الرئيسية / أخبار / عربي
موسكو تعلن هدنة رابعة بالغوطة وواشنطن تصفها بـ"المزحة"
تاريخ النشر: الجمعة 02/03/2018 15:30
موسكو تعلن هدنة رابعة بالغوطة وواشنطن تصفها بـ"المزحة"
موسكو تعلن هدنة رابعة بالغوطة وواشنطن تصفها بـ"المزحة"
أصداء - أعلنت وزارة الدفاع الروسية بدء هدنة إنسانية رابعة في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، التي تشهد هجوما عنيفا من طرف النظام السوري رغم صدور قرار أممي بفرض وقف إطلاق نار.
 
ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن مسؤول في المركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا قوله، إن الجيش الروسي أعلن بدء هدنة لمدة خمس ساعات في الغوطة اليوم الجمعة.
 
 
وقال مدير يونسيف بالشرق الأوسط خيرت كابالاري إن قافلة مساعدات لنحو 180 ألف شخص جاهزة للتوجه إلى الغوطة الشرقية اليوم الأحد.
 
ولفت كابالاري إلى أن هناك مؤشرات على احتمالية سماح النظام السوري بدخول القافلة إلا أنه أوضح في الوقت ذاته عدم وجود مؤشرات على الاتفاق بشأن الإجلاء الطبي للمصابين والمرضى من الغوطة.
 
 
وتعليقا على الهدن المتكررة التي تعلنها موسكو وصفت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت التصريحات الروسية بشأن "الممرات الإنسانية" في الغوطة على أنها "مزحة".
 
وقالت ناورت في تصريحات صحفية بواشنطن، إن 100 شخص قتلوا بعد إعلان موسكو عن الممرات الإنسانية واتفاق وقف إطلاق النار لا يجدي شيئا.
 
وشددت ناورت على ضرورة تطبيق الروس للقرارات الأممية التي صوتت لصالحها، ووقف مد قوات النظام السوري بالسلاح والمعدات، محملة موسكو مسؤولية ما يجري في الساحة السورية.
 
بدورها قالت المتحدثة باسم البنتاغون دانا وايت، إن "نظام الأسد يستمر في مهاجمة مواطنيه خصوصا في الغوطة الشرقية".
 
وتابعت: "نحن لا نسعى لنزاع مع النظام السوري، لكننا ندعو روسيا لكبح جماح نظام الأسد"
 
وقالت المتحدثة باسم البنتاغون، إن "فشل وقف إطلاق النار يطرح تساؤلات حول الالتزام الروسي بوقف تصعيد العنف وبالتفاوض من أجل حل سياسي".
 
من جانبه وصف رئيس مجلس الأمن الدولي المندوب الهولندي بالأمم المتحدة، كارل فان أوستروم، الوضع الإنساني في الغوطة بأنه أصبح "كارثيا ولا بد من الالتزام بهدنة مجلس الأمن".
 
وكشف "أوستروم" عن أن مجلس الأمن الدولي سيعقد جلسة خاصة يوم 12 آذار/مارس الجاري، للاستماع لتقرير من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشأن تنفيذ قرار المجلس 2401 الذي تم اعتماده السبت الماضي.
 
 وكان مجلس الأمن، أصدر القرار 2401 الذي طالب جميع الأطراف بوقف الأعمال العسكرية لمدة 30 يوما على الأقل في سوريا، ورفع الحصار المفروض من قبل قوات النظام عن الغوطة الشرقية والمناطق الأخرى المأهولة بالسكان.
 
وأضاف أوستروم: "أريد هنا أن أتحدث بصفتي الوطنية كمندوب لهولندا لدى الأمم المتحدة، نحن نرى أن هدنة الساعات الخمس غير كافية بتاتا".
عربي21
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017