الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
والد الجندي غولدن يتهم نتنياهو وليبرمان بالتخلي عن الجنود الأسرى في غزة
تاريخ النشر: الجمعة 28/07/2017 22:33
والد الجندي غولدن يتهم نتنياهو وليبرمان بالتخلي عن الجنود الأسرى في غزة
والد الجندي غولدن يتهم نتنياهو وليبرمان بالتخلي عن الجنود الأسرى في غزة

الناصرة (فلسطين)
هاجم والد الجندي الإسرائيلي هدار غولدن، الأسير في قطاع غزة منذ حرب عام 2014 رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن أفغيدور ليبرمان بشدة واتهمهما بالتخلي عن الجنود بغزة.

وقال والد الجندي في حفل تأبين أقيم له في مستوطنة كفار سابا (وسط) في الذكرى الثالثة لأسره، ، اليوم الجمعة، إن نتنياهو هو المسؤول عن الوضع الحالي، مضيفاً: "أشعر بالخجل من سلوك القيادة الإسرائيلية".

وأشار إلى أنه وجّه دعوة إلى ليبرمان للحضور لكنه لم يحضر، مذكرا إياه بوعده قبيل أن يصبح وزيرا للجيش بأنه سيعيد الجنود خلال 48 ساعة، و"يغتال قيادات حماس في حال أصبح وزيرا".

وقال: "كلها وعود كاذبة، لم نرَ منه شيئا (..) ليبرمان يريد إبقاءنا 50 عاماً في الكوابيس".

وأضاف غولدن، "ليبرمان يعمل ضد ممارسة الضغوط على حركة حماس، وضد التوصل لصفقة معها، فهو يعمل ضد القيم العسكرية للجيش الإسرائيلي".

وكانت قوات الاحتلال شنت بتاريخ 7 تموز/ يوليو 2014، عدوانًا عسكريًا واسعًا على قطاع غزة استمر 51 يومًا متواصلًا.

وخلال الحرب أعلنت الحكومة الإسرائيلية، عن فقدان جثتي جنديين في قطاع غزة خلال الحرب الإسرائيلية (بدأت في 8 يوليو/تموز 2014 وانتهت في 26 أغسطس/آب من العام نفسه) هما "آرون شاؤول"، و"هدار جولدن"، لكن وزارة الجيش عادت وصنفتهما، مؤخرا، على أنهما "مفقودين وأسيرين".

وكان جيش الاحتلال أعلن عن فقدان الاتصال بالضابط هدار غولدن في رفح جنوب قطاع غزة، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع صيف 2014، زاعما أنه قد قُتل في اشتباك مسلح مع مقاومين فلسطينيين، شرقي مدينة رفح في الأول من آب/ أغسطس 2014.

كما أعلنت السلطات الإسرائيلية عن فقدان جندي إسرائيلي من أصول أثيوبية يدعى أفراهام منغيستو، حيث قالت عائلته إن نجلها اختفت آثاره قبل عام حينما دخل قطاع غزة عن طريق البحر، وأنه محتجز لدى حركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تلتزم الصمت إزاء هذا الملف.

وترفض حركة "حماس"، بشكل متواصل، تقديم أي معلومات حول الإسرائيليين الأسرى لدى ذراعها المسلح وما إذا كانوا أحياء أو قتلى.
 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017