الرئيسية / أخبار / عربي
«الشرعية» تطرد المليشيات الانقلابية من «ميدي»
تاريخ النشر: الأثنين 03/04/2017 09:10
«الشرعية» تطرد المليشيات الانقلابية من «ميدي»
«الشرعية» تطرد المليشيات الانقلابية من «ميدي»

 عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

طردت قوات الشرعية اليمنية بدعم من التحالف العربي أمس مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية من مواقع جديدة في محيط مدينة ميدي الساحلية الاستراتيجية بمحافظة حجة شمال غرب اليمن. وقالت قيادة المنطقة العسكرية الخامسة في بيان إن قوات الجيش الوطني سيطرت على المواقع إثر معارك عنيفة استمرت ساعات وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى بصفوف المليشيات، إضافة إلى أسر عنصرين أحدهما قناص، اعترفا في التحقيقات الأولية بتلقيهما تدريبات نوعية على أيدي خبراء إيرانيين ولبنانيين في دورات مختلفة. وأضافت أن القوات توغلت في عمق ميدي باتجاه الجنوب الغربي وسيطرت على مبان بينها المجمع الحكومي والمستشفى الرئيس، بالإضافة إلى منطقة الحوض وتبتي الخنادق والحرورة في القطاع الجنوبي الشرقي، كما صادرت كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وفرضت حصارا محكماً على المدينة من جميع الاتجاهات.

وتواصلت الاشتباكات بين قوات الشرعية والمليشيات في حرض المجاورة المتاخمة لحدود السعودية. وقال مصدر عسكري إن طائرات حربية ومروحيات «أباتشي» تابعة للتحالف قصفت فجرا تحصينات للمتمردين في مثلث المجبر في محيط المدينة. كما نفذت مقاتلات التحالف غارات على قوارب يعتقد أنها كانت تنقل أسلحة مهربة قرب جزيرة كمران التي يسيطر عليها المتمردون قبالة سواحل الحديدة. في وقت تحدثت مصادر محلية عن قيام المليشيات بتخزين الأسلحة والذخائر في مناطق جبلية في محافظات ريمة وذمار والمحويت المتاخمة للحديدة.

وواصلت قوات الشرعية بغطاء جوي من «التحالف»، تقدمها شرق وشمال مدينة المخا لتحرير معسكر خالد غرب محافظة تعز والوصول إلى بلدة الخوخة البوابة الجنوبية للحديدة. ونفذ الطيران 8 غارات على مواقع وتجمعات للمليشيات بين المخا وبلدة موزع، وأهداف في منطقة حسي سالم الواقعة شمال المخا والتي تبعد نحو 5 كيلومترات عن الخوخة. وقتلت الغارات 13 انقلابيا وأصابت عشرات، إضافة إلى تدميرها مدرعتين وثلاث مركبات عسكرية. كما قتل 7 من عناصر المليشيات وجرح 17 باشتباكات مع قوات الشرعية في بلدة مقبنة المجاورة للمخا. وذكر بيان للجيش إنه تم أسر أحد عناصر المليشيات، ويدعى نديم أحمد النعيمي أثناء محاولة تسلل إلى منطقة الجنات لاستطلاع المواقع التي تتمركز فيها قوات الجيش والمقاومة.

 

واستمرت المعارك بين قوات الشرعية والمليشيات في بلدتي صرواح ونهم شرقي صنعاء، وفي مناطق بمحافظة الجوف شمال شرق اليمن حيث أعلن مصدر عسكري مصرع عدد من عناصر المليشيات بغارات جوية ومعارك في بلدة خب والشعف. ونفذ الطيران غارات على مواقع في منطقة العرة ببلدة همدان شمال شرق صنعاء، وغارتين على قاعدة الديلمي الجوية شمال العاصمة. كما شن الطيران نحو 23 غارة على مواقع في صعدة أبرزها استهدف المتمردين في منطقتي الإمارة والمليل ببلدة كتاف، وتجمعات في جبل الثار ما أسفر عن تدمير مخزن أسلحة. كما طال القصف ثلاثة أهداف في منطقة بركان ببلدة رازح الحدودية غرب صعدة. ودمرت 15 ضربة مواقع في مناطق الملاحيظ والمتجرف وبني سعد في بلدة الظاهر جنوب غرب المحافظة. فيما قصفت المليشيات قرى سكنية في مديرية قعطبة شمال محافظة الضالع.

إلى ذلك، قال نائب رئيس الوزراء اليمني وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري إن الشعب يرفض المشروع السلالي المتخلف، وأن الجيش الوطني بات اليوم على مقربة من صنعاء، وأصبح المدعو عبد الملك الحوثي المتخلف في حالة هلوسة كما ظهر في خطابه الأخير وبحالة هزيلة تعكس مدى شعوره بالانهزام واقتراب نهاية مشروعه الفارسي الكهنوتي والى مزبلة التاريخ «. وأضاف في كلمة خلال احتفالية نظمتها قبيلة الجدعان بمحافظة مأرب بمناسبة الذكرى الأولى لتحرير المنطقة من المليشيات الانقلابية «قريبا سنحتفل في صنعاء بانتهاء المشروع الانقلابي السلالي الفارسي واندحاره وستعود كل المحافظات إلى أحضان الدولة، وستعود الحديدة وتعز وإب وعمران وصعدة».

من جهة ثانية، دان وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح، اختطاف المليشيات الانقلابية 7 من موظفي الهيئة الطبية بمحافظة إب. وطالب منسق الشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكدولدريك بإدانة واستنكار هذه التصرفات بشكل واضح. مؤكداً أن الصمت تجاه هذه الأعمال يشجع المليشيات الانقلابية على القيام بمزيد من الانتهاكات تجاه المنظمات الإغاثية والإنسانية ويعرقل من الجهود الإنسانية التي تقوم بها المنظمات ويساعد على تردي الوضع الإنساني بشكل كبير. وقال إن سكوت المنظمات الأممية تجاه ما تقوم بها المليشيات في ذمار وإب وغيرها من المحافظات يخالف الأعراف والقوانين الإنسانية ويجعل المليشيات تتصرف بدون أي رادع أخلاقي وإنساني تجاه الشعب.

«الهلال» تقدم مساعدات عاجلة إلى نازحي تعز

 

 

تعز، الرياض (وام)

 

تواصل هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تقديم مساعداتها الإنسانية والإغاثية العاجلة للنازحين من محافظة تعز في إطار جهودها لدعم الشعب اليمني. وتأتي المساعدات في إطار الجهود الحثيثة التي تبذلها الإمارات للتخفيف من حدة الأوضاع الإنسانية التي تعصف بسكان هذه المناطق بسبب حرب مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية.

وسيرت الهيئة أمس شحنة مساعدات وخياما إيوائية للأطفال النازحين من محافظة تعز المتواجدين في مدارس المقاطرة الواقعة بين محافظتي لحج وتعز ضمن جهودها الإنسانية التي تقدمها للمحافظات المحررة. وأعرب مدير مديرية المقاطرة عبد الله السماطي عن شكره وامتنانه لدولة الإمارات على هذه المساعدات التي جاءت في وقتها المناسب. مشيدا بجهود الهلال الأحمر في تسيير القوافل الإنسانية الإغاثية للمناطق المحتاجة.

ولفت السماطي إلى أن مساعدات هيئة الهلال الأحمر جاءت استجابة للنداء الذي اطلقه النازحون في تلك المناطق بعد فرارهم من مناطق الصراع في محافظة تعز. ونوه بأن المساعدات شملت خياما إيوائية لمدارس المقاطرة التي تضررت من الحرب والتي هي بحاجة للمساعدة خاصة أنها مأوى للنازحين الفارين من خطوط التماس والمواجهات.

 

 

نقلا عن جريدة الاتحاد 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017