الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
تقدير "أمني إسرائيلي" يُرجح سيطرة بشار الأسد على سوريا العام المُقبل
تاريخ النشر: الخميس 31/08/2017 11:35
تقدير "أمني إسرائيلي" يُرجح سيطرة بشار الأسد على سوريا العام المُقبل
تقدير "أمني إسرائيلي" يُرجح سيطرة بشار الأسد على سوريا العام المُقبل

الناصرة (فلسطين)- خدمة قدس برس
أفادت صحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية، في تقرير لها نشرته أمس الأربعاء، بأن رئيس النظام السوري بشار الأسد وحلفاءه "سيستكملون السيطرة على غالبية الأراضي السورية حتى نهاية العام 2018".

ونقلت الصحيفة العبرية عن "تقدير" للمؤسسة الأمنية الإسرائيلية، بأن التقييم الجديد جاء على خلفية عدّة خطوات إقليمية ودولية، في مقدمتها وقف المساعدات الأميركية للمجموعات المسلحة المعارضة للنظام في سوريا.

وأشارت المصادر الأمنية الإسرائيلية إلى أن واشنطن باتت "غير مهتمة" بما يحدث في سوريا، وأن دولًا عربية أوقفت الدعم الذي تقدمه للحرب ضد نظام بشار الأسد، لافتة النظر إلى تواصل الدعم الإيراني "المكثف" للأسد ونظامه.

وكانت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، قد نشرت تقييمًا مؤخرًا، قالت فيه إن أن سوريا لن تعود إلى ما كانت عليه قبل "الحرب الأهلية" التي اندلعت في العام 2011.

وتعتقد ذات المصادر، وفق "إسرائيل هيوم"، أنه "كتب على سوريا الانقسام لمناطق حكم ذاتي على أساس جغرافي"، موضحة أن "جاء مناقضًا لتصريحات إيهود باراك الذي قال حين كان وزيرًا للأمن في أواخر 2011 إن نظام الأسد سينهار خلال نصف سنة".

ومنذ عام 2014، ركزت الإدارة الأمريكية السابقة (باراك أوباما) على الصراع ضد "تنظيم الدولة"، مما أدى إلى إنقاذ نظام الأسد.

كما أن الهجمات الجوية المكثّفة التي شنّها سلاح الجو الروسي ضد تنظيمات الثوار الأخرى ساهمت في صمود نظام بشار الأسد.‎ ‎

وتخشى "إسرائيل" من تدخل إيراني متزايد في سوريا، مما يجعل سوريا في المستقبَل دولة برعاية إيرانية. وقد صرّح وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، هذا الأسبوع بأن "إسرائيل ليست قادرة على الوقوف جانبًا طالما أن إيران تبسط سيطرتها وتغيّر الموازين الجيوستراتيجية في المنطقة".

ووفق تقديرات استخباراتية إسرائيلية، تحاول إيران أن تدخل إلى سوريا نحو 10.000 مقاتل من المرتزقة الشيعة، بعد إحضارهم من أماكن مختلفة مثل أفغانستان، باكستان، والعراق، لتعزيز سيطرتها في سوريا.


 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017