الرئيسية / أخبار / اقتصاد
تقرير اصابات العمل لعام 2017
تاريخ النشر: الأحد 11/03/2018 14:01
تقرير اصابات العمل  لعام 2017
تقرير اصابات العمل لعام 2017


اعداد الناشط النقابي في مجال السلامة والصحه المهنية
مصطفى حنني
المقدمة

تم بناء هذا التقرير على اساس تبيان الاخطاء التي نتج عنها حوادث بسيطه او مميته او ادت الى اعاقه مؤقته او دائمه من خلال تبيان حجم اصابات العمل في سوق العمل الفلسطيني ونعرض من خلال هذا التقرير الظروف الاقتصاديه والاجتماعية التي قد اثرت وادت الى وقوع اصابات عمل في المشئات الفلسطينيه وهذ يتطلب اعادة النظر في ظروف العمال النفسيه والصحيه من خلال معالجة الظروف القائمه والمبنيه على اساس تطبيق قانون العمل الفلسطيني الخاص بموضوع صحة وسلامة العمال والبناء عليه :-
وتتطلع إلى تطبيق قانون العمل من خلال عملية التدريب والتثقيف وتنفيذ قانون العمل وإصلاح القانون وتشريعات الخاصة بالسلامة والصحة المهنية . والزام اصحاب العمل بتطبيق الماده رقم .....(76.).االتي تلزم اصحاب العمل بمشاركة العمال في الانشطه ذات العلاقه من خلال الاجازه التثقيفيه التي نص عليها القانون مدتها اسبوع في السنه الواحده . وهذامطلوب من اصحاب العمل ممثلين " باتحادات أصحاب العمل والغرف التجارية ومطلوب من وزارة العمل والوزارات المعنية بهذا الشأن ان تطلب من اصحاب العمل تنفيذ هذه الماده لان العمال هم جهله في قانون العمل وعلى مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني بشكل عام، التي لديها برامج تثقيفيه للمساهمة في الحالة المتردية بتثقيف العمال في كافة القطاعات بهدف تطويرها وتعزيز المشرق منها والبناء عليه، وتجاوز الأخطاء والاستفادة منها وخلق ثقافة وطنية بالسلامة والصحة المهنية . وبما أن النقابات عماليه عاجزه من خلال احجام العمال للانتساب لنقابات .... يعمل من خلال وضع أسس لبرنامج امستهدفا في ذلك إطراف الإنتاج الثلاث مرتكزا على قانون العمل الفلسطيني تنفيذا للفصل الرابع من قانون العمل للمواد (90) و (91) و (92 ) ا

والاتفاقيات وتوصيات منظمة العمل الدولية بهذا الشأن محاولا من خلال الحوار الثلاثي الوصول إلى وجود عمل لائق وامن من خلال برامجه والحوار الدائم والتنسيق المشترك بين أصحاب العمل والحكومة باذلا جهود في هذا الاتجاه لكي يتمكن من توحيد البرامج المشتركة وتعاون مع الإطراف من خلال اللجان المعنية لتطبيق شروط لسلامة والصحة المهنية معتمدا على الطرف الحكومي واصحاب العمل والنقابات والناشطين في هذا المجال وذلك لتطبيق الشروط الواردة في مواد وبنود قانون العمل الفلسطيني ومعتمدا على المعاير الوطنية والمحلية ومعاير منظمة العمل الدولية سواء في التفتيش او التثقيف والتدريب للعمال وأصحاب العمل ونسعى في ذلك من خلال بناء للجان السلامة والصحة المهنية وتدريب المشرفين للوصول إلى التفتيش الذاتي معتمدا على ذلك من خلال إشراك أصحاب العمل في كل المحاور والمجالات حتى يصبح الجميع على معرفة ودراية في المخاطر التي تنشأ خلال العملية الإنتاجية من اجل أن يكون هناك منتج منافس في السوق الفلسطينية ونقصد هنا إشراكهم في التخطيط والتنفيذ وإصلاح مواد قانون العمل الفلسطيني بما بتوائم مع اتفاقيات منظمة العمل الدولية الخاصة بموضوع السلامة والصحة المهنية . 155، والاتفاقية رقم 161، والاتفاقية رقم 170، والاتفاقية رقم 174، واتفاقية السلامة والصحة في البناء (رقم 167)؛ وغيرها من الاتفاقيات ذات الصلة بهذا الشأن . هذا يتطلب توضيح المحاور التي يتم بناء التقرير عليها من اجل معرفة الأنشطة وتدقيق فيها من اجل الوصول إلى نتائج قد نرى فيها انجازا للجميع وخلق ثقافة وطنية عامة تستند الى خلال البرامج التي تخدم الجميع . ........
لذ لابد من تبيان حجم اصابات العمل رغم الكساد الاقتصادي وارتفاع نسبة البطاله التي تتفاقم دون ايجاد حلول مناسبة تتناسب مع الواقع الاقتصادي والاجتماعي من خلال خلق فرص عمل دائمه وغير متغيره وتاتي هذه من خلال ثبات الاقتصاد الفلسطيني وزيادة الاستثمار في شتى المجالات وخاصة القطاعات الصناعية والانتاجية , وعدم الاعتماد على استيراد السلع مما يترك اثر سلبي على العماله وصناعات المحليه . والاهتمام بثقافة رفع الوعي عند العمال وأصحاب العمل من اجل الحد من اصابات العمل والتي مهما قدمنا من ارقام تكون هذه الارقام منقوصه لاسباب عدم اهتمام اصحاب العمل في التبليغ عن اصابات العمل وتسجيل العمال في برامج تامين العمال ضد اصابات العمل فاغلب العمال يتعرضون لعمليات النصب من مشغليهم على خلفية عدم التبيلغ عن الاصابة ومعالجة المصاب على نفقته الخاصه على امل ان يعوضه صاحب العمل عن الاصابه في المشاريع الفلسطينية والاسرائيليه على حد سواء من خلال تقديم الرعاية الصحية لاصابت العمل على نفقة تامين العامل ورغم ذلك الارقام المسجله هي في تصاعد على الرغم من الجهود التي بذلت من الجل جمع ارقام قد تكون صحيحه وحقيقه من اجل بناء برامج حماية لتثقيف العمال والحد من الاصابات فاننا نبين ذلك في الجدول التالي :-

الوفيات بحودث
عمل مجموع الاصابات في المحافظ مشراريع المستوطنات مشاريع الخط الاخضر مششاريع فلسطينية المحافظات
5 434 70 123 241 الخليل
2 186 25 70 91 بيت لحم
.------ 147 37 13 97 اريحا
2 773 90 197 486 رام الله
2 106 43 13 50 سلفيت
5 1863 70 228 1565 نابلس
2 289 127 138 24 قلقيليه
2 317 96 90 131 طولكرم
4 307 --------- 125 181 جنين


------- 133 34 17 82 طوباس
24 4554 592 1014 2948 المجموع

هذه الاصابات تشمل كافة القطاعات والقطاع الاكثر سقوط اصابات هو قطاع الانشاءات بفروعه يليه قطاع الصناعات التحويليه فقطاع الانشاءات وصلت الى 70% والصناعات التحويليه الى 21% والقطاع الزراعي 7% وباقي القطاعات 2%
وهذا يتطلب وقفه جاده من كافة اطراف العمليه الانتاجيه والحكومة بكافة وزاراتها المتخصصه والعمل الجاد من اجل اصلاح القوانين ذات العلاقه , بالاضافة الى تفعيل دور المحاكم بهذا الشان من خلال وجود محاكم مختصه بالقضايا العماليه .
الغالبيه العظمى من الاصابات عمارها بين 17 الى 30 عاما والسبب الاساسي والرئيسي عدم توفير ادوات الحمايه وقلة الوعي بالاضافه وغياب القانون وعدم توعية هؤلاء العمال على اهمية ادوات الحماية وستخدامها .
10- اذار - 2018


 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017