الرئيسية / منوّعات / صحة
اسباب إصابتك بالدوار!
تاريخ النشر: الأربعاء 15/03/2017 09:58
اسباب إصابتك بالدوار!
اسباب إصابتك بالدوار!
 

تعرف على أهم الأسباب التي تؤدي إلى إصابتك بالدوار وطرق تفاديها.

كثيراً ما تسمع أن شخصاً ما مصاب بالدوار أو الدوخة، ولكن هل تعرف ماذا يعني هذا الأمر؟ وما أسباب الإصابة بالدوار والطرق العلاجية المناسبة؟
الدوار عبارة عن مصطلح يصف الإحساس بالدوخة مع عدم التوازن. هناك عدة أسباب تقبع وراء هذا الدوار الذي من الممكن أن تشعر به،  بعضها يكون مؤقتاً أو دائم، ولكن إن شعرت بالدوار والتعب بشكل مستمر يجب عليك استشارة الطبيب، فعدم علاج هذه المشكلة الصحية من شأنه أن يؤدي إلى سقوطك وزيادة خطر حدوث حوادث السير إن كنت سائقاً.

ما هي أسباب الإصابة بالدوار؟

كما ذكرنا سابقاً هناك عدة أسباب وراء الشعور بالدوار، والتي تتمثل في:

 

انخفاض مستوى السكر في الدم

جسمك يحتاج إلى السكر والمعروف باسم الجلوكوز ليمده بالطاقة، ولكن عندما تنخفض مستويات السكر من الطبيعي أن تشعر بالدوار والرعشة والتعب. قد تصاب بانخفاض مستوى السكر في الدم  كاثر جانبي للأنسولين أو الأدوية المستخدمة في علاج السكري، ففي حال كانت الجرعة غير صحيحة من هذه الأدوية ينخفض مستوى السكر في الدم بشكل كبير.
كما من الممكن أن تصاب بانخفاض مستوى السكر في الدم دون الإصابة بالسكري، ويحدث ذلك نتيجة عدم تناولك للطعام لفترة طويلة. من الأسباب الأخرى لإنخفاض مستوى السكر في الدم:

  • تسارع نبضات القلب
  • التعرق
  • الجوع
  • التهيج المفرط.

في حال انخفاض مستوى السكر في الدم لديك يجب أن تقوم بتناول الكربوهيدرات أو كأس من عصير الفواكه الطازج أو حتى قطعة من الملبس.

انخفاض ضغط الدم

يعتبر ضغط الدم القوة التي يقوم بها الدم بالدفع على جدران الأوعية الدموية أثناء مروره خلالها، بالتالي عند انخفاض ضغط الدم من الطبيعي أن تشعر بالدوار والتعب إلى جانب أعراض أخرى مثل العطش والغثيان وتسارع التنفس وشحوب البشرة.
ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم:

  • مشاكل في القلب
  • تناول بعض أنواع الأدوية
  • الجفاف
  • نقص في أحد الفيتامينات.

في حال انخفاض ضغط الدم لديك بإمكانك القيام بالإجراءات البسيطة التالية:

  • زيادة كمية الملح إلى طعامك، مع التأكد من عدم تجاوزك الكمية المسموح بها يومياً.
  • تناول المزيد من الماء.

فقر الدم

تقوم خلايا الدم الحمراء بحمل الأكسجين إلى جميع أعضاء وأنسجة الجسم، ولكن عندما تصاب بفقر الدم، يكون عدد خلايا الدم الحمراء أقل أو تكون قدرتها على العمل أقل من الطبيعي، بالتالي لا يصل الأكسجين إلى جميع أعضاء الجسم لتصاب أنت بالدوار. من أعراض الإصابة بفقر الدم أيضاً ما يلي:

  • ضيق في النفس
  • تعب وصداع
  • تسارع في نبضات القلب
  • برودة في اليدين أو القدمين
  • شحوبة في الوجه
  • ألم في الصدر.

صداع الرأس والشقيقة

تمتاز الشقيقة بشدتها وحدتها، فمن الممكن أن تستمر لعدة أيام، ولا تقتصر أعراضها على الدوار فقط، بل تشمل أيضاً التعب والحساسية اتجاه الضوء والأصوات والغثيان والقيء.
لتجنب إصابتك بنوبات الشقيقة يجب عليك تجنب كل العوامل التي تحثها مثل الكافيين والكحول منتجات الألبان.

عدم انتظام نبضات القلب

في هذه الحالة تلاحظ أن نبضات قلبك تكون سريعة جداً أو بطيئة، ونتيجة لذلك تصاب بالدوار والإغماء وضيق التنفس وألم في الصدر أيضاً.
في حال عدم انتظام نبضات القلب لديك يجب أن تستشير الطبيب فوراً، حيث سيعمل على وصف أدوية تساعد قلبك في استعادة وانتظام العمل، كما من المرجح أن ينصحك بتجنب ما يلي:

الجفاف

الإصابة بالجفاف تحدث نتيجة عدم وجود كمية كافية من السوائل في الجسم، أي عدم تناولك للكمية اللازمة من الماء يومياً وبالأخص خلال أيام الصيف يزيد من خطر إصابتك بالجفاف. وأعراض الإصابة به تتمثل في:

  • الدوار
  • التعب
  • عدم القدرة على التبول وانخفاض كمية البول
  • الإرتباك.

في هذه الحالة عليك تناول السوائل مثل الماء بجرعات صغيرة ومتقاربة.

الدوار- هل هو خطير؟

الكشف عن الأسباب الكامنة وراء الدوار تجعل السيطرة عليه ممكنة وسهلة، ولكن إن شعرت بنوبات متكررة منه يجب عليك استشارة الطبيب والخضوع لعدة فحوصات. ولتجنب الإصابة بالدوار ننصحك باتباع النصائح التالية:

  • تناول كمية مناسبة من الماء يومياً
  • تجنب تناول الكحول
  • عندما تغير وضعيتك من النوم أو الجلوس إلى الوقوف، قم بذلك ببطئ وليس بشكل مفاجئ وسريع.

بعد أن عرفت أهم المعلومات حول الدوار، قم بتعريف أي من المقربين منك بهذه المعلومات في حال شعورهم بذلك، فمن الممكن أن تساعدهم وتقلل عنائهم!


نقلا عن موقع ويب طب

 
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017