الرئيسية / أخبار / دولي
توقيف قائد عسكري إسرائيلي سابق في قضية "الغواصات الألمانية"
تاريخ النشر: الثلاثاء 11/07/2017 12:18

أوقفت الشرطة الإسرائيلية قائد سلاح البحرية السابق، الجنرال احتياط إليعازر مروم، وأحالته إلى التحقيق في شبهات حول تورّطه بارتكاب مخالفات جنائية في صفقة الغواصات الألمانية.

وقالت مصادر إعلامية عبرية، إن مروم هو واحد من ضمن مجموعة مسؤولين إسرائيليين تمّ توقيفهم موخرا من قبل جهاز الشرطة، على خلفية شبهات بوجود مخالفات جنائية وغش ورشاوى وصفقات تبييض أموال، في صفقة عقدتها تل أبيب مع الحكومة الألمانية لشراء غواصتين حربيتين.

وتحفّظت الشرطة الإسرائيلية على ذكر أسماء الموقوفين على ذمة التحقيقات في هذه القضية، مكتفية بالقول إن وحدة التحقيقات "433" بدأت بعملها فيما يتعلّق بقضية الغواصات المعروفة باسم "ملف 3000".

وأفادت القناة الثانية في التلفزيون العبري، بأن الشرطة الإسرائيلية دهمت صباح اليوم الثلاثاء، منزل العقيد السابق في الجيش، وأوقفته على ذمة التحقيقات.

وفي سياق متصل، مدّدت محكمة إسرائيلية توقيف المسؤول السابق في "مجلس الأمن القومي" أفريئيل بار يوسف، حتى الخميس المقبل على ذمة التحقيقات، كما مدّدت توقيف المحامي رونين شيمر حتى يوم الأربعاء، فيما تم الإفراج بقيود مشددة عن محامٍ مقرب من نتنياهو، تنسب له شبهات الضلوع في القضية.

وقالت الشرطة الإسرائيلية "إن الحديث يدور حول تحقيقات مركبة ومشعبة قامت بارتكاب مخالفات تحايل على الضريبة وتبييض أموال (...)، فضلا عن خلل خطير في إدارة صفقات لاقتناء معدات أمنية لصالح الدولة، وهي صفقات أبرمت في السنوات الأخيرة بمبالغ تصل إلى مليارات الدولارات".

ومن الجدير بالذكر أن الشرطة صرّحت قبل عدة أشهر، بأنها "تميل نحو تقديم لائحة اتهام بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول ملف رقم 3000".

ويتوقع أن تطلب الشرطة الإسرائيلية من المستشار القانوني للحكومة، أفيحاي مندبليت، أن يوافق على استدعاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للإدلاء بشهادته، ومعرفة فيما إذا كان على علم بتلقي أحد مساعديه رشوة مالية خلال عملية شراء الغواصات.

وتسجّل قضايا الفساد في المجتمع الإسرائيلي، تفاقمًا كبيرًا، لا سيّما في أعقاب تورّط عدد ملحوظ من المسؤولين والشخصيات الإسرائيلية الرفيعة المستوى، في قضايا فساد مالي وأخلاقي. 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017