الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
تضم مصنعًا كيماويًا.. بلدية حيفا ترفع حالة التأهب
تاريخ النشر: السبت 10/02/2018 18:17
تضم مصنعًا كيماويًا.. بلدية حيفا ترفع حالة التأهب
تضم مصنعًا كيماويًا.. بلدية حيفا ترفع حالة التأهب

الناصرة (فلسطين)

قررت بلدية مدينة حيفا، شمال فلسطين المحتلة عام 48، رفع مستوى التأهب وتفعيل أنظمة "غرفة الحرب"، خاصّة أن حيفا تضم مصنعًا لخزانات الأمونيا الكيماوية.

كما قررت تهيئة الملاجئ العامة في المدينة ووضعها في حالة استعداد لمواجهة أي تطورات عسكرية في أعقاب تصاعد التوتر على الحدود الشمالية مع سورية.

ودعت قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي، المستوطنين الإسرائيليين، في شمال فلسطين إلى "إبداء أكبر قدر ممكن من اليقظة والحذر، تحسبًا من تطور الأوضاع، كما دعت إلى فتح الملاجئ في منطقة الجولان المحتل".

وتضم حيفا، التي تعد ثالث أكبر مدينة في دولة الاحتلال الإسرائيلي، مصنعًا لخزانات الأمونيا الكيماوية، والذي كان حزب الله هدد أكثر من مرة بقصفه.

وأقر الجيش الإسرائيلي بسقوط إحدى طائراته من طراز "اف 16" بعد استهدافها من قبل الدفاعات الجوية السورية فوق منطقة الجليل الأسفل في شمال فلسطين المحتلة عام 48.

وكانت الطائرة ضمن مجموعة طائرات أغارت على على مطار التيفور العسكري في منطقة حمص وسط سوريا.

وأدى سقوط الطائرة إلى اشتعال حريق في المنطقة، فيما اعترف جيش الاحتلال بإصابة أحد الطيارين بجروح خطيرة والآخر بجروح طفيفة، وتم نقلهما إلى مستشفى رامبام الإسرائيلي في مدينة حيفا شمال فلسطين المحتلة عام 48.

وأعلن جيش الاحتلال أن الغارة جاءت ردا على اختراق طائرة إيرانية بدون طيار الأجواء الإسرائيلية، حيث قامت مروحية هجومية باعتراضها.

وأشار أن مقاتلات سلاح الجو، عادت وشنت في أعقاب إسقاط الطائرة الإسرائيلية غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية بالإضافة الى أهداف إيرانية في سوريا.

وأكد قصف ١٢ هدفًا؛ منها ثلاث بطاريات دفاع جوي سورية، وأربعة أهداف تابعة لإيران.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017