الرئيسية / أخبار / فلسطين
بيت الضيافة في كفر مالك جمال المكان وحسن الضيافة كتبت شيماء عطا
تاريخ النشر: الأربعاء 14/03/2018 06:22
بيت الضيافة في كفر مالك جمال المكان وحسن الضيافة كتبت شيماء عطا
بيت الضيافة في كفر مالك جمال المكان وحسن الضيافة كتبت شيماء عطا

كتبت شيماء عطا
حين تدخل الى بيت الضيافة في كفر مالك قضاء رام الله يأخذك المكان الى الاصالة والعراقة والقدم، الذي يطغى عليه الجمال والاصالة، الذي يزيل هم المتعب من مساره الطويل، وهو (كيست هاوس كفر مالك كما يطلق عليه الاجانب).

وتقول مسعدة معدي لموقع أصداء تقول: تأسس هذا البيت في عام 2008 بقرية كفر مالك قضاء رام الله وهو عبارة عن بيت قديم تم ترميمه يعود لأكثر من 100 عام ورثوه عن الاباء
لهذا البيت قصة فقد تزوجت مسعدة صاحبة البيت تزوجت من ابن عمها فكان مهرها من والدها هو غرفة من بيت العائلة وأيضا زوجها له غرفة من بيت العائلة فتمت الجهود وعملوا على توسيع البيت مع الحفاظ على الاصالة والعراقة والراحة النفسية، فيه وهذا ما يجذب السياح لتلك الاماكن التي أصبحت تصاب بالندرة في فلسطين.
وأصبح هناك علاقة بين بيت الضيافة ومسار النبي ابراهيم ومجلس قروي كفر مالك وجمعية عطاء كفر مالك,، ويقدم هذا البيت بعد توفير مكان للنوم والراحة للسياح وجبات الاكل غداء وفطور ووجبات خفيفة كلها من خيرات البلدة.
وتقول مسعدة "السياح نوعين نوع فقط يمر من الجمعية دون المبيت بأحد بيوت الراحة والضيافة ومنهم من يفضل المبيت وغالبا من يتم توزيع السياح على البيوت التابعة للجمعية القائمة بنفس العمل, فيتم أستقبالهم وضيافتهم بالجود والاصالة والحديث معهم وتبادل الثقافات وأعطائهم الصورة الصحيحة عن المرأة الفلسطينية, وعن الشعب الفلسطيني, لان جزء من الاعلام لا ينقل الصورة الصحيحة عن الشعب الفلسطيني, فعند زيارتهم لبلادنا وقرانا ويتم الاختلاط بيننا وبينهم يتعرفون على الحباة في فلسطين وكيف يعيش الناس فيها, فهذا شي ايجابي لنقل الصورة الجميلة عن فلسطين وناسها.
وتشير معدي أن الخدمات التي تقدم للسياح هي خدمات ليست كأي خدمات مثل الفنادق والمطاعم لكن يتم التعامل معهم كضيوف وأصحاب بيت وهذا من طبع وشهامة الشعب الفلسطيني وهو الشعب المضياف, ومن بعد ذلك في وقت السمر والسهر يجتمعون مع بعضهم البعض ويتبادلون الاحاديث المواقف الجميلة ما بين بعضهم البعض, وأيضا يأتون فئة من شباب الجامعات لتبادل الاحاديث مع السياح والتعرف عليهم مما يحدث الصداقة والتواصل مع بعضهم البعض.
وتقول من ناحية الدخل الاقتصادي هناك عائد مادي لا بأس به مقابل الخدمات لكنه رمزي, لأن الهدف ليس مادي بل هدف تبادل ثقافات الشعوب بين بعضهم , وأن طبيعة السياح الذين يأتون هم من بلاد مختلفة من أمريكا, هولندا, فرنسا,كندا, والبرازيل ويكون التواصل عن طريق مسار النبي ابراهيم الذي يقنط مكانه في مدينة بيت لحم, فيتم التواصل مع بيت الضايفة عن طبيعة السياح القادمين وعددهم من اجل القيام بالترتيبات التي تناسبهم .
وتؤكد ان هدف الجمعية أو ما تطمح إليه أن يصبح زيارات لبعض المؤسسات في الدول التي تستقبل النساء وأن تكبر الجميعة وتصل لكل دول العالم وان يتم نقل الصورة الصحيحة لجميع الناس عن فلسطين ولكي يستفد اكبر عدد ممكن من الشعب الفلسطيني, ولكي يشعرون بالامان ويعيشو بعض المعانة التي يعشيها الشعب الفلسطيني عند مرورهم عن الحواجز والمستوطنات .


 

 

المزيد من الصور
بيت الضيافة في كفر مالك جمال المكان وحسن الضيافة كتبت شيماء عطا
بيت الضيافة في كفر مالك جمال المكان وحسن الضيافة كتبت شيماء عطا
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017