الرئيسية / أخبار / فلسطين
الاحتلال يُخطر بهدم منشآت فلسطينية شمال شرق رام الله
تاريخ النشر: الثلاثاء 08/08/2017 12:24
الاحتلال يُخطر بهدم منشآت فلسطينية شمال شرق رام الله
الاحتلال يُخطر بهدم منشآت فلسطينية شمال شرق رام الله

 

أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بهدم منشآت فلسطينية؛ صناعية وعمرانية، بالإضافة لمدرسة في بلدة سلواد شمالي شرق مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، بحجة البناء دون ترخيص.

 

وأفاد رئيس بلدية سلواد عبد الرحمن صالح، بأن سلطات الاحتلال أخطرت اليوم بهدم منشآت صناعية ومدرسة ومنزل على المدخل الجنوبي للبلدة، بزعم البناء دون الحصول على التراخيص اللازمة وفي منطقة مصنفة "ج".

وقال صالح في حديث لـ "قدس برس"، إن الإخطارات طالت مدرسة "السلام النموذجية" التي يدرس فيها 400 طالب، وشركة للاستيراد والتصدير على مساحة 18 دونمًا ومصنع ومنشأة للمركبات ومنزل يعود للمواطن عبد الكريم شحادة على الشارع الرئيسي لسلواد.

وأشار إلى أن بلدية سلواد توجهت للجهات القانونية بغرض رفع شكوى ضد الإخطارات التي سلمها الاحتلال لأصحاب المنشآت تمهيدًا لإبطال القرارات، "كما حدث سابقًا في عدة مرات كون أن أصحابها يمتلكون أوراقًا تؤكد ملكيتهم للأرض".

ورفض رئيس بلدية سلواد، مبررات الاحتلال حول أن البناء يتم في منطقة مصنفة "ج"، مشيرًا إلى أن المنشآت والمنزل حاصلة على ترخيص من قبل البلدية.

وحسب اتفاقية "أوسلو" الثانية للسلام، عام 1995، فقد تم تقسيم الضفة الغربية إلى 3 مناطق "أ" و"ب" و "ج"، وتمثل المناطق "أ" 18 في المائة من مساحة الضفة، وتسيطر عليها السلطة الفلسطينية أمنياً وإدارياً.

أما المناطق "ب" فتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة فتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وأمنية إسرائيلية، والمناطق "ج" 61 في المائة من مساحة الضفة تخضع لسيطرة أمنية وإدارية إسرائيلية، ما يستلزم موافقة السلطات الإسرائيلية على أي مشاريع أو إجراءات فلسطينية بها.

 
 
 
 
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017