الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
ليبرمان: لا اتصالات مع حماس حول تبادل الأسرى
تاريخ النشر: الأثنين 10/07/2017 07:29
ليبرمان: لا اتصالات مع حماس حول تبادل الأسرى
ليبرمان: لا اتصالات مع حماس حول تبادل الأسرى

الناصرة (فلسطين) - خدمة قدس برس
نفى زير الجيش الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، تحقيق أي اختراقات في تحرّكات حكومته لاستعادة الجنود الأسرى لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس".

ونقلت القناة السابعة في التلفزيون العبري، اليوم الأحد، عن ليبرمان، قوله "لا توجد اتصالات مع حركة حماس، هناك جهود لإعادة جنودنا وأسرانا، لكن لا يوجد أي اختراق في هذه الجهود".

وأضاف "حماس تدير حربًا نفسية ضد الإسرائيليين، وخاصةً عوائل القتلى والأسرى، وذلك بالحديث عن صفقة تبادل قريبة"، على حد قوله.

وكانت تقارير إعلامية عبرية قد تحدّثت مؤخرا، عن تقدم في مفاوضات تبادل الأسرى بين سلطات الاحتلال وحركة "حماس".

وجاء في التقارير المذكورة، أن "الحكومة الإسرائيلية وحماس تقتربان من إنهاء المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى، برعاية مصر وروسيا ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف".

من جانبه، أعلن الوزير نفتالي بينيت زعيم حزب "البيت اليهودي" الشريك في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، عن معارضته إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين، ضمن صفقة لتبادل الأسرى.

وقال بينيت خلال تصريحات نقلتها عنه القناة الثانية في التلفزيون العبري، اليوم الأحد، "إنه يتوجب فرض مزيد من الضغوطات على حركة حماس حتى تدرك بأن الاستمرار في احتجاز جثث الجنود الاسرائيليين لن يعطيها أي نتيجة يجب ان تدرك حماس بأن الخطف يشكل عبئا وليس مكسبا".

ويُعد حزب "البيت اليهودي" شريكا رئيسيا في الائتلاف الإسرائيلي الحاكم وله ثمانية مقاعد في الـ "كنيست"، وانسحابه من الحكومة يعني سقوط حكومة نتنياهو وإجراء انتخابات جديدة.

وأعلنت "كتائب عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في مطلع نيسان/ أبريل 2016، لأول مرة، عن وجود "أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها"، دون أن تكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياءً أم أمواتا.

كما لم تكشف عن أسماء الإسرائيليين الأسرى لديها، باستثناء الجندي "آرون شاؤول"، الذي أعلن المتحدث باسم الكتائب "أبو عبيدة"، في 20 تموز/يوليو 2014، عن أسره، خلال تصدي مقاتلي "القسام" لتوغل بري للجيش الإسرائيلي، في حي التفاح، شرقي مدينة غزة.

وترفض حركة "حماس"، بشكل متواصل، تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى ذراعها المسلح، في الوقت الذي أكد فيه رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، في خطاب ألقاه بمدينة غزة يوم الأربعاء الماضي، "اقتراب صفقة تحرير الأسرى".

وكانت الحكومة الإسرائيلية، أعلنت عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية (بدأت في 8 تموز/ يوليو 2014 وانتهت في 26 أغسطس/ آب من العام نفسه) هما آرون شاؤول، وهدار جولدن، لكن وزارة جيش الاحتلال، عادت وصنفتهما، مؤخرا، على أنهما "مفقودين وأسيرين".
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017