الرئيسية / أخبار / دولي
تضامنا مع بريطانيا.. أوروبا تستدعي ممثلها بروسيا
تاريخ النشر: الجمعة 23/03/2018 10:12
تضامنا مع بريطانيا.. أوروبا تستدعي ممثلها بروسيا
تضامنا مع بريطانيا.. أوروبا تستدعي ممثلها بروسيا

اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على أن روسيا مسؤولة "على الأرجح" عن الهجوم بغاز الأعصاب الذي استهدف العميل الروسي السابق سيرجي سكريبال وابنته في بريطانيا، وتعتزم دول في الاتحاد طرد دبلوماسيين روس.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك في تغريدة إن "المجلس الأوروبي يتفق مع الحكومة البريطانية على أن روسيا على الأرجح مسؤولة عن هجوم سالزبري، وأنه لا يوجد تفسير مقنع آخر لذلك".

وقد اتفقت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على الحاجة إلى توجيه رسالة قوية إلى روسيا. كما اتفق القادة الثلاثة على أنه "لا يوجد تفسير معقول بخلاف أن الدولة الروسية مسؤولة".

وفي هذا السياق، قرر زعماء الاتحاد الأوروبي في قمة لهم الجمعة استدعاء مبعوث الاتحاد إلى روسيا "من أجل التشاور" بعد الهجوم بغاز الأعصاب على جاسوس سابق في مدينة سالزبري البريطانية، وفق مصدر في الاتحاد.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إنه من المهم الحفاظ على قنوات الاتصال مع موسكو. وأضاف "بدون التخلي عن قيمنا، دون التخلي عن مبادئنا، يجب أن نتشاور مع جيراننا المباشرين في أوروبا".


طرد دبلوماسيين
وأبدت دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي عزمها طرد دبلوماسيين روس تضامنا مع بريطانيا، وقال مسؤول طلب عدم كشف اسمه إن "بعض الأعضاء يدرسون احتمال طرد دبلوماسيين روس أو استدعاء دبلوماسييهم".

ومع هذا، لم يتضمن البيان -الذي صدر في أعقاب الاجتماع الأوروبي- أية عقوبات ضد موسكو على خلفية اتفاقهم على أنها "على الأرجح" مسؤولة عن تسميم سكريبال.

وتتمسك موسكو بنفي مسؤوليتها عن الحادث، فقد قال سفيرها لدى لندن فلاديمير ياكوفينكو أمس إنه لو كان غاز نوفيتشوك استخدم لمات سكريبال وابنته.

وانتقد ياكوفينكو وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون لمقارنته استضافة روسيا لكأس العالم هذا الصيف باستضافة ألمانيا النازية لدورة الألعاب الأولمبية عام 1936.

وفي العاصمة الروسية، نقلت وكالة الإعلام عن الكرملين قوله الخميس إن الرئيس فلاديمير بوتين بحث مع مجلس الأمن القومي سياسة بريطانيا "غير الودية والاستفزازية" تجاه البلاد.


حالة سكريبال
في هذه الأثناء، قال قاض بريطاني الخميس إن الهجوم على سكريبال وابنته ربما أصابهما بضعف في قدراتهما العقلية، وإنه من غير الواضح ما إذا كانا سيتعافيان.

ومنحت محكمة في لندن أمس إذنا بأخذ عينات من دم سكريبال وابنته ليفحصها خبراء في الأسلحة الكيميائية من أجل تأكيد النتائج التي توصل إليها معمل الأبحاث العسكرية بورتون داون.

وجاء في قرار المحكمة أن طبيبا يعالج سكريبال وابنته قال إنهما في حالة غيبوبة تامة ويعجزان عن التواصل مع الآخرين، وإنه لا يمكن تحديد متى أو إلى أي مدى سيتمكنان من استعادة قدراتهما العقلية.

وتوترت العلاقات بين بريطانيا وروسيا مؤخرا إثر اتهام لندن لموسكو بمحاولة تسميم سيرغي سكريبال وابنته، وهو ما تنفيه روسيا.

وكان سكريبال قد كشف للمخابرات البريطانية عن عشرات العملاء الروس، قبل القبض عليه في موسكو عام 2004، وبعد عامين صدر حكم عليه بالسجن 13 عاما، ثم حصل على حق اللجوء في بريطانيا عام 2010 إثر مبادلته مع عملاء روس.


نقلا عن الجزيرة نت  

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017