الرئيسية / أخبار / فلسطين
مستوطنة براخاه محاصرة جرزيم من جهتين وتمنع امتداد نابلس جنوبا
تاريخ النشر: الجمعة 08/09/2017 11:44
مستوطنة براخاه محاصرة جرزيم من جهتين  وتمنع امتداد نابلس جنوبا
مستوطنة براخاه محاصرة جرزيم من جهتين وتمنع امتداد نابلس جنوبا

نابلس: من هناء ابو عياش-اصداء
على قمة جبل جرزيم من الجهة الجنوبية تتربع مستوطنة براخاه مشكلة حدودا قسرية لامتداد مدينة نابلس من الجهة الجنوبية، وتشوه جمالية الطبيعة البيئية في جبال نابلس العالية.
والاسم "براخا" يعني باللغة العربية "مباركة وبركة"، واصل التسمية يعود إلى اعتبار التوراة ان جبل جرزيم قد حلت عليه البركة، وان اللعنة قد حلت على جبل عيبال.
وعاين فريق طاقم اصداء خلال تجواله الاخير في جبل جرزيم حدود المستوطنة والممتدة من حي الطور بنابلس حتى اطراف بلدة كفر قليل من الجهة الغربية وامتدادا الى اراضي بلدتي بورين وعراق بورين. وشوهدت مساحات من الاراضي مزروعة بكروم العنب من جهتين، مما جعلها تسيطر على مزيد من الاراضي في محيطها.
ويقول المواطن هيثم عامر من بلدة كفر قليل ان المستوطنين لم يكتفوا بالسيطرة على الارض بل واصلوا اعتداءاتهم واسبوعيا يستفزون رعاة الاغنام من سكان البلدة، كما يقومون بالوصل مشيا الى اطراف البلدة ليلا. وذكر مواطنون من حي الضاحية العليا بنابلس انهم يسمعون اغان واهازيج ليلية للمستوطنين الهدف منها ازعاجهم.


وقد أقيمت مستوطنة "براخا" في عام 1983 إلى الجنوب من مدينة نابلس، على أجزاء من جبل جرزيم وبالتحديد على أراضي قرى: كفر قليل وبورين وعراق بورين وتتبع هذه المستوطنة لحركة "غوش أمونيم". وقد أقيمت هذه المستوطنة وفقا للمركز الوطني للمعلومات في البداية كنقطة عسكرية (ناحال) عام 1982؛ ثم تحولت إلى مستوطنة دائمة عام 1983.
استمدت هذه المستوطنة تسميتها من بركة جبل جرزيم، ذي الاعتبارات الدينية التوراتية عند اليهود؛ بحيث يزعمون (أن البركة على جبل جرزيم؛ واللعنة على جبل عيبال)، فتم إقامة مستوطنة "براخا" على جبل جرزيم طلباً للبركة، ومعظم الأراضي المصادرة من أراضي قرى: بورين، وكفر قليل وعراق بورين المسجلة حسب قيود دائرة مالية نابلس، وتعود ملكيتها إلى العائلات العربية في تلك القرى؛ ولدى أصحابها الأوراق الثبوتية التي تثبت ملكيتهم لها؛ وليست أراضي حكومية أو أراضي متروكة، كما تدعي بعض الجهات الاستيطانية الإسرائيلية.
وتبلغ المساحة الكلية للمستوطنة لغاية السياج الذي يحيط بها حوالي 349 دونمًا؛ فيما تبلغ مساحة مسطح البناء فيها حوالي 234 دونمًا، لغاية العام 2014؛ وبالتالي يكون مجموع مساحة الأراضي الخالية من البناء، والمطوقة بالسياج والغير مستغلة من قبل المستوطنة والتي تقع بين مسطح البناء وسياج المستوطنة 115 دونمًا. وتعمل المستوطنة على التمدد بها بالتدريج. فيما تبلغ مساحة النفوذ الأمني للمستوطنة حتى العام 2014، حوالي 2039 دونمًا. بلغ عدد سكانها حتى نهاية العام 2012 حوالي 1922 مستوطنًا.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017