الرئيسية / منوّعات / روحانيات
حكم استراحة الجلوس في المقابر
تاريخ النشر: السبت 08/07/2017 10:15
حكم استراحة الجلوس في المقابر
حكم استراحة الجلوس في المقابر

السؤال: جمعية خيرية تمتلك حوشاً لدفن الموتى، وبه استراحة للزائرين، وأسفل الاستراحة مخزن، ويُراد استخدامه كعظَّامة، فهل يجوز استخدام المخزن كعظَّامة، أم توجد حرمة في وجود الزائرين على هذه الاستراحة عند الجلوس بها عند تحويل المخزن إلى عظَّامة أسفل الاستراحة؟

يجيب الدكتور علي جمعة محمد قائلاً” في حال امتلاء القبور يجب الدفن في قبور أخرى؛ لأنه لا يجوز الجمع بين أكثر من ميت في القبر الواحد إلا للضرورة، ويجب الفصل بين الأموات بحاجز حتى ولو كانوا من جنس واحد، لكن إذا حصلت الضرورة يمكن عمل أدوار داخل القبر الواحد إن أمكن، أو تغطية الميت القديم بقَبْوٍ مِن طوب أو حجارة لا تَمَسُّ جسمه، ثم يوضع على القَبْو الترابُ ويدفن فوقه الميت الجديد، كما يمكن أيضاً عمل عظَّامات فوق المقابر بشرط التعامل بإكرام واحترام مع الموتى أو ما تبقى منهم لأن حُرمة المسلم ميتاً كحُرمته حيّاً.

فإذا عُمِلَت العظَّامة كان لها حكم القبر الشرعي، وقد ورد في السنة المشرفة النهيُ عن الجلوس على القبر في غير ما حديث؛ منها ما أخرجه الإمام أحمد في “المسند”، ومسلم في “صحيحه”، وأبو داود والنسائي وابن ماجه في “السنن”، وابن حبان في “صحيحه” من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لَأَنْ يَجْلِسَ أَحَدُكُمْ عَلَى جَمْرَةٍ فَتُحْرِقَ ثِيَابَهُ، فَتَخْلُصَ إِلَى جِلْدِهِ، خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَنْ يَجْلِسَ عَلَى قَبْرٍ».

كما ورد في السنة ما يقتضي جواز الجلوس عند القبر؛ فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: “كُنَّا فِي جَنَازَةٍ فِي بَقِيعِ الْغَرْقَدِ، فَأَتَانَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ، فَقَعَدَ وَقَعَدْنَا حَوْلَهُ” … إلخ الحديث. متفق عليه.

وروى البخاري في “الصحيح” من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “شَهِدْنَا بِنْتَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ وَرَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ جَالِسٌ عَلَى القَبْرِ، فَرَأَيْتُ عَيْنَيْهِ تَدْمَعَانِ”.

وقد اتفق الفقهاء على جواز الجلوس على القبر عند الدفن، كما اتفقوا على أن الجلوس عليه لقضاء الحاجة لا يجوز قولًا واحداً، واختلفوا في المراد من أحاديث النهي عن الجلوس على القبر:

فمنهم من أجاز الجلوس على القبر، وحمل النهي على الجلوس للحديث وقضاء الحاجة؛ احتراماً لصاحبه لأن حرمة الميت كحرمة الحي، وهذا التوجيه مرويٌّ عن أبي هريرة وزيد بن ثابت رضي الله عنهما، كما ورد عن بعض الصحابة الجلوس على القبر؛ كعلي بن أبي طالب وعبد الله بن عمر رضي الله عنهما، وهذا مذهب الإمام مالك، ونقله الإمام الطحاوي عن الإمام أبي حنيفة وأصحابه.

أمَّا الشافعية والحنابلة فيحملون النهي على الكراهة لا على التحريم، ويجعلونه عامّاً في كل جلوس، إلا للحاجة؛ كأن لا يكون له طريق إلى قبر من يزوره إلا بالوطء، وكحالة الدفن وعند القراءة على القبر، وفي معناها الدعاء للميت، والقول بالكراهة هو المذكور في كتب الحنفية، وهو مروي أيضاً عن جماعة من السلف.

قال العلامة الشرنبلالي الحنفي في “مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح” (ص: 229، ط، المكتبة العصرية): اهـ.

وقال الإمام الباجي المالكي في “المنتقى” (2/ 24، ط. مطبعة السعادة): اهـ.

وقال الإمام المواق المالكي في “التاج والإكليل” (3/ 74، ط. دار الكتب العلمية): اهـ.

والاستراحات التي تكون على القبور إنما تُجعَل غالباً غرض زيارة الميت وذكر الله تعالى وقراءة القرآن على قبره، وهي أغراض صحيحة شرعاً، فيقتضي ذلك جواز الجلوس فيها وإن كانت مبنيةً فوق العظَّامة على كلا القولين؛ فالجلوس فيها مباح على مذهب من يحمل النهي على قضاء الحاجة، وعلى مذهب من يستثني الحاجة من كراهة الجلوس؛ فإن الجلوس في الاستراحة إنما يكون لزيارة الميت والقراءة والدعاء عنده، وهذه حاجةٌ تندفع بها الكراهة عند الجمهور، مع التنبيه على التزام الآداب الشرعية وعدم الخوض فيما لا ينفع من اللغو واللهو، والله سبحانه وتعالى أعلم. حسب موقع “دار الافتاء” المصرية.


نقلا عن صحيفة محيط  

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017