الرئيسية / منوّعات / روحانيات
القتل الرحيم .. ما هو ..؟ وهل يجوز شرعا ؟ ..اعرف الان
تاريخ النشر: الجمعة 09/12/2016 18:12
القتل الرحيم .. ما هو ..؟ وهل يجوز شرعا ؟ ..اعرف الان
القتل الرحيم .. ما هو ..؟ وهل يجوز شرعا ؟ ..اعرف الان
     هـــل هناك في القتل رحمة ؟

 بعض الدول - للأسف - تجيز وتبيح قانــون القتل الرحيم والقتل الرحـــيم هـو إنهــاء لحياة المرضى الذين - حسب إعــتقاد الأطباء - لا يوجد جدوي لعلاجهم كمرضى الأمــراض المزمنة أو بعض مرضى السّرطان الذين لا يـرجى شفــاؤهم وأيضًا بعض مرضى الغيبوبة الطويلة و هــؤلاء عادة يعيشون على الأجهــزة الطّــبية ويتم رفع هــذه الأجــهزة في حال موافقة ولي الأمر وبــذلك تنتهي حيــاة هــذا الــمريض، هكذا بمنتهي البساطة !

 يا الله لقمة القساوة بإدعاء الرحمة، فلا يمكن أن أصدق أن يملك أي شخــص حــق قرار منــح الحــياة أو نــزعهــا، فالمــوضوع هنــا ذو بــعدين مخــتلفين، فمــن نــاحية ديــنيّة إسلامــيّة فــهذا أمر محــرم شرعًا و مرفوض تمامًا ،و مهما بلغت ســوء حالــة المــريض فالله تــعالى وحده من يمنح الحياة و هو وحــده سبــحانه من بيده أن ينهيها و هو سبــحانه من يبتــلي بالمرض وهو سبــحانه من يشفي منــها متـ ـىشاء، ولا أعتــقد أن أي ديــانة أخــرى تجيز هــذا القتــل المسمي بالرحيم عبثًا وظلمًا.

حيث أن هــذايعد دخولًا في علم الغيب فمن الذي اطلع على علم الغيب وعلم متى تنتهي حياة هذا الإنسان ؟ 
وهل حــان وقت رحيلها أم لا ؟ 
ومن ذا الذي يقــرر الأقدار والآجال و يقوم بتوزيعها ؟ 
وهل يملك الطبيــب هــذا الحــق ؟ 
أم الذي يملك هذا الحق هو ولي أمر المريــض ؟ أم أن الدول هي من تملك هذا الحق ؟؟
 وُذكر أنّه في أحد الأفلام الأمريكية شــوهدت فتاة تفتح عينيها وتحرك أصابعها في نفس الحظة التي أراد والديها رفع الأجهزة عنها، فسبــحانه وتــعالى عــلام الغيوب، ومن نــاحية أخــرى إنسانية أيعقل أنّ ترك شخص عــزيز علينا يمــوت بأيدينــا أهــون من أن نراه يــعاني من المرض ؟؟
وهل هذا أسهل من التّمسك بأمل شفائه يومــًا مــا ؟ وهل يعقل أن يصل اليأس للقتل !! 
لا ننكــر هنــا أنّ هذه الأجهزة التي تبقي المريض على قيــد الحياة مكلفة مــاديًا، بل وتصل لدرجة مــرهقة جدًا، لكن أيعقل أن يكون هـــذا سببًا مقنعًا في إنهاء حيــاة قـريــب لنا أو عــزيز ؟؟؟
 كما أن المــوضوع تنــاقض بين مجرد جــهة نــظر طبّية علميّة ، وبين حقّ إلهــي لا يملك الإنسان حــق الــتدخـل فيــه، فالقتل هو القتــل، لا فرق بين قتل رحيم تخالطه نوايا وشكوك (قد لا يكون رحيماً ولا بريئــًا إذا كان هذا المريض مسـناً ثــرياً) وبين قــتل إجــرام فجميعه نـزع حيـاة منحها رب العالمين وهو وحده سبــحانه يقوم بتدبيرها كيف ما شــاء، ولاشكّ  أبــدًا أنّها  أصعب لحظة وأصعب قرار ممكن لأي شخص أن يتّــخذه، أن تنــظر في عين من تحب ليموت بعدها بيديـك أنت !!
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017