الرئيسية / أخبار / عربي
إسرائيل تقر تسريع هدم البيوت في البلدات العربية
تاريخ النشر: الخميس 06/04/2017 09:32
إسرائيل تقر تسريع هدم البيوت في البلدات العربية
إسرائيل تقر تسريع هدم البيوت في البلدات العربية

 علاء المشهراوي، عبدالرحيم حسين (غزة، رام الله)

أقر الكنيست الإسرائيلي أمس في جلسة استثنائية قانونا يهدف إلى تسريع هدم البيوت غير المرخص لها في البلدات العربية داخل إسرائيل والتي تعد بعشرات الآلاف وفرض غرامات باهظة على أصحابها.

وعرض مشروع قانون تسريع الهدم للمناقشة وتم التصويت عليه في قراءة تمهيدية. وبعد نقاشات حادة تمت المصادقة عليه في قراءتين ثانية وثالثة بتأييد 43 صوتا واعتراض 33.

وكانت الحكومة قطعت عطلة عيد الفصح في الكنيست للتصويت على هذا القانون المعروف باسم «كيمنيس» أو «قانون التخطيط والبناء (التعديل الرقم 109) للعام 2016» الذي يقضي بتسريع إجراءات هدم البيوت غير المرخص لها ويشمل أساسا البيوت في البلدات العربية، اضافة إلى القدس الشرقية المحتلة حيث يقيم 300 ألف فلسطيني.

 

وينص القانون أيضاً على زيادة عدد الهيئات المسموح لها بالشروع في عمليات الهدم وتنفيذها عبر الانتقال من الإجراءات القضائية إلى الإجراءات الإدارية والحد من سلطة المحكمة التي تقوم عادة بتأجيل أوامر الهدم. وشهد الكنيست نقاشات حادة وحاول أعضاؤه العرب وآخرون معارضون للقانون أن يقاطعوا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو خلال إلقائه كلمته.

 

 

في غضون ذلك، اندلعت مواجهات عنيفة أمس في مخيم الدهيشة جنوب محافظة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال الإسرائيلي أصيب خلالها شاب بجروح خطيرة. واعتقلت قوات الاحتلال 8 شبان فلسطينيين بينهم فتى من أنحاء متفرقة بالمحافظة.

 

من جهة ثانية بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس إجراء تدريبات عسكرية في منطقة خربة الطويل في بلدة عقربا شرق مدينة نابلس.

وقال نائب رئيس بلدية عقربا بلال عبدالهادي إن أكثر من 30 دبابة وناقلة جند بدأت تدريباً عسكرياً في أراضي خربة الطويل المزروعة بالقمح. وأضاف أن الجيش أغلق الأراضي الزراعية أمام المزارعين، موضحاً أنه يجري تدريباته بالمدفعية والذخيرة الحية الأمر الذي أدى إلى ترويع السكان خاصة خلال ساعات الليل. وأكد أن التدريبات العسكرية التي ينفذها الاحتلال كل عام تشكل خطراً على حياة الفلسطينيين لما يتركه من مخلفات عسكرية.

 

 

نقلا عن جريدة الاتحاد 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017