الرئيسية / أخبار / محلية
المبادرة تُحيي الذكرى السنوية العاشرة لرحيل الدكتور حيدر عبد الشافي
تاريخ النشر: الثلاثاء 03/10/2017 05:08
المبادرة تُحيي الذكرى السنوية العاشرة لرحيل  الدكتور حيدر عبد الشافي
المبادرة تُحيي الذكرى السنوية العاشرة لرحيل الدكتور حيدر عبد الشافي

أحيت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية الذكرى السنوية العاشرة لرحيل المناضل الوطني الكبير و أحد مؤسسيها الاوائل الدكتور حيدر عبد الشافي و أمام منزله بغزة تجمهر عشرات من قيادات و أعضاء و مناصري المبادرة الوطنية الفلسطينية و أصدقائه الذين اوقدوا الشموع و حملوا الشعارات الوطنية التي كان يرددها الراحل عبد الشافي تخليدا لذكرى رحليه التي تصادف في الخامس و العشرين من سبتمبر .
و ألقى على مسامعهم القيادي في المبادرة الوطنية الفلسطينية نبيل دياب كلمة استذكر من خلالها المسيرة الطويلة التي شقها الراحل عبد الشافي و التي اتسمت بالعطاء الوطني و الانساني لاسيما أنه شغل مهنة الطب ببعدها الانساني مشيرا الى اسهاماته في تأسيس العديد من المؤسسات الاهلية ذات البوصلة الوطنية التي عملت على توفير مقومات الدعم و الاسناد لجمهور عريض من ابناء شعبنا الفلسطيني و انحيازه للفقراء و المهمشين و سعيه الحثيث لرفع المعاناة عن كاهلهم
و أوضح دياب في كلمته الدور الوطني العظيم الذي لعبه د. حيدر عبد الشافي و ترسيخه لجملةٍ من القيم الوطنية و المبادئ الانسانية السامية من اجل تحقيق العدالة الاجتماعية و المساواة و صون الكرامة و الحقوق للناس دون تمييز ، و ما قام به من جهود مضنية لترسيخ الوحدة الوطنية كأساس و ضرورة لنضالنا و كفاحنا المرير ، و الدور المشرف الذي جسده خلال قيادته للوفد الفلسطيني للمفاوضات فترة مؤتمر مدريد للسلام عام 1991 و رفضه التوقيع على أي اتفاق مع اسرائيل يستثني الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني و ضرورة ازالة الاستيطان و كل اوجه الاحتلال عن ارضنا الفلسطينية .


و في سياق متصل وتزامنا مع الاجواء الايجابية نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية لاستعادة الوحدة الوطنية التي طالما نادى بها الراحل الوطني عبد الشافي و في قاعة الهلال الاحمر لقطاع غزة احتشد المشاركون في الاحتفال الوطني الذي نظمته حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية لإحياء الذكرى ذاتها ، و استهل الاحتفال بتحية السلام الوطني الفلسطيني و الذي شارك فيه قيادات من مختلف القوى السياسية الفلسطينية و شخصيات وطنية و اعتبارية و جمع غفير من الشباب .
و ألقى القيادي في المبادرة الوطنية أيمن علي كلمة استعرض خلالها السيرة العطرة للراحل عبد الشافي و ابرز المحطات النضالية و الوطنية التي ساهم فيها لاسيما مواقفه من الوحدة الوطنية و التفاوض مع اسرائيل و حرصه على تعزيز صمود شعبنا الفلسطيني و الالتزام بالنظام و المثل و الاخلاق الوطنية و الانسانية و الاسهام الابرز في تأسيسه لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مع مجموعة من الوطنيين المخلصين للقضية الوطنية و الاجماع الشعبي الذي حظي به الراحل عبد الشافي ابان الانتخابات التشريعية عام 1996 ، مشيرا الى ما تمتع به المناضل الراحل من نزاهة لطالما بذل جهودا مضنية لترسيخها في مختلف مؤسساتنا الفلسطينية رسمية كانت أو أهلية ، مؤكدا على انه رحل تاركا ورائه ارثا عظيما من الالتزام بالموقف الوطني و عدم الحياد عنه و الانحياز لصالح القضية الوطنية و الدفاع عنها .
بدوره و في كلمته باسم الشباب طالب الناشط أحمد الراعي جمهور الشباب أن ينهلوا من التجربة الرائدة التي أرساها الراحل عبد الشافي لاسيما التمسك بالقيم و المبادئ الوطنية السامية و كيفية الدفاع عنها و عدم تعريضها للانقراض و التآكل معربا عن اعتزازه و افتخاره بما قدمه الراحل عبد الشافي من أجل الشعب و القضية الوطنية منذ السنوات الاولى لانخراطه في العمل الوطني و المهني في الحقل الطبي . و تخلل الاحتفال فقرتين من الشعر و الدبكة الشعبية و القت الشاعرة الفلسطينية رحاب كنعان قصيدة وطنية معبرة ألهبت مشاعر الحاضرين استذكرت من خلالها حالة الفقد للقادة العظام من قادة الشعب الفلسطيني بالإضافة لتقديم الفرقة الفنية عرضا للدبكة الشعبية .
و في ختام الاحتفال الذي قدمت فقراته الناشطة الشبابية نورهان النحال كرّمت قيادة المبادرة الوطنية الفلسطينية الشباب الذين شاركوا في دورات التثقيف و التوعية التي حملت اسم دورات " وحدة أرض ،،، عزة وطن " بتوزيع الشهادات و الدروع التكريمية عليهم .
يشار الى أن عدد من نشطاء المبادرة الوطنية الفلسطينية في محافظة غزة قاموا برسم جداريتين للراحل الوطني الكبير د حيدر عبد الشافي واحدة امام منزله و الاخرى على سور جامعة الازهر بغزة 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017