الرئيسية / أخبار / محلية
المطور : تعميم مفهوم التعليم الاخضر يحقق بعض اهدافنا في مجال الاستدامة وحماية الموارد الطبيعية
تاريخ النشر: الخميس 07/12/2017 03:37
المطور : تعميم مفهوم التعليم الاخضر  يحقق بعض اهدافنا في مجال الاستدامة وحماية الموارد الطبيعية
المطور : تعميم مفهوم التعليم الاخضر يحقق بعض اهدافنا في مجال الاستدامة وحماية الموارد الطبيعية

اكد نائب رئيس سلطة جودة البيئة أ. جميل مطور ، بان تعميم مفهوم التعليم الاخضر بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومن خلال مسيرتنا التربوية والتعليمية وبرامجها وأنشطتها ومناهجها سوف يسهم في تحقيق بعضا من اهدافنا في مجال الاستدامة وحماية الموارد الطبيعية ، معتبرا بأن احداث التغير في المفاهيم التربوية منذ الصغر كفيل بإحداث المردود السلوكي عن طريق تبني وممارسة المسلكيات الخضراء والصديقة للبيئة .

وثمن المطور خلال مشاركته اليوم في افتتاح المؤتمر الفلسطيني الثامن للتوعية والتعليم البيئي في بيت لحم و المنظم من قبل مركز التعليم البيئي والكنيسة الانجيلية اللوثرية في الاردن والاراضي المقدسة ، اهمية انعقاد المؤتمر كمحطة هامة في مسار الجهد الوطني المشترك بين القطاع الحكومي والقطاع الاهلي لتعزيز الوعي وزيادة مساحات المعرفة ونقل التجارب الناجحة واغناء البحوث العلمية الهادفة الى حماية البيئة الفلسطينية بوجه عام .

واشار المطور في كلمة له ، بان انعقاده كتقليد سنوي، يشكل رافعة تعبويه وتثقفية وبؤرة اشعاع معرفي وتجربة رائدة تسهم في تحقيق بعض اهداف سلطة جودة البيئة الواردة في الاستراتيجية الوطنية للتوعية والتعليم البيئي وتشكل رافدا من روافد العمل المشترك وتجسيدا حقيقيا لما جاء في مذكرة التعاون المشترك الموقعة بين سلطة جودة البيئة ومركز التعليم البيئي.

واضاف بان " المؤتمر يأتي متوافقا مع التوجهات الدولية في تبني سياسات التربية والتعليم البيئي كأحد أهم الادوات الفاعلة في حماية البيئة فقد تبنى اعلان مؤتمر استكهولم المعني بالبيئة عام 1972 المبدأ 19 والذي ينص على ان تعليم الاجيال الشابة والكهول في المجالات البيئية عاملا اساسيا لتوسيع نطاق الرأي العام المستنير والتصرف المسؤول من طرف الافراد والمؤسسات والجماعات في حماية وتحسين البيئة بأبعادها الانسانية ".

وعقب المطور بان البيئة الفلسطينية تواجه العديد من التحديات وتتطلب تضافر الجهود وعلى كافة المستويات من جانب كافة مكونات شعبنا ومؤسساته من أجل الحد من التلوث ومنع استنزاف الموارد الطبيعية وتأمين حق اجيالنا الحالية والقادمة في المصادر المتاحة.

وشدد على " ان الاحتلال الاسرائيلي يستهدف البيئة والموارد الطبيعية الفلسطينية عبر العديد من الانتهاكات والممارسات المخالفة للقوانين والاعراف الدولية والتي تشكل حربا غير معلنة ضد شعبنا وارضنا بل مخططا يستهدف شل قدرتنا على اقامة دولة فلسطينية مستقلة متصلة جغرافيا وقابلة للحياة، الامر الذي يستدعي منا جميعا رفع جاهزيتنا وتعزيز صمود شعبنا والاستمرار في التصدي لمحاولات استدامة اخر وابشع واطول احتلال في العالم " .

وتطرق المطور في كلمته عن تنفيذ سلطة جودة البيئة العديد من الخطط و الاستراتيجيات القطاعية الحكومية حتى باتت البيئة مكونا اساسيا من مكونات اجندة السياسات الوطنية التي اعتمدتها واطلقتها الحكومة الفلسطينية وتتضمن العديد من التدخلات والانشطة المختلفة في كافة القطاعات .

وذكر المطور بان دولة فلسطين ملتزمة في تنفيذ متطلبات انضمامها الى الاتفاقيات البيئية الدولية حيث عملت على تسليم سكرتاريا الاتفاقية الاطارية لتغير المناخ، البلاغ الوطني الاول و الخطة الوطنية للتكيف مع تغير المناخ و تقرير المساهمات المحددة وطنيا مع التغير المناخي والذي تم اعتماده من قبل مجلس الوزراء ، واعداد وتسليم التقرير الخامس للتنوع الحيوي الى سكرتاريا الاتفاقية الدولية للتنوع الحيوي و اعداد وتسليم التقرير الوطني الاول حول النفايات الخطرة الى سكرتاريا اتفاقية بازل، بالاضافة الى حصول فلسطين لمشروعين من صندوق المناخ الاخضر.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017