الرئيسية / أخبار / فلسطين
من القاهرة.. إعلان طي صفحة الانقسام
تاريخ النشر: الخميس 12/10/2017 14:31
من القاهرة.. إعلان طي صفحة الانقسام
من القاهرة.. إعلان طي صفحة الانقسام

وقعت حركتا فتح وحماس ظهر الخميس اتفاق المصالحة رسميا في القاهرة، برعاية المخابرات المصرية، تتويجا لحوارات المصالحة، والتي بدأت الثلاثاء برعاية مصرية، وتضمنت جلسات مطولة.

وبذلك تطوي الحركتان صفحة الانقسام الذي استمر لأكثر من 10 سنوات متتالية.

 

وتواجد في قاعة المؤتمر وفد حماس الذي ترأسه نائب رئيس مكتبها السياسي صالح العاروري ويضم يحيى السنوار، وخليل الحية، وحسام بدران، وعزت الرشق، وموسى أبو مرزوق، ووفد فتح الذي يترأسه عضو لجنتها المركزية عزام الأحمد، ويضم القياديين روحي فتوح، وفايز أبو عيطة، وحسين الشيخ، واللواء ماجد فرج.

وتشهد قاعة المؤتمر حضورا كثيفا لوسائل الإعلام.

وبالتزامن، تشهد ساحة الجندي المجهول توافد المئات من الشبان والمواطنين ابتهاجا بالإعلان عن اتفاق المصالحة.

رحب رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس اليوم الخميس، بالإنجاز الذي تحقق في الحوار بين حركتي "فتح" و"حماس"، برعاية مصرية في القاهرة.

واعتبر عباس في بيان نشرته وكالة "وفا" الرسمية، أن ما تم الاتفاق عليه "يعزز ويسرع خطوات إنهاء الانقسام واستعادة وحدة الشعب الفلسطيني والأرض والمؤسسات الفلسطينية".

وأصدر رئيس السلطة الفلسطينية، توجيهاته إلى الحكومة وجميع الأجهزة والمؤسسات "بالعمل الحثيث لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

ودعا جميع القوى والفصائل إلى "بذل كل الجهود لتحقيق ما يصبوا إليه شعبنا في استعادة الوحدة".

ووجه عباس "الشكر والتقدير إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، للدور الكبير الذي قامت به جمهورية مصر العربية من أجل تحقيق هذا الإنجاز الهام".
 

 

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري أن حركته ستعمل بكل قوتها لإنجاح المصالحة، لمواجهة المشروع الصهيوني.

وأكد العاروري خلال المؤتمر الصحفي عقب توقيع اتفاق المصالحة في القاهرة، أن الاتفاق تم على أساس السير خطوة بخطوة تجاه كل القضايا، مشيراً إلى عدم إنشاء اتفاقيات جديدة، وإنما تطبيق ما اتفق عليه سابقاً في القاهرة.

وشدد العاروري أن حماس اتخذت مبادرة أحادية الجانب بالاتفاق مع الجانب المصري على حل اللجنة الإدارية لفتح الباب من أجل التوصل لاتفاق ينهي الانقسام.

ووجه العاروري شكره للشعب الفلسطيني الذي صبر على سنوات الانقسام، في سبيل سعيه للوصول إلى مراده بإنهاء الاحتلال، واستعادة كافة الحقوق.
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017