الرئيسية / أخبار / فلسطين
صحفي يطلق مبادرة تعريفية بالبلدات الفلسطينية عبر "الفيسبوك"
تاريخ النشر: الخميس 10/08/2017 10:52
صحفي يطلق مبادرة تعريفية بالبلدات الفلسطينية عبر  "الفيسبوك"
صحفي يطلق مبادرة تعريفية بالبلدات الفلسطينية عبر "الفيسبوك"

أصداء- خميس أبو النيل - أطلق الصحفي نواف العامر من خلال صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مبادرة اعرف وطنك، حيث يذكر فيها اسم بلدة فلسطينية ويقوم بالتعريف عنها من جميع النواحي التاريخية والجغرافية، ويدعو أصدقاءه للمشاركة بمعلومات عن بلداتهم.

 

يقول العامر لـ"أصداء" إن الهدف من إطلاق هذه المبادرة هو استخدام تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي لخدمة القضايا الوطنيةوالتاريخية، حيث أطلقت المبادرة تحت عنوان اعرف وطنك مجاناً.

 

 وأضاف أن "المقصود من المبادرة جعل كل شخص مثقف أو غير مثقف،  ذكرا كان أو أنثى من أصدقائي على الفيسبوك ممن شاهد المنشور أن يذكر اسم بلده، وسبب التسمية وأهم معالمها التاريخية حتى يكون هناك إضافة معرفية جديدة حول الوطن لجميع المواطنين بالضفة والداخل المحتل وبالشتات.

 

ونوه العامر إلى أن عددا كبيرا من المواطنين الفلسطينيين لا يعرفون السبب الرئيس وراء تسمية بلده أو أهم المعالم التي تحتضنها قريته.

 

ويوضح بأن هذه المبادرة سوف تساهم بنشر وعي ثقافي وسياسي وتاريخي وجغرافي ومعلوماتي لجميع البلدات والقرى والمخيمات الفلسطينية، حتى الأماكن التي دُمرت من الاحتلال وتم تهجير الفلسطينيين منها.

 

ويشير العامر إلى أن المنشور الذي أطلقة على صفحته حصل خلال ساعات على تفاعل ملحوظ من حيث وصول مئات التعليقات، وتجاوزه لمائة ألف إعجاب باعتبار أنه نمط جديد بالتعريف بالبلدات والمدن والقرى الفلسطينية.

 

ويتابع العامر "فوجئتُ ببعض من علقوا لأنهم لا يعرفون معلومات عن قراهم ومدنهم حيث قمت بإضافة معلومات جديدة لتعريفهم بها وبالتالي كانت صدمة ثقافية بأن ابن القرية أو المدينة لا يعرف شيئا عن مدينته وقريته بينما الاحتلال على مدار سنوات طويلة حتى قبل قيام الاحتلال كان يأتي بعلماء وباحثين يقوموا بتزوير وإيجاد مسميات تلمودية لها علاقة بالتوراة المزورة من أجل أن يثبتوا أحقيتهم الباطلة فيها واقتلاعها من أيدي الفلسطينيين".

 

وينوه أن ما قام به من خلال المنشور التفاعلي هو استفزاز للذاكرة حيث أن من يمتلك المعلومة يضيف لها معلومة أخرى ومن لا يملك شيئا يصبح لدية معرفة جديدة عن مكانة وأرضة لكي تبقى راسخة في دماغه ويقوم بتعليمها للجيل القادم.

 

وختاماً يعقب العامر "بناءً على الاهتمام بتلك المبادرة يجب أن يتم ترسيخها الكترونيا أكثر مما هو كتابي فنحن الآن في عصر مواقع التواصل الاجتماعي فعلى الكل التوعية وزيادة المعرفة من خلال المواقع الالكترونية التي يستخدمها كل فرد من المجتمع بشكل أكبر من أي وسيلة أخرى".

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017