الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
انفجار عبوات ناسفة بقوة إسرائيلية شمال قطاع غزة
تاريخ النشر: الخميس 15/03/2018 09:10
انفجار عبوات ناسفة بقوة إسرائيلية شمال قطاع غزة
انفجار عبوات ناسفة بقوة إسرائيلية شمال قطاع غزة



قال جيش الاحتلال الإسرائيلي، إن عدة عبوات ناسفة قد انفجرت صباح اليوم الخميس، على السياج الحدودي شمال قطاع غزة، مستهدفة قوة إسرائيلية كانت تعمل في المكان.

وصرّح المتحدث باسم الجيش للقناة العبرية السابعة، بأنه تم تفجير عدد من العبوات الناسفة على الجدار الأمني شمال قطاع غزة "دون وقوع إصابات"، في حين أدى التفجير إلى أضرار في السياج.

وأشار إلى أن دبابات إسرائيلية قصفت مواقع لحركة "حماس" في قطاع غزة، بعد وقت قصير من تفجير العبوات الناسفة.

وأوضحت مصادر عبرية، أن العبوات انفجرت أثناء مرور قوات "تجوال" عسكرية إسرائيلية بالمنطقة، مبينة أن "القوة كانت بعيدة عن مكان الانفجار".

وأفاد موقع "واي نت" التابع لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، بأن الحديث يدور عن 3-4 عبوات ناسفة.

وذكرت القناة العبرية العاشرة، أن العبوات التي انفجرت صباح اليوم على الحدود الشمالية لقطاع غزة "لم تكن على السياج، بل على بعد بضع عشرات من الأمتار داخل غزة".

وأضافت أن قوة من لواء جولاني، من الكتيبة 12، كانت في دورية بالقرب من السياج، ولم يصب أحد بأذى من أفرادها. متابعة: "على ما يبدو أربع عبوات انفجرت في المكان، لم تكن في علم، ولم توضع في مظاهرات على السياج".

بدوره، نقل مراسل "قدس برس" عن شهود عيان ومصادر محلية، بأن قوات الاحتلال قصفت، صباح اليوم الخميس، عدة أهداف فلسطينية شمال شرق قطاع غزة.

وبيّن أن مدفعية الاحتلال أطلقت قرابة الـ 7 قذائف تجاه عدة مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة، بلدة جباليا، وبيت حانون شمال قطاع غزة.

ولفت النظر إلى أن قذيفة إسرائيلية أطلقت أمام إحدى مركبات الإسعاف الفلسطينية، أثناء محاولتها التقدم للمكان الذي تعرض للقصف.

ولفت راصد ميداني النظر إلى أن ممكن طائرة استطلاع إسرائيلية استهدفت بـ 3 صواريخ موقعًا لكتائب القسام (الذراع العسكري لحركة حماس)، شرق بيت حانون، دون الحديث عن إصابات.

وأفاد شهود العيان، بأن "الانفجارات استهدف سيارة عسكرية إسرائيلية شرق مقبرة الشهداء الى الشرق من جباليا، تبعها سماع أصوات اشتباكات في المكان".

وهذه هي المرة الثالثة التي تنفجر فيها عبوات ناسفة، بعد أن ثُبتت على الجدار الأمني الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48، بالفترة الأخيرة. وكان قد أصيب أربعة من جنود الاحتلال في تفجير مماثل قبل نحو شهر.

ويتهم الاحتلال، "حماس" بتثبيت هذه العبوات، عبر المتظاهرين الذين يحتشدون بالمنطقة، في ما يُعرف "بمظاهرات أيام الغضب"، التي تجرى كل يوم جمعة.

وتشهد الأراضي الفلسطينية مواجهات، منذ السادس من ديسمبر/ كانون الأول 2017، إثر إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

 
 
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017