الرئيسية / أخبار / فلسطين
قصور بلدة جماعين تغزو الخيال بجمالها
تاريخ النشر: الأثنين 09/10/2017 09:33
قصور بلدة جماعين تغزو الخيال بجمالها
قصور بلدة جماعين تغزو الخيال بجمالها

كتبت هدى مباركة
تشتهر بلدة جماعين الواقعة على بعد خمسة عشر كيلو متر جنوب غرب مدينة نابلس بكثرة المواقع الأثرية فيها و لعل من أهمها القصور الشاهقة الكبيرة المرتفعة، والتي تشهد حجارتها على عمق التاريخ فيها , و من أبرز قصورها "قصر خليل" حيث يعتبر هذا القصر من معالم التراث القديم المتأخر كونه يعود للعهد العثماني .
القصر يتكون من ثلاثة علالي و ما يقارب اثنتا عشر غرفة و العديد من الأروقه و جميع حجارته صممت خصيصا له باستثناء بعض الحجارة التي تم نقلها اليها من بيوت قديمة قد هدمت أو تشوه منظرها, و كان هذا القصر معمور بسكانه الى حد عام 2007 , و لكن لأسباب و ظروف خاصة وافق أهل القصر ضمن اتفاق مع بلدية جماعين للاستئجار جزء خاص منه و ترميم جزء اخر من قبل مؤسسة رواق لمدة خمسة عشرعاما، و الهدف من ذلك هو الحفاظ على التراث القديم من الهدم أو التأكل و كذلك للفت انتباه أهل البلد لما لديهم من تراث يجب الحفاظ عليه و جعله يظهر بصورة أجمل أمام الزوار و السياح , و لتشجيع مؤسسات المجتمع المدني و القطاع الخاص لتعمير القصر و احياء التراث القديم حسب مبدأ مؤسسة رواق الذي تسير عليه .


و لكن من هو خليل صاحب هذا القصر الجميل المشهور هل هو من نفس عائلات البلد أم هو حط زائرا في هذه البلدة في القدم و كان صاحب أموال و عمرَ هذا القصر , و لكن حسب أقوال أهل البلدة يجزم أن خليل هو أحد أبناء غازي جد البلد الكبير و لكن بقيت المعرفة مجهوله بنسبه اذا كان من ابناء أكبر عائلتين بالبلد عائلة عوض أم عائلة أبو عمر .
اليوم تستغل حجرات هذا القصر من قبل مؤسسات و جمعيات مختلفة و منها جمعية المرأة الريفية , ملتقى المسنات , نادي شباب جماعين , و برنامج الأمل للتطوير الصحي , و مركز الخدمة المجتمعية التابع لجامعة النجاح و غيرها, جميعها تشرف عليها بلدية جماعين بشكل عام بكل مقتنياته , و كذلك يتم عقد فيه العديد من الندوات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و اجتماعات أهل البلد و يستغل أيضا بعقد المناسبات و الأفراح بداخله , و هناك جزء منه لصالح جمعية المرأة الريفية من خلال استغلال احدى الحجرات بتهيأته على شاكلة مطبخ يتم تضمينه من قبل نساء البلد لاعداد الطعام فيه في المناسبات و لمقاصف المدارس ضمن الاتفاق بين الطرفين .
وتبقى فكرة احياء التراث القديم من أهم الأفكار التي يشجعها الجميع و يثني عليها كون المكان يستغل للصالح العام و تبقى ذكرى المكان محفوظة , و كم من بيت عُمرَ حديثا و لكنه لا يضاهي البناء القديم و جمال زخارفه و اتقان فنه .

 

المزيد من الصور
قصور بلدة جماعين تغزو الخيال بجمالها
قصور بلدة جماعين تغزو الخيال بجمالها
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017