الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
اليمين المتطرف الإسرائيلي يخيّر الفلسطينيين بين الاستسلام والتهجير
تاريخ النشر: السبت 09/09/2017 06:53
اليمين المتطرف الإسرائيلي يخيّر الفلسطينيين بين الاستسلام والتهجير
اليمين المتطرف الإسرائيلي يخيّر الفلسطينيين بين الاستسلام والتهجير

أعلن نائب رئيس الكنيست، بتسلئيل سموتريتش، مؤخرا، عن "خطة الحسم"، كما يسميها، التي نسجها من فكره اليميني المتطرف، الذي لا يرى مكانا للفلسطينيين في فلسطين التاريخية، ويستند في هذه الخطة إلى أساطير التوراة.

ويتبنى سموتريتش في خطته هذه "الرسائل الثلاث" التي أرسلها، بحسب التوراة، يهوشع بن نون إلى سكان البلاد عندما احتلها، واليوم يضع سموتريتش ثلاثة خيارات أمام الفلسطينيين: القبول بحكم إسرائيل، أو مغادرة البلاد، أو الحرب. ويشار إلى أن باحثي آثار إسرائيليين أكدوا أن شخصية بن نون هي أسطورة وأن قصة احتلاله لأريحا هي أسطورة أيضا وأنه لم يكن في التاريخ حدثا كهذا.

وعقّب المؤرخ الإسرائيلي، البروفيسور دانيال بلطمان، على خطة سموتريتش بمقال في صحيفة "هآرتس"، بأن "إعجاب سموتريتش بمرتكب الإبادة العرقية التوراتي يهوشع بن نون يدفعه إلى تبني قيم تذكّر بقيم الـاس.اس. الألماني" في إشارة إلى المخابرات النازية.

ويتوقع أن يتبنى حزب سموتريتش "هئيحود هليئومي" (الوحدة القومية)، وهو جزء من كتلة "البيت اليهودي"، "خطة الحسم" هذه خلال مؤتمره، الأسبوع المقبل. ويسعى سموتريتش إلى "حسم الوعي أولا".

وقال سموتريتش، في مقابلة أجرتها معه صحيفة اليمين المتطرف "ماكور ريشون" ونشرتها اليوم، الجمعة، إنه لن يكون هناك سلاما بين إسرائيل والفلسطينيين "طالما سيبقى المفهوم الأصلي، الذي بموجبه فُرض على هذه البلاد أن تحوي مجموعتين سكانيتين لديهما تطلعات قومية متناقضة".

واعتبر أنه "يوجد هنا مكان لتقرير المصير وتحقيق التطلعات القومية لشعب واحد فقط، هو الشعب اليهودي. هذا عادل. وهذا أخلاقي. وهذا ما سيحدث وهذا ليس مفتوحا للتفاوض. وسأقتل أملهم. تطلعات قومية؟ فلسطينيون؟ ليس هنا. وليس على حسابنا".

ويدعو سموتريتش من خلال خطته إلى فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية كلها. ويشار في هذا السياق إلى أن رئيس "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، يطالب بفرض السيادة الإسرائيلية على المنطقة "ج" التي تعادل مساحتها 60% من مساحة الضفة الغربية، والغالبية الساحقة من أراضي هذه المنطقة تحت نفوذ المستوطنات أو مناطق عسكرية مغلقة.

ويطالب سموتريتش بتنفيذ أعمال بناء مكثفة في المستوطنات، وإقامة مستوطنات جديدة بحجم مستوطنة "معاليه أدوميم"، وهي إحدى أكبر المستوطنات في الضفة الغربية.

وتدعو خطة سموتريتش إلى حل السلطة الفلسطينية، وإقامة "الحكم الذاتي لعرب يهودا والسامرة"، بحيث يكون مقسما إلى ستة ألوية إقليمية، هي الخليل وبيت لحم ورام الله وأريحا ونابلس وجنين. ولا يكون للفلسطينيين حق الانتخاب للكنيست.

في المقابل يتحدث سموتريتش عن إقامة جهاز إسرائيلي "لتشجيع الهجرة" الفلسطينيين الذين يطالبون بتطبيق تطلعاتهم القومية. وهو مقتنع بأنه بالإمكان قمع التطلعات القومية الفلسطينية، وأن "أمرا كهذا نجح بشكل ممتاز مع عرب أرض إسرائيل لدى إقامة دولة إسرائيل، وينبغي أن ينجح هذا الأمر في يهودا والسامرة أيضا".

 عرب 48

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017