الرئيسية / منوّعات / روحانيات
معلومات قد لا تعرفها عن "قيثارة السماء" محمد رفعت فى ذكرى وفاته
تاريخ النشر: الأربعاء 10/05/2017 06:57
معلومات قد لا تعرفها عن "قيثارة السماء" محمد رفعت فى ذكرى وفاته
معلومات قد لا تعرفها عن "قيثارة السماء" محمد رفعت فى ذكرى وفاته

محيط ــ إسلام حامد
فى مثل هذا اليوم من العام 1950 من القرن الماضى رحل عن عالمنا القارئ المصري الشهير الشيخ محمد رفعت والملقب بـ”قيثارة السماء” عن عمر يناهز 68 عاما.

ولد الشيخ في يوم الاثنين 9 مايو 1882، بحي المغربلين بالقاهرة وتوفي في نفس تاريخ ميلاده يوم الاثنين 9 مايو 1950، ولقب بـ”المعجزة” نظرا لعذوبة صوته الشديدة.

فقد بصره صغيراً وهو في سن الثانية من عمره، فقد كان جميلا جدا عند ولادته، فحسدته إحدى السيدات فقالت: له عيون ملوك فالعين حق تدخل الجمل القدر وتدخل الرجل القبر، فأصيب بالعمي نتيجة مرض أصاب عينيه‏.

 

حفظ القرآن في سن الخامسة، حيث التحق بكتاب مسجد فاضل باشا بدرب الجماميز بالسيدة زينب ودرس علم القراءات وعلم التفسير ثم المقامات الموسيقية على أيدى شيوخ عصره. توفي والده محمود رفعت والذي كان يعمل مأمور بقسم شرطة الخليفة وهو في التاسعة من عمره فوجد الطفل اليتيم نفسه مسئولا عن أسرته وأصبح عائلها الوحيد، فلجأ إلى القرآن يعتصم به ولا يرتزق منه، تولى القراءة بمسجد فاضل باشا بحي السيدة زينب سنة 1918م وهو في سن الخامسة عشرة، فبلغ شهرة ونال محبة الناس.

أفتتح بث الإذاعة المصرية سنة 1934م، وذلك بعد أن استفتى شيخ الأزهر محمد الأحمدي الظواهري عن جواز إذاعة القرآن الكريم فأفتي له بجواز ذلك فافتتحها بقول من أول سورة الفتح (إنا فتحنا لك فتحا مبينا)، ولما سمعت الإذاعة البريطانية بي بي سي العربية صوته أرسلت إليه وطلبت منه تسجيل القرآن، فرفض ظنا منه أنه حرام لأنهم غير مسلمين، فاستفتي الإمام المراغي فشرح له الأمر وأخبره بأنه غير حرام، فسجل لهم سورة مريم.

 

يروي عن الشيخ أنه كان رحيما رقيقا ذا مشاعر جياشا عطوفا علي الفقراء والمحتاجين، حتي أنه كان يطمئن على فرسه كل يوم ويوصي بإطعامه، ويروي أنه زار صديقا له قبيل موته فقال له صديقه من يرعي فتاتي بعد موتي، فتأثر الشيخ بذلك، وفي اليوم التالي والشيخ يقرأ القرآن من سورة الضحى حتي وصل الي قول (فأما اليتيم فلا تقهر) فتذكر الفتاة وانهال في البكاء بحرارة، ثم خصص مبلغا من المال للفتاة حتي تزوجت.

 

ومع اقتراب شهر رمضان المبارك فانه يعد أحد أهم ملامح شهر رمضان الكريم عند المصريين ، حيث تتم تلاوة القرآن بصوته ثم يصافح صوته أذان المغرب في معظم المحطات الإذاعية والتليفزيونية.

 

وجاءت شهرته بسبب إخلاصه في عملة بالإضافة إلى تركيز الإذاعة المصرية على تلاواته خاصة في شهر رمضان، إلى أن ارتبط صوته في أذهان المصريين بهذا الشهر الكريم.

ولا يزال صوت محمد رفعت يغرد في تليفزيونات العالم العربي والإسلامي وينجذب إليه الكثير من الأجيال الشابة الذين لم يعاصروه ولم يروه.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017