الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
الاحتلال يعلن عن مناقصة لبناء وتشغيل كنيس "جوهرة إسرائيل" في قلب القدس القديمة
تاريخ النشر: الخميس 01/12/2016 14:20
الاحتلال يعلن عن مناقصة لبناء وتشغيل كنيس "جوهرة إسرائيل" في قلب القدس القديمة
الاحتلال يعلن عن مناقصة لبناء وتشغيل كنيس "جوهرة إسرائيل" في قلب القدس القديمة

 

محمود أبو عطا- صحفي مستقل مختص في شؤون القدس والأقصى

أصدرت ما يسمى بـ "الشركة لترميم وتطوير الحي اليهودي" اليوم الخميس، اعلان مناقصة شاملة لبناء وتشغيل كنيس "جوهرة إسرائيل" في قلب البلدة القديمة في القدس المحتلة، يبعد نحو 200 مترا هوائيا غربي المسجد الأقصى المبارك.

 وكان قد مدد يوم أمس الأربعاء تاريخ تقديم العروضات، بسبب خلاف فني بين تيارات دينية يهودية في القدس المحتلة، حول طريقة تشغيل الكنيس، إذ كان آخر موعد لتسليم عروض المناقصات يوم 28/11/2016.

وبحسب "مسرى ميديا" – المركز الإعلامي المختص بشؤون القدس والأقصى-، الذي أطلع على نص وأوراق المناقصة والخرائط المرفقة، فإن الإعلان جاء بناء على قرار حكومي إسرائيلي من عام 2014 ببناء هذا الكنيس وتوصيات بالإسراع في خطوات المصادقة على المخطط وإخراجه الى حيّز التنفيذ بأسرع وقت ممكن.

هذا وتتضمن المناقصة المُعلن عنها، إقامة الكنيس ومرافق له، من ضمنها مركز زوار متطور يهدف الى "الجذب العالمي للتراث اليهودي الديني والقومي والتاريخي"، بالإضافة الى قاعة اجتماعات ومؤتمرات، تقدم الشروح والعروض اليهودية بشكل حديث.

فيما يتخلل المناقصة أيضا تقديم عروض ومقترحات لتشغيل الكنيس ومرفقاته، تتلاءم مع أهداف إقامته، في حين ستبلغ تكلفة بناء الكنيس نحو 50 مليون شيقل ( نحو 13 مليون دولار أمريكي ).

ويفيد " مسرى ميديا" في تفاصيل بناء كنيس "جوهرة إسرائيل"، أنه وعلى مدار السنتين الأخيرتين نفذت ما يسمى بــ "سلطة الآثار الإسرائيلية" حفريات أثرية في عمق الموقع، وادعت انها وجدت آثارا من فترة عهد الهيكل الأول والثاني، والفترة البيزنطية، لكنها أشارت في بعض تقاريرها إلى أنها وجدت مبنى فخما من الفترة المملوكية وآخر من الفترة العثمانية.

وسيبنى الكنيس اليهودي على أنقاض وقف إسلامي وبناء تاريخي إسلامي من العهد العثماني والمملوكي، وتبلغ المساحة البنائية الإجمالية للكنيس نحو 1400 متر مربع، وسيتكون من ست طبقات، ‏اثنتان تحت الأرض وأربع فوقها، ‏وعلى مساحة 378 متراً مربعاً، فيما سترتفع على المبنى قبة ضخمة، حيث سيصل ارتفاع المبنى الى نحو 23 متر عن مستوى الشارع.

وبحسب الخرائط ، التي اطلع عليها "مسرى ميديا"، فإنه سيُخصص طابقا الكنيس تحت الأرض، ليكون الأول منهما لعرض موجودات أثرية، ‏يُدّعى أنها بقايا كنيس يهودي قديم من ضمنها مغطس للطهارة، أما الثاني فيخصص ‏ليكون حمامات للرجال ومبان للدعم التقني. ‏

أما الطابق الثالث فسيكون بالتوازي مع مستوى الشارع الموجود أي سيكون بمثابة ‏الطابق الأول فوق الأرض وسيخصص كمدخل وحمامات للنساء، بينما الطابق الرابع ‏سيكون بمثابة القاعة الكبيرة للكنيس ويحتوي على كراسٍ وقاعات لصلوات اليهود ‏وخزانة التوراة. ‏

وسيتم تخصيص الطابق الخامس ككنيس للنساء، والطابق السادس بمثابة مطلة تشرف ‏على مباني القدس القديمة ومحيطها، وستكون الطوابق الثلاثة الأخيرة مرتبطة مع ‏بعضها تعلوها قبة عالية تختم البناء. ‏

ووفق المخطط التهويدي، فإن أجنحة وغرفاً في المبنى العام للكنيس ستخصص ‏كمركز زوار يروّج للتراث اليهودي في القدس، بحسب ادعائهم، كما سيتم إجراء ‏تغييرات في الفناء القريب من الكنيس، ونصب مقاعد واستراحات مظللة للجمهور ‏العام، في خطوة لجذب الزوار اليهود.

ويهدف الاحتلال الإسرائيلي من خلال بناء هذا الكنيس، إلى ‏استنبات مواقع يهودية مقدسة في قلب القدس القديمة، وزرع مبانٍ مقببة توحي بأقدمية ‏الوجود اليهودي في القدس، وتشويه الفضاء العام في المدينة المقدسة، ليكون هذا ‏الكنيس الثاني من حيث الضخامة والعلو في القدس القديمة بعد كنيس الخراب، مقابل البناء العمراني الإسلامي العربي الضخم في القدس القديمة، وخاصة المسجد الأقصى وبضمنه قبة الصخرة.


تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017