الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
الإعلام العبري: الجيش مُتخوف من تكرار مشابه لعملية هار أدار
تاريخ النشر: الأربعاء 27/09/2017 06:52
الإعلام العبري: الجيش مُتخوف من تكرار مشابه لعملية هار أدار
الإعلام العبري: الجيش مُتخوف من تكرار مشابه لعملية هار أدار

الناصرة (فلسطين)- خدمة قدس برس
قال الإعلام العبري، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي مُتخوف من تكرار مشابه لعملية "هار أدار"، خاصة أن المنفذ كان يحمل تصريح عمل ولا علاقة له بأي تنظيمات فلسطينية.

وأفاد موقع صحيفة "يديعوت أحرونت" العبرية الإلكتروني، نقلًا عن قوات الاحتلال "بأن العواقب الوخيمة للهجوم غير متوقعة منذ الصباح، ما ينذر بتغير في سياسية الجيش بالضفة".

وأوضح أن قوات الاحتلال بانتظار تحقيقات جهاز "الأمن العام" و"شرطة الحدود" حول كيفية غياب منفذ الهجوم عن أعين الأمن، وذلك لعدم وجود خلفية عسكرية سابقة له وحصوله على سلاح مسروق.

وأكد الجيش أن نجاح الهجوم هذا الصباح "من شأنه أن يوثر على العمال الفلسطينيين الآخرين، بحكم اعتبارهم أن منفذي عمليات محتملين"، مرجحًا البدء بسلسلة من الإجراءات الوقائية لتحييد الهجمات المتوقعة في الأسابيع المقبلة.

ونوه إلى أن "هناك تخوفات من وقوع أحداث مشابهة لما حدث اليوم، ما أثار قلق الأجهزة الأمنية الإسرائيلية".

وأعرب ضباط أمن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، عن خشيتهم من محاولة عمال فلسطينيين تكرار عملية مستوطنة "هار أدار" التي وقعت اليوم الثلاثاء وأسفرت عن مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة رابع.

ونقلت صحيفة "معاريف" العبرية على موقعها الإلكتروني، عن ضباط أمن في عدة مستوطنات قولهم إن عملية اليوم تهدد بقلب النظرية الأمنية في المستوطنات.

وأضافوا أن تواجد العمال في مواقع البناء داخل المستوطنات، وهم يحملون الأدوات الحادة، يدفع على الخوف من تفكير أحدهم بمحاكاة عملية اليوم وأن يقرر فجأة تنفيذ عملية داخل إحدى المستوطنات.

وكانت شرطة الاحتلال قد أعلنت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين (جندي ورجلا أمن) وإصابة آخر، كانوا متواجدين على مدخل مستوطنة "هار أدار" (شمالي غرب القدس)، إثر عملية إطلاق نار نفّذها الشاب نمر محمود أحمد جمل (37 عامًا) من قرية بيت سوريك.

وهاجم الشهيد الجمل بمسدس شخصي قوة من جنود حرس الحدود وحراس أمن على مدخل خلفي للمستوطنة المذكورة خلال دخول مجموعة من العمال الفلسطينيين.

وبينت مصادر عبرية أن الشهيد الجمل كان يعمل في منزل في المستوطنة تقطنه الراصدة الجوية بالقناة العبرية الثانية "شارون فيكسلر".

ونقلت عن فيكسلر أن المهاجم "لم يظهر أي علامات أو نوايا بتنفيذ هكذا عملية وأنها مصدومة من الذي حصل".


 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017