الرئيسية / أخبار / فلسطين
شركة "ديارنا" مدرسة تجمع بين السوق والإعلام
تاريخ النشر: الثلاثاء 05/09/2017 17:35
شركة "ديارنا" مدرسة تجمع بين السوق والإعلام
شركة "ديارنا" مدرسة تجمع بين السوق والإعلام

نابلس: من تسنيم ياسين-اصداء
يرتبط اسم شركات العقار لدى كثير من المواطنين بالمال والربح غير المسئول وخصوصا في ظل الأزمة العقارية التي تعيشها نابلس مع الارتفاع الجنوني في أسعار الشقق، وهو ما ينعكس على أسعار العقارات، وخصوصا الشقق السكنية في مدينة لم تتوسع منذ عام 1968.
لكن فكرة جديدة ولدت عام 2009 وضع مسئولوها أمام أعينهم المسؤولية الاجتماعية التي عليهم أن يتحملوها تجاه المواطنين، على الأقل يشعر المواطن بأن ما دفعه لم يذهب هباء، فكرة إنشاء شركة ديارنا للتطوير العقاري وإدارة الحدث.
عمل الشركة ينقسم إلى قسمين أولهما التطوير العقاري الذي تمثل في إقامة عدد من المجمعات السكنية منها ضاحية النخيل في نابلس وضاحية الأرز وضاحية الليمون التي يعملون عليها في قرية النصارية.
يقول مدير عام الشركة رجال الاعمال الشاب مهند الرابي: "نحن نستثمر ماديا وبنفس الوقت لا نغفل المسؤولية المجتمعية، فحتى زبائننا نختارهم بعناية ليس من باب التفريق بين الناس ولكن كي تستمر الحياة بعد البيع، لدينا لجنة عامة في احدى مشاريعنا السكنية، اختارت 7 أشخاص ليكونوا هيئة إدارية تشرف على خدمات المشروع".
تسعى ديارنا إلى اعتماد شكل حديث يقوم على مراعاة الحاجات البيئية، فلكل عمارة ساحة خاصة بها تسمح بنشاطات اجتماعية فيها وقاعات مغلقة، أي العمل على نمط جديد وفق المعايير العالمية كما يقول المسؤولون فيها.
القسم الآخر من الشركة يقوم على صناعة الحدث وإدارته، البداية كانت من أكبر سدر كنافة دخلت موسوعة غينيس للأرقام القياسية، لم تكن من عبث وإنما بعد أن فقدت نابلس 271 شركة محلية ما بين عامي 2000 وحتى 2009.


ثم جاء الماراثون الذي شارك فيه عدد من السياسيين الفلسطينيين وغيرها من الأحداث التي يقول الرابي عنها: "نحن نبحث عن غير المألوف وكيف نكون أسرع من المحيط الذي نحن فيه، اليوم لديما جيش كامل مقسمين إلى تخصصات وقريبا سنعلن عن شركة صغيرة مستقلة ولإدارة الحدث وبالتالي سنفصل بين المسؤولية الاجتماعية وإدارة الحدث".
أما فيما يتعلق بالأزمة العقارية يقول الرابي: "نحن واضحون منذ البداية، لا نخفض الأسعار ولا يمكن لشركة أن تقوم بذلك، هذه المسؤولية على عاتق الحكومة التي إما تساعد الموظفين أو تشارك الشركات بشراء الأراضي أو غير ذلك، قلتها سابقا نابلس ستعاني من تضخم في الأسعار بينما رام الله ستعيش حالة من النشاط، وذلك بسبب ارتفاع العرض والطلب بالتالي انخفاض الأسعار على العكس من نابلس التي فيها ترتفع الأسعار جنونيا، بسبب عدم وجود خطة واضحة".
ويرى الرابي أن السبب الرئيس وراء نجاح الشركة كان بسبب خطتها الاستراتيجية التي بنيت عليها يقول: "فكرة المجمعات السكنية بدأنا بها لخدمة الناس وخصوصا فيما بعد البيع، معظم الشركات تبيع الشقة ثم بعد ذلك لا تسأل أما نحن فنعتمد على علاقتنا فيما بعد العملية وكيف نخلق العلاقات الاجتماعية بين الناس".
ويرى المدير التنفيذي للشركة ادهم خروبي، ان الشركة نجحت بالتوازي في قطاع ادارة الحدث وتغطية الفعاليات من معارض ومهرجانات، وتمكنت من اعتبارها ذراعا استشاريا واعلاميا للكثير من الشركات في المحافظة، كما بدأ عملها ينتقل لمحافظات اخرى. ويضيف ان الاعلام لدينا واقعا عمليا تجسد في جميع الفعاليات التي نظمت بترتيب ديارنا، وكان النجاح حليفنا بامتياز,

 

المزيد من الصور
شركة "ديارنا" مدرسة تجمع بين السوق والإعلام
شركة "ديارنا" مدرسة تجمع بين السوق والإعلام
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017