الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
"متابعات من الإعلام الجديد في إسرائيل"
تاريخ النشر: الجمعة 06/10/2017 06:35
"متابعات من الإعلام الجديد في إسرائيل"
"متابعات من الإعلام الجديد في إسرائيل"

إعداد: خلود مصالحة 

المركز الفلسطيني  للدراسات الاسرائيلية  مدار

عن النشرة:

ترصد نشرة "متابعات من الإعلام الجديد في إسرائيل" ما يكتب وينشر في فضاء الإعلام الجديد الفاعل في الحيز العام الإسرائيلي. تسلط النشرة الضوء على أهم القضايا التي تطرح وكيفية التفاعل معها، كما وتركز على تدوينات وأقوال السياسيين، الصحافيين، ونشطاء في الساحة الإسرائيلية من اليسار واليمين. إلى ذلك، ترصد النشرة مظاهر العنصرية في المجتمع الإسرائيلي الآخذة في الازدياد في الآونة الأخيرة.

تتطرق النشرة الحاليّة إلى الفترة الواقعة ما بين 1.10.17-4.10.17 حيث شغل العالم الافتراضي عدد من المواضيع بدأت بحادث إطلاق النار في لاس فيغاس.

وأقدم مسلح يبلغ من العمر 64 عامًا، على قتل 59 شخصًا، وإصابة 527 آخرين، أثناء حفل لموسيقى الريف في مدينة لاس فيغاس الأميركية، الاثنين الأخير، إذ أمطر الجمهور بالرصاص من الطابق 32 في فندق لعدة دقائق قبل أن ينتحر.

وشغل الحادث العالم الافتراضي الإسرائيلي  الذي عبر عن تضامنه وأسفه لما حدث وأيضا قام بالاستهزاء في حالات أخرى، متسائلا هل سيفرض طوق أمني على لاس فيغاس كما تقوم إسرائيل حال وقوع عمليات إطلاق نار؟! 

هذا الاسبوع ايضًا، تطرق العالم الافتراضي إلى ملف المصالحة الفلسطينية، وبخلاف رأي المحللين الإسرائيليين، موضوع المصالحة الفلسطينية لم يُترجم إلى نجاح او فشل او خوف في العالم الافتراضي، إنما تعامل معه العالم الافتراضي الإسرائيلي من باب التغطية الجارية، وفي منشورات معينة تم التحريض على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ابو مازن.

وكان قد أجمع محللون إسرائيليون على أنّ المصالحة بين حركتي فتح وحماس، وزيارة رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله إلى قطاع غزة، من شأنها أن تصب، من نواحي معينة، في مصلحة إسرائيل، التي يمكن أن تستغل المصالحة من أجل مواصلة تجميد العملية السياسية بادعاء أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يتحالف مع حركة حماس، التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حركة "إرهابية". 

إلى ذلك، سلط العالم الافتراضي، هذا الأسبوع، الضوء على زيارة النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عبد الحكيم حاج يحيى للأسير المحرر محمد خلف من سكان قرية جت بالمثلث داخل الخط الأخضر.

وحرض العالم الافتراضي من خلال تغريدات وبوستات، على النائب حاج يحيى، عضو الكنيست عن القائمة المشتركة، مدعيًا أنه لم يُمانع بالمشاركة في استقبال المحرر خلف الذي وصفته بـ "الإرهابي" بعد أن أدين بتهمة مساعدة حماس، وقضى 12 عاما في السجن.

 

 

 

 

 

 

1.     عملية لاس فيغاس تحرك العالم الافتراضي:

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عامًا، 59 شخصًا، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل لموسيقى الريف في مدينة لاس فيغاس الأميركية، الاثنين، إذ أمطر الجمهور بالرصاص من الطابق 32 في فندق لعدة دقائق قبل أن ينتحر.

وأعلن قائد شرطة لاس فيغاس، جوزيف لومباردو، الاثنين، أن أكثر من 58 شخصًا سقطوا قتلى، في حين أصيب حوالي 500 في إطلاق النار الذي وقع ليل الأحد في أحد المهرجانات الموسيقية في لاس فيغاس (غرب الولايات المتحدة) قرب "مجمع وكازينو ماندلاي باي"، بعد أن عمد مسلح إلى فتح النار من غرفة في أحد مواقف الفندق وإطلاق الرصاص على نحو 3 آلاف شخص شاركوا في المهرجان.

وأفادت شرطة لاس فيغاس أن مطلق النار، ستيفان بادوك، انتحر قبل وصول قوات الأمن إلى غرفة الفندق التي كان ينزل فيها. وقال لومباردو للصحافيين "نعتقد أنه انتحر قبل وصولنا" إلى الغرفة، مستبعدًا وجود مسلحين آخرين شركاء له، ومستبعدًا أن يكون بادوك تابع لأي تنظيم.

وشغل الحادث العالم الافتراضي الإسرائيلي  الذي عبر عن تضامنه وآسفة لما حدث وأيضا قام بالاستهزاء في حالات أخرى، متسائلا هل سيفرض طوق أمني على لاس فيغاس كما تقوم إسرائيل حال وقوع عمليات إطلاق نار؟!  

رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (الليكود)، علق على الحادث وقال على الفيسبوك: في هذا اليوم الرهيب، الشعب في إسرائيل يقف كتفا إلى كتف مع الشعب الأميركي، قلبنا مع عائلات الضحايا ونحن نتمنى الشفاء التام للجرحى، نحن في حداد معكم.

القيّمون على صفحة، مركز الجالية اليهودية جنوب فرجينيا، على الفيسبوك علقوا بالقول: صلوات لاس فيغاس

الناشط الافتراضي، أساف باسي، علق وقال على الفيسوم في السياق: ها هو قد أتى...داعش يتبنى عملية داعش.

الصحافي، أورين نهاري، علق وقال في السياق مستهزءً: بشرى بالتأكيد تُفرح سكان لاس فيغاس لسماعها؛ اليوم هو اليوم العالمي بدون عنف. يوم مولد غاندي.

الناشط المعروف، مئير ليوش، غرد وقال: أكثر من 50 قتيلا، مذبحة لاس فيغاس هي المذبحة الأكبر على ما يبدو في الولايات المتحدة منذ أوكلاهوما سيتي- الذي لا علاقة لها بالإسلام المتطرف.

الصحافي، يوتام ليخوفسكي، علق وقال: شرطة لاس فيغاس لا تؤمن بوجود علاقة بين مطلق النار ومنظمات إطلاق نار متطرفة

محرر صحيفة هأرتس بالإنجليزية، حاييم ليفينسون، علق بدوره: عقب ضغط وزير الأمن الداخلي غلعاد أردان؛ إغلاق عام على لاس فيغاس كل أيام العيد.

الناشط، يحيزكيل يوآلي، قال بدوره: المجزرة تؤثر على ميثاق لاس فيغاس؟ حسب ميثاق لاس فيغاس؛ شيئان على كل لاعب بوكر مبتدئ أن يعرفهما: ميثاق لاس فيغاس ومارتيني أزرق أون دي روكس.

الناشط، يتسحاق دافيد بن أبراهام، قال ايضًا في السياق: متى يفهم الأميركان أن كل الحياة هي مقدسة؟

الناشطة الافتراضية، يعرا أغامي، علقت وقالت بدورها: عدد منقطعي الإتصال الإسرائيليين بلاس فيغاس انخفض إلى 8، رغم أن شريف لاس فيغاس أعلن أن المهاجم غير مرتبط بمنظمات إرهاب. داعش أخذ مسؤولية على إطلاق النار.

الصحافي المعروف، بن كاسبيت، قال: مقابلة رائعة بافتتاحية البرنامج، مباشرة مع خبير أمن إسرائيلي في شرطة لاس فيغاس بعد ليلة بدون نوم.

الناشط، شلوم يمين، علق وقال: النظام الأميركي قرر فرض إغلاقا على لاس فيغاس، بأيام الأسبوع العادية (عدا السبت والأعياد) الموعد.

الصحافي المعروف، أوري بريتمان، اضاف في السياق في تغريدة: القاتل ستيفان بادوك كشف نقطة ضعف بجهاز الأمن الأميركي: فنادق كبيرة لا تُنَفِّذ فحص كشف معادن على الحقائب وشنط الضيوف. لاس فيغاس .

الناشطة، ليزي كالفوس، علقت على الفيسبوك: لاس فيغاس، قلبنا معكم، نصلي من أجل سلامة الجرحى.

القيّمون على صفحة "كلنا مع إلئور"، والقصد الجندي الئور أزرياه معدم الشهيد عبد الفتاح الشريف، علقوا بشماته: شاهدوا لاس فيغاس- كلهم يرقصون وعندها بدأ إطلاق النار، 4 دقائق ونصف من نطاق إطلاق نار بداخل الناس، شاهدوا الناس مثل الإوز لا يعرفون ماذا يفعلون ويتمددون على الأرض.

 

 

 

 

 

2.     المصالحة بين فتح وحماس:

بخلاف رأي المحللين الإسرائيليين، موضوع المصالحة الفلسطينية لم يُترجم إلى نجاح او فشل او خوف في العالم الافتراضي، إنما تعامل معه العالم الافتراضي الإسرائيلي من باب التغطية الجارية، وفي منشورات معينة تم التحريض على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، ابو مازن.

وكان قد أجمع محللون إسرائيليون على أنّ المصالحة بين حركتي فتح وحماس، وزيارة رئيس الحكومة الفلسطينية، رامي الحمد الله إلى قطاع غزة، الاثنين، من شأنها أن تصب، من نواحي معينة، في مصلحة إسرائيل، التي يمكن أن تستغل المصالحة من أجل مواصلة تجميد العملية السياسية بادعاء أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، يتحالف مع حركة حماس، التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حركة "إرهابية"،الامر الذي لم ينعكس في العالم الافتراضي الإسرائيلي. 

الصحافي المعروف، يوني بن مناحيم، تطرق إلى الموضوع وقال في تغريدة: رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله- لن تقوم فلسطين بدون وحدة جغرافية بين الضفة وقطاع غزة.

الصحافي، إيليور ليفي، قال بدوره: رئيس الحكومة الفلسطينية الحمد الله وصل إلى قطاع غزة طريق معبر إيريز يرافقه فيلق ومسؤولو الأجهزة لزيارة تأخذ خلالها الحكومة المسؤولية السلطوية على مواطني غزة من ناحية مدنية.

الصحافي المعروف ايضًا، غال بيرغير، قال بدوره مشككًا: حتى تنفجر المصالحة هذه المرة، خذوا لكم ساعة وشاهدوا مصالحة ال- 2011. عندما اجتمع رئيس المخابرات المصري بأبو مازن، مشعل وشركاؤه وهناك هذا أيضا بقي...

الصحافية المعروفة، شيمريت مئير، قالت: بقدر ما نكون متشككين، هذه مع ذلك صورة مجنونة جدا؛ رامي الحمد الله، هنية، ماجد فرج رئيس أجهزة الأمن التابعة لأبو مازن ويحيى سنوار.

الصحافي، دانييل كاهان، علق وقال: أبو مازن هو رئيس السلطة الشرعي ولذلك معه وفقط معه نقوض عملية سياسية، المنظمات الأخرى قصة أخرى.

الناشط، أوري نيسيم، قال: مع أبو مازن وخمسين منظمة أخرى لا يتقبلونه، هو ليس اتفاقا.

الناشط، روني شطاينر، قال: أبو مازن إرهابي

المحلل السياسي، باراك رافيد، قال بدوره: المبعوث غرينبلاط أكد أن الحكومة الفلسطينية (وليس حماس) عليها أن تعترف بإسرائيل.

التخلي عن العنف، تقبل الإتفاقيات السابقة والإلتزام بالتفاوض بطرق سلمية.

الناشط، أساف إيفين حين، قال: المسؤول الأميركي الذي يقتبس، خَلَط الأمور، حماس قد اعترفت بإسرائيل في حزيران 17، في الوقت الذي تغير ميثاق حماس. بكل الأحوال، سقط طلب الإعتراف بالـ "يهودية"، كما هو متوقع.

الصحافي، أورين أهاروني، قال بدوره: قائد حماس ورئيس السلطة الفلسطينية تحدثا استعدادا لوصول حكومة الوحدة إلى غزة.

قائد حماس إسماعيل هنية تحدث بالهاتف مع رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن استعدادا لوصول حكومة الوحدة إلى غزة هذا الصباح. من مكتب هنية وصل ان المحادثة خصصت لتقوية الجو الإيجابي بين فتح وحماس استعدادا للزيارة.

 

3.     التحريض على النائب الحاج يحيى:

سلط العالم الافتراضي، هذا الأسبوع، الضوء على زيارة النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي عبد الحكيم حاج يحيى للأسير المحرر محمد خلف من سكان قرية جت بالمثلث داخل الخط الأخضر.

وحرض العالم الافتراضي من خلال تغريدات وبوستات، على النائب حاج يحيى، عضو الكنيست عن القائمة المشتركة، مدعيًا أنه لم يُمانع بالمشاركة في استقبال المحرر خلف الذي وصفته بـ "الإرهابي" بعد أن أدين بتهمة مساعدة حماس، وقضى 12 عاما في السجن.

ودافع حاج يحيى عن نفسه وقال "بأنه لا يرى أنه ارتكب أي خلل خاصةً، وأن الأسير المحرر خلف قد قضى حكما بالسجن نتيجة الاتهامات التي وجهت إليه".

وفي تعليق لها قالت عضو الكنيست، د. عنات بيركو (الليكود)، محرضة: عضو الكنيست حاج يحيى، زار في جت إرهابيا عند إطلاق سراحه من السجن! يبدو أن كل قتل لليهود مرهون "بحفلة إطلاق سراح"...

عضو الكنيست المحتفل كما هو معلوم عضو بالحركة الإسلامية، التي هي أختها الأيديولوجية لحركة حماس. هو أيضا عضو بالقائمة المشتركة، التي بقسمها الكبير هي حزب يؤيد الإرهاب بالكنيست الإسرائيلي، حزب الله مثلا. وها هي مرة أخرى القائمة المشتركة تقوي علاقاتها بالإرهاب!

الرجل المنافق هذا الذي أقسم الولاء لكنيست إسرائيل، بالطبع لن يزور عائلة عثمان، عائلة عربية ثكلى من أبو غوش، الذي قتل ابنهم حارس الأمن يوسف في هار أدار في حين منع بجسده مخربا فلسطينيا من قتل جماعي بسكان هار أدار. هو بالطبع سيجد الطريق ليؤدي التعازي في بيت عائلة المخرب القاتل من بيت سوريك، إذا ما تأخر الجيش بهدمه.

هكذا، عضو الكنيست حاج يحيى إنسان مشغول! في الوقت الذي زرت بيت عائلة عثمان في أبو غوش كان مشغولا بحفلة في جت، بين حفلة إطلاق سراح مخربين لحملة تحريض هذا أو ذاك، يحلم أحلاما لتصفية الدولة كما يروق لرؤيا الإخوان المسلمين، معلميه.

نحن نستمر بالاهتمام بأن يستمر بالحلم وأن يتخيل ودولتنا تعظُم، وقد نبعثه في يوم ما لكي يتحد نهائيا مع عائلة القاتل من بيت سوريك، فذلك أن "المقاومة" حسب مفهوم القائمة المشتركة هي امر شرعي....

عندما كنت في تعزية المشيعين في بيت عائلة عثمان، قال لي الأب عصام أن أعضاء القائمة المشتركة، الذين بالطبع لم يأتوا لتعزية عائلته، هم الأشخاص الذين يضرون اكثر ما يكون بعرب إسرائيل!

لم يحضر أي شخص من القائمة المشتركة ليعزي عائلات رجال الشرطة الذين قتلوا على يد مخربين من سكان أم الفحم في جبل الهيكل، يفضلون أن يكونوا باحتفالات وبصخب مع المخربين.

بهذا اليوم، الذي نفذت به العملية الإجرامية في لاس فيغاس ضد الجمهور الذي اشترك بالحفل الموسيقي، يجب محاربة هؤلاء الذين يشجعون إرهاب حماس، داعش وما شابه.

لذلك، السؤال المطلوب هو هل مكان عضو الكنيست حاج يحيى بكنيست إسرائيل؟

 

 

عضو الكنيست، نافا بوكر (الليكود)، قالت ايضًا في السياق: اليوم انكشف وجهه الحقيقي لمساعد آخر للعدو الذي يخدم في الكنيست.

في قناة 20 كشف هذا الصباح أن عضو الكنيست عبد الحكيم حاج يحيى من القائمة العربية الخطيرة، اشترك باحتفال إطلاق سراح المخرب محمد خلف الذي أعان حماس على تحضير عبوات ناسفة بهدف عمليات. اتهم خلف وجرِّم بتنفيذ صفقات سلاح لحماس وتزويد التنظيم بمواد متفجرة. حكم عليه بالسجن 12 عاما وعاد للقرية وهناك استقبل بواسطة الوجهاء، بينهم عضو الكنيست.

مرة أخرى ثبت أن أعضاء الكنيست من كتلة "القائمة المشتركة" يشجعون ويساندون الإرهاب، لكن محكمة العدل العليا لا يهمها. من واجبنا أن نعمل كل ما بوسعنا لإزالتهم من بيت النواب خاصتنا.

القّيمون على صفحة، المعسكر القومي بالعمل، على الفيسبوك علقوا بالقول: "فلسطيني يبيع أرضا تابعة للوطن الفلسطيني- يتجاوز الشرع الفلسطيني (الميثاق الوطني الفلسطيني)، عقابه الموت ويستحق ذلك".

هذه الجملة لم يقلها يحيى سنوار رئيس الجناح العسكري لحماس في غزة، إنما عضو الكنيست بدولة إسرائيل. هذه الجملة قيلت في كانون الأول 2016 في خطاب ألقاه من على منصة الكنيست. لم نسقط عن الكرسي.

معروف لدينا بدون ادنى شك أنه يوجد في القائمة المشتركة، غير قليل من أعضاء الكنيست الذين ينفون كليا جوهر دولة إسرائيل الصهيوني كبيت قومي للشعب اليهودي.

هكذا هو عضو الكنيست عبد الحكيم حاج يحيى، الذي استضيف ببيت المخرب السابق من قرية جت بعد أن أطلق سراح الأخير وحكم عليه 12 سنة في السجن، هذا بتهمة مساعدة بتحضير عبوات ناسفة لحماس بهدف النشاط الإرهابي.

هذه الجملة اعلاه التي خرجت من مدرسة عضو الكنيست حاج يحيى، تشير إلى تفرد الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط.

ديمقراطية كهذه التي تتيح لواحد من ممثلي الجمهور الفلسطيني الموجود في إطارها، أن يعبر عن رأيه المعارض لطبيعتها القومية والقيمية والتي هي فعليا رأي يمثل من يعمل ويرغب بإبادتها.

الوزير العربي، أيوب قرا (الليكود)، علق ايضًا في ذات السياق وقال: بعد أن سرق عضو القائمة المشتركة هواتف للمخربين- ياتي حاج يحيى ويحتفل بإطلاق سراحهم.

هذا خزي وعار أن محكمة العدل العليا تسمح للمحرضين المشاركة في الكنيست. مكانهم في غزة أو بالمقاطعة في رام الله!

الناشطة الإفتراضية، مارينا شاحار، قالت: عضو الكنيست العربي احتفل بإطلاق سراح المخرب.

عبد الحكيم حاج يحيى عضو كنيست من قبل القائمة المشتركة، اشترك بالأسبوع الماضي بحفل إطلاق سراح المخرب من السجن الذي جُرِّم بمساعدة مخربي حماس ولا يرى بذلك ممنوعا (الأخبار). المشكلة أنهم أخرجوا حركة كهانا خارج القانون.

 

الناشطة، أورين سميكون، قالت: اسرائيل تمنح السجناء من حماس والجهاد، قائمة مشتركة.

الناشط، زهافي يفراح، علق وقال بدوره: المخرب عبد الحكيم حاج يحيى من القائمة القذرة، كان ضيف حفل إطلاق سراح المخرب محمد خلف مع نهاية 12 سنة سجن على نشاط إرهابي.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017