الرئيسية / أخبار / محلية
توقعات باندلاع "مواجهة عنيفة" في غزة.. مصادر صحفية: حماس تتوقَّعها خلال أيام والجيش الإسرائيلي يحذر حكومته
تاريخ النشر: الأثنين 05/02/2018 11:44
توقعات باندلاع "مواجهة عنيفة" في غزة.. مصادر صحفية: حماس تتوقَّعها خلال أيام والجيش الإسرائيلي يحذر حكومته
توقعات باندلاع "مواجهة عنيفة" في غزة.. مصادر صحفية: حماس تتوقَّعها خلال أيام والجيش الإسرائيلي يحذر حكومته

حذّر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال غادي إيزنكوت، أمس الأحد 4 فبراير/شباط 2018، من اندلاع مواجهة عنيفة مع قطاع غزة خلال العام الحالي؛ بسبب "الأوضاع الإنسانية فيه"، وذلك في وقت نقلت فيه مصادر صحفية عن توقعات من فصائل المقاومة في غزة باندلاعها خلال أيام.


تحذير عسكري إسرائيلي

وذكرت وسائل إعلام عبرية، من بينها هيئة البث الإسرائيلي (رسمية)، و"القناة العاشرة" (غير رسمية)، أن تحذير رئيس الأركان صدر خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، الأحد، وفقاً لما نقلته وكالة الأناضول التركية.

وأرجع الجنرال إيزنكوت احتمال حدوث مواجهة، إلى الأزمة الإنسانية الشديدة التي يمر بما القطاع، وأخطرها في مجال الكهرباء والمياه والمواد الغذائية.

والأسبوع الماضي، حذرّت المؤسسة الأمنية الإسرائيلية من إمكانية اندلاع حرب في قطاع غزة، وقدرت أن المواجهة العسكرية مع القطاع المحاصر حتمية؛ حال لم يتم تدارك الوضع ومنع الانهيار بالقطاع في كل المجالات.

هذه التصريحات يرافقها بدء الجيش الإسرائيلي منذ مساء السبت بمناورات عسكرية واسعة النطاق بمناطق الجنوب وغلاف غزة تستمر حتى الأربعاء القادم، وفقاً لما نقلته وكالة صفا الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "يديعوت" العبرية أنه سيلاحظ حركة نشطة للآليات العسكرية والطائرات خلال المناورات وأنه سيجري استدعاء عدد من قطاعات ألوية الاحتياط عبر الاتصال الهاتفي.

كما نفذت شرطة الاحتلال الإٍسرائيلي اليوم مناورات ضخمة بمنطقة جنوب الكيان من أسدود حتى إيلات تحاكي التعامل مع سيناريوهات "متطرفة".


استعداد فلسطيني

فلسطينياً، نقلت صحيفة الحياة اللندنية ما قالت أنه مصادر مطلعة بأن حركة «حماس» وفصائل المقاومة الفلسطينية تستعد لحرب إسرائيلية على قطاع غزة تتوقعها بنسبة 95 في المئة خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة.

ونقلت الحياة عن مصادر فلسطينية قالت إنها موثوق بها عن قيادات من فصائل مختلفة، أبرزها رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار، توقعها أن تستغل إسرائيل المناورات العسكرية التي ستجريها في الجنوب، وأن تشن حرباً على القطاع.

وكشفت المصادر لـ "الحياة في غزة، أن لدى السنوار والفصائل توقعات بنسبة تزيد على 95 في المئة بقرب شن عدوان إسرائيلي على القطاع، تزامناً مع مناورات تبدأ غداً وتشارك فيها الوحدات المقاتلة الإسرائيلية كافة، البرية والجوية والبحرية، وقوات أميركية.

وبحسب مصادر الحياة فإن "حماس" وبقية الفصائل، خصوصاً المسلحة، أعلنت أعلى درجات الاستنفار، وأخلت معظم مقارها، كما نشرت الحركة حواجز شرطية وأمنية على امتداد القطاع خلال الأيام القليلة الماضية، تحسباً لأي طارئ أمني أو عسكري.


صفقة القرن في مراحلها الأخيرة

هذه التطورات تأتي بعد أيام قليلة من إعلان المبعوث الأميركي لعملية السلام في الشرق الأوسط جايسون غرينبلات أن صفقة القرن التي تسعى واشنطن لتنفيذها في المنطقة باتت في مراحلها الأخيرة.

ونقلت وسائل إعلام عن أحد المشاركين في اللقاء الذي جمعه مع قناصل دول أوروبية معتمدين في القدس المحتلة، إن غرينبلات أكد للمسؤولين الأوروبيين أن الخطة الأميركية الجاري إعدادها تشمل الإقليم، وأن الفلسطينيين أحد أطرافها، لكنهم ليسوا الطرف المقـرِّر فيها.

وبالنظر إلى ما كشف عنه غرينبلات للمسؤولين الأوروبيين يتضح أن المفهوم التقليدي لحل الدولتين على حدود الرابع من يونيو/حزيران1967 ليس مرجعية للصفقة المتوقع إعلانها في ربيع 2018.

وقد اتخذت إدارة ترمب خطوات فسرت على أنها بداية تطبيق عملي لصفقة القرن، بالتنكر لقضايا الحل النهائي التي تشمل القدس واللاجئين، كقرار ترمب اعتبار القدس عاصمة أبدية وموحدة لإسرائيل.

ورداً على القرار، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، منتصف الشهر الماضي، أن مشروع الرئيس الأميركي دونالد ترمب لحل القضية الفلسطينية مرفوض، وأكد أن إسرائيل أنهت مسار أوسلو، وأنه لا مجال للتنازل عن القدس عاصمة لدولة فلسطين.


تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة

ومن المؤشرات التي تنذر بانفجار الأوضاع في غزة، هو ما تلا احتجاج السلطة الفلسطينية على قرار ترامب بشأن القدس، فقد أعلنت واشنطن حجب دعمها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وفي 23 يناير/كانون الثاني الماضي، أبلغت واشنطن بحجب 65 مليون دولار من المساعدات الأميركية للعام الجاري، مع الإبقاء على مساعدات بقيمة 60 مليوناً، بدعوى الحاجة إلى النظر في أسلوب عمل وتمويل الوكالة الأممية.

وتفرض إسرائيل حصاراً برياً وبحرياً على قطاع غزة منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الانتخابات البرلمانية عام 2006، ثم شددته منتصف 2007؛ ما جعل قرابة مليوني نسمة، يعانون أوضاعاً معيشية متردية. 

المصدر:هاف بوست

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017