الرئيسية / رياضة
نادي جوريش.. إنجازات كروية متلاحقة يهددها نقص الإمكانيات
تاريخ النشر: الثلاثاء 25/04/2017 14:39
نادي جوريش.. إنجازات كروية متلاحقة يهددها نقص الإمكانيات
نادي جوريش.. إنجازات كروية متلاحقة يهددها نقص الإمكانيات


أصداء- عنان أبو جاموس- استطاع شباب قرية جوريش (جنوب نابلس) بعد سنوات من المطالبة تحقيق حلمهم في تأسيس نادي لكرة القدم يتبع للاتحاد الفلسطيني، لكن فرحتهم لم تكتمل فما زال النادي يعاني العديد من العقبات والصعوبات المادية التي تحول دون حصول الأعضاء على تدريب احترافي، ورغم ذلك فقد استطاع الفريق إثبات قدراته العالية والفوز بغالبية المباريات التي خاضها حتى الآن.

 

يقول رئيس الهيئة الإدارية لنادي جوريش الرياضي عبد الفتاح عواد "لقد واجهتنا مشاكل عديدة قبل تسجيل النادي في الاتحاد بشكل رسمي ومن أهم هذه المشاكل التي تعرضنا لها قلة عدد سكان القرية فمن شروط قبول النادي في الاتحاد أن يكون عدد السكان أكثر من ألفي نسمة، لكن عزيمة وإصرار الشباب على تأسيس نادي يحمل اسم جوريش عاليا كان كبيرا فلم يوقفهم شيء وطالبوا كثيرا الاتحاد والداخلية بتسجيل النادي بشكل رسمي حتى حصلنا بعد جهد على ترخيص للنادي وتسجيله رسميا من قبل الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وتمكنا من المشاركة في الدوريات والبطولات.

 

وتطرق إلى الصعوبات المادية التي تواجه النادي، فلم يتلق أي دعم من الاتحاد بالرغم من حصوله على الترخيص، وقلة الموارد المالية تؤثر بشكل سلبي على الفريق وخاصة خلال مشاركته في الدوريات والبطولات إذ أن المشاركة في الدوري مُكلفة جداً من ناحية مستحقات المدرب، ومواصلات أعضاء الفريق، واستئجار الملاعب للتدريب فيها، وتأمين المتطلبات للاعبين.

 

ويتابع عواد حديثه قائلاً إن غالبية أهالي القرية لم يكونوا متشجعين كثيرا لفكرة وجود نادي رياضي وهذا سَبب لنا عائقا في التقدم نحو الأفضل، فكل فرد منهم منغمس في عمله وتدبير شؤون حياته اليومية وغير مهتم بدعم المواهب الرياضية، لكن بفضل همة اللاعبين وإصرارهم  استطعنا تسليط الضوء على النادي من خلال فوزنا المتكرر في المباريات وتوصيل رسالة إلى أهل القرية مفادها أن نادي جوريش موجود وهو يُمثل القرية بأكملها ولا يُمثل 11 لاعبا فقط، والإنجازات التي يحققها تعتبر فخرا لجميع أهالي القرية.

 

واعتبر عواد أن من الانعكاسات الإيجابية لوجود النادي على القرية بأن اسمها لم يكن معروفا لدى غالبية المواطنين أما في الوقت الراهن وبعد تاسيس النادي وخوضه العديد من المباريات أصبح اسم القرية معروفا.

 

ويشيد عواد بقدرات اللاعبين ومهاراتهم العالية والتي ساهمت بوصول الفريق إلى الدور النهائي الذي سيعقد يوم الخميس مع نادي عرابة الرياضي في ملعب طول كرم، مضيفا: "لدينا أمل كبير بالتأهل للدرجة الثالثة والوصول لمراحل متقدمة جدا".

 

ومن الصعوبات الكبيرة التي تواجه النادي أيضا ضعف التأمين الصحي الممنوح للاعبين من قبل الاتحاد، فالتامين يغطي اللاعب داخل المباراة فقط أما في حال إصابته خلال التدريب لا يتم تغطية علاجه فيضطر اللاعب للعلاج على حسابه الخاص أو على حساب النادي.

 

من جهته يقول اللاعب مبارك عواد (26 عاما): "حاولنا مرارا وتكرارا تسجيل النادي في الاتحاد منذ عشر سنوات ليس فقط منذ سنة أو سنتين لأنه يوجد لدى القرية فريق من اللاعبين المميزين منذ زمن بعيد وهذه المواهب لا تلقى الدعم والاهتمام الرسمي"، معتبرا تسجيل النادي خطوة في الاتجاه الصحيح بحيث أصبح لدى شباب القرية جسم رياضي يضمهم ويحتوي مواهبهم ويساعدهم في تطويرها للأفضل في حال تم توفير كافة الإمكانيات لهم.

وفيما يتعلق بالصعوبات المادية التي تواجه الفريق، أكد انه ينعكس على أدائهم كلاعبين، "لكن عزيمتنا وإصرارنا جعلتنا نتخطى هذه العقبات ونتكيف مع قلة الإمكانيات".

 

ويضيف: "يعاني النادي من نقص كبير جداً في السيولة، بالإضافة لعدم وجود ملعب مؤهل للتدريب في القرية فنضطر للذهاب إلى قرية المزرعة الشرقية للتدرب وهذا يكلفنا مواصلات وأموال إضافية جراء دفع أجرة التدريب في المعلب، فضلا عن التعب والوقت، وفي كثير من الاحيان نضطر لإلغاء أو تأجيل التدريب بسبب انشغال الملعب بمباريات او تدريبات أخرى".

 

كما يعتبر نقص ومحدودية الأدوات التدريبية عائقا آخر أمام النادي، وعدم وجود مسعف ليتعامل مع الإصابات في حال حدوثها فنضطر لنقل المصاب إلى مستوصف أو مشفى.

 

وبالرغم من كل العقبات سابقة الذكر استطاع نادي جوريش الوصول إلى مرحلة متقدمة جدا في دوري المناطق هذا العام علما أنه لأول مرة يشارك في الدوريات والبطولات، وفاز في جميع المباريات التي خاضها، وها هو الان ينتقل إلى المباراة النهائية التي يليها الصعود إلى الدرجة الثالثة.

 

ومن الجدير ذكره أن فريق نادي جوريش هو الفريق الوحيد الذي يضم كافة أعضائه من نفس القرية بخلاف 40 فريقا مشاركا في دوري المناطق.

 

أما اللاعب فهد عزت (23 عاما) أكد "منذ بداية التسجيل كان هدفنا واضح ومبني على طموح الوصول للقمة ورفع اسم جوريش عاليا والإثبات لجميع الناس أنه يوجد لدينا مواهب قادرة على الوصول لأبعد الحدود في الساحة الكروية".

 

كما يعبر اللاعب عيسى لطايفة (20 عاما) عن فرحته بالتأهل للدور النهائي الذي يفصله عن الوصول إلى الدرجة الثالثة، وإثبات أنه لدى لاعبينا مهارات عالية لا يمكن الاستخفاف بها.

 

أما مدرب نادي جوريش غالب حجاج نوه إلى أنه رغم عدم  تأسيس اللاعبين للدخول إلى مباريات في البداية إلا أنهم أثبتوا أنفسهم على أرض الملعب وحققوا إنجازات لا بأس بها فقد وصلوا إلى الدور الرباعي وها هي المباراة النهائية على الأبواب التي تؤهل إلى الدرجة الثالثة.

 

ويضيف حجاج "يوجد فرص كثيرة للفريق في الأيام المقبلة من خلال النتائج التي يحققها ففي كل مباراة يثبت نفسه بعدد كبير من الأهداف، وهذا دليل على إصرار وعزيمة الشباب على الوصول للقمة بأي ثمن ومهما كانت الصعوبات".

 

الجدير ذكره أن المنتخب الفلسطيني اختيار اللاعبين مازن عواد (18 عاما) ووسام عواد (18 عاما) من أعضاء الفريق للخضوع لتدريبات من أجل الانضمام لمنتخب فلسطين للناشئين.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017