الرئيسية / أخبار / فلسطين
"العاروري" نائباً لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس
تاريخ النشر: الخميس 05/10/2017 13:55
"العاروري" نائباً لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس
"العاروري" نائباً لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس

الضفة الغربية
انتخبت حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ صالح العاروري نائباً لرئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، وذلك خلال عقد مجلس شورى الحركة دورته العادية، استكمالاً لانتخابات القيادات والأطر الجديدة للحركة.

ويعد العاروري أحد أبرز قادة حركة حماس في الضفة الغربية، وهو من المؤسسين الأوائل لكتائب القسام فيها بين عامي 1991 و1992.



وقد اعتقل العاروري لدى دولة الاحتلال عام 1992 وحتى عام 2007 (15 سنة) بتهمة تشكيل الخلايا الأولى لكتائب القسام في الضفة، ثم أُعيد اعتقاله بعد ثلاثة أشهر من الإفراج عنه ولمدة ثلاث سنوات حتى سنة 2010م، حيث قررت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عنه وإبعاده خارج فلسطين.

وعقب ترحيله إلى سوريا في العام 2010 اختير عضواً في المكتب السياسي لحركة حماس حتى 2017، وكان أحد أعضاء الفريق المفاوض لإتمام صفقة وفاء الأحرار "صفقة شاليط" بين حماس ودولة الاحتلال، والتي أسفرت عن إطلاق سراح 1100 أسير فلسطيني.

ولد العاروري في قرية عارورة شمال غربي رام الله في 19 أغسطس (آب) 1969، ودرس الابتدائية والإعدادية بمراحلها كافة في مدارس القرية، وأنهى دراسته الثانوية في رام الله والتحق بجامعة الخليل قسم العلوم الشرعية.

التحق بجماعة الإخوان المسلمين وهو في سن مبكرة، وقاد عام 1985 العمل الطلابي الإسلامي في جامعة الخليل، وفور تأسيس حركة حماس نهاية عام 1987، انضم العاروري فوراً بركبها.

يُعد العاروري أحد أبرز المؤسسين لكتائب القسام في الضفة الغربية بين عامي 1991 و1992، حيث أسهم ذلك في انطلاقة القسام الأولى في الضفة عام 1992.

بدأت رحلته في سجون الاحتلال لأول مرة عام 1990، حين اعتقل لمدة سنة إدارياً، ثم اعتقل لاحقاً في العام 1992 وأمضى قرابة 18 عاماً في سجون الاحتلال.

وفي عام 2010 قررت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عن العاروري وإبعاده خارج فلسطين، ليتم انتخابه عضواً في المكتب السياسي للحركة في السنوات السبع الماضية، وكان أحد أعضاء فريق التفاوض في صفقة وفاء الأحرار.

ومؤخراً انتُخب نائبا لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس، في إطار استكمال الحركة لانتخابات القيادات والأطر الجديدة فيها.

أولت الصحافة الإسرائيلية اهتماماً كبيراً لخبر انتخاب صالح العاروري نائباً لرئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس.

وفور تأكيد خبر انتخاب العاروري؛ أبدت الصحف والمواقع العبرية قلقها من هذه الخطوة، فقد عنونت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية على موقعها الرسمي خبر انتخاب العاروري بالقول "صالح العاروري رقم 2 في حماس، انتخاب يجب أن يكون مقلق لإسرائيل".

بدورها كتبت صحيفة معاريف العبرية "انتخاب صالح العاروري المسؤول عن مقتل المستوطنين الثلاثة نائباً لهنية"، في إشارة لاتهام العاروري بالوقوف خلف مقتل 3 مستوطنين واختطافهم عام 2014.

صحيفة هآرتس بدورها كتبت "مسؤول عمليات حركة حماس في الضفة الغربية نائباً لرئيس المكتب السياسي لحماس"، فيما اكتفت القناة الثانية العبرية بالإشارة إلى أن رقم 2 في حماس هو منسق عملياتها بالضفة، وهو ما ذهبت إليه القناة العاشرة، بقولها: "من يقف خلف الكثير من العمليات انتخب ليكون رقم 2 في حماس".

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017