الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
غطاس يبدأ يومه الأول في معركته من أجل الحرية في السجن
تاريخ النشر: الأثنين 03/07/2017 08:53
غطاس يبدأ يومه الأول في معركته من أجل الحرية في السجن
غطاس يبدأ يومه الأول في معركته من أجل الحرية في السجن

عرب 48/ ربيع سواعد
تحرير : هاشم حمدان


توجه صباح اليوم، الأحد، القيادي في التجمع الوطني الديمقراطي والنائب السابق، د. باسل غطاس، إلى سجن الجلبوع، ليقضي حكما بالسجن لمدة سنتين، بسبب دوره في إسناد الحركة الوطنية الأسيرة في السجون الإسرائيلية.

ورافق غطاس العشرات من أبناء عائلته ورفاقه من التجمع وقيادات وكوادر وطنية، إلى سجن الجلبوع، وكان ينتظره حشد كبير من رفاقه وأصدقائه وعوائل الأسرى أمام السجن.

وحكم على د. غطاس بالسجن الفعلي لمدة سنتين بسبب إسناده للأسرى، وذلك من خلال محاولة إدخال هواتف نقالة كي يتمكنوا من التواصل مع أبناء عائلاتهم.

 وألقى الدكتور باسل غطاس كلمة من أمام سجن الجلبوع، قال فيها: 'أبناء شعبي الكرام، سأكون بعد قليل وراء هذه الأسوار مع الشرفاء، والأوفياء لقضيّتهم وشعبهم، سأنضمّ إليهم بعد قليلٍ، والنصر صبر ساعة'.

وأضاف أنه 'وراء هذه الأسوار وغيرها يقضي الأعزّاء وليد دقة وكريم يونس وأمير مخّول وغيرهم سنوات العمر الجميلة، بعيدًا عن أمهاتٍ تنتظرهم وعائلاتٍ تفتقدهم. سأنضمّ إليهم بعد قليلٍ، والنصر صبر ساعة'.

وأكد أن 'وراء هذه الأسوار لا زال من لم ولن ينسى أن فلسطين مغتصبة، وأن أرضها مسلوبة لا تزال، وأن شعبها قدّم من الشهداء والأبرياء ما يعجز عنه اللسان ولمّا ينل حريته ووطنه بعد، سأنضمّ إليهم بعد قليل، والنصر صبر ساعة. أحبتي، لا أريد أن أطيل عليكم، سأدخل إلى غياهب السجن، وسنلتقي بعد قليل، بعد عامٍ بعد عامين وجيل'.

وتابع غطاس: 'سنلتقي وسنكمل المسيرة معًا، لنا في هذه الارض حقٌّ. ونحن أصحابها، لنا في هذه الأرض مستقبل، ونحن أصحابُه، لنا في هذه البلاد أولاد نريد أن نحميهم من الضياع، نريد أن نعلّمهم، وأن نطوّرهم، نريدهم مهتمين بقضايا شعبهم، يتسابقون للعلم والتميّز والتفوق والنجاح بكبرياء وبدون تقديم تنازل في أي شيء، كما نريدهم يتسابقون للنضال من أجل الحرية والعدالة والكرامة والاستقلال'.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017