الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
محلل إسرائيلي: حماس كشفت عيوبًا خطيرة في القبة الحديدية
تاريخ النشر: الثلاثاء 27/03/2018 05:34
محلل إسرائيلي: حماس كشفت عيوبًا خطيرة في القبة الحديدية
محلل إسرائيلي: حماس كشفت عيوبًا خطيرة في القبة الحديدية

الناصرة (فلسطين)- خدمة قدس برس

قال محلل إسرائيلي، إن ما جرى الليلة الماضية من إطلاق عدد كبير من صواريخ القبة الحديدية بالخطأ، جاء بعد أن تم تشخيص طلقات الرصاص على أنها صواريخ، وهذا يشير إلى أن الفجوة التكنولوجية تصب في مصلحة العدو (حماس) وليس في مصلحة إسرائيل.

وأوضح المحلل السياسي في موقع "واللا الإخباري" العبري، أمير بوحبوط، صحيح أن حماس تعلمت أن أجهزة الإنذار متيقظة وجاهزة للانطلاق، لكن بالمقابل ما حدث أمس دلل على خلل خطير، أدى إلى دخول سكان غلاف غزة إلى الملاجئ.

وأضاف: "الأحداث التي وقعت في الأيام الأخيرة، حيث تسلل أربعة شبان من حماس وإحراق الحفار، وعمل منظومة القبة الحديدية أمس، والتي كلفتنا الملايين، يطرح تساؤلًا، ما هو الأفضل اليقظة المفرطة أو التهاون؟".

وتابع: "عدة أمور يمكن أن نتعلمها من حادث الأمس، أولها أن حماس إذا حاولت مفاجأة إسرائيل بوابل من الصواريخ فإن المنظومة التكنولوجية جاهزة والقوات مستعدة".

ودعا إلى في الأمر الثاني، إلى صرورة فحص الخلل الخطير؛ والذي شخص الرصاص على أنه صواريخ وهل تم اكتشاف وجود فجوة تكنولوجية في أيدي أعداء إسرائيل في كل الساحات؟.

واستطرد: "الآن بقي أن ننتظر المسيرة المليونية، والتي تحاول حماس إقامتها يوم الجمعة القادم، هذا نوع من البروفة العامة للمظاهرة الضخمة المخطط لها في شهر أيار/ مايو الجاري، في ضوء القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس".

واعتبر المحلل الإسرائيلي، أن المطلوب من قائد هيئة الأركان في جيش الاحتلال، "أن يجد نقطة التوازن بين الاستقرار في المنطقة والاستعداد للتهديد الحقيقي في الشمال".

ورأى موقع "مفزاك لايف" العبري، أن مناورات حماس أمس والتي أدت لانطلاق صافرات الإنذار في غلاف غزة، "كانت مقصودة من قبل المنظمة بهدف اختبار جاهزية الجيش الإسرائيلي، وبالفعل نجحت في ذلك، وتسببت بحرج كبير".

وأضاف أن الشبان الأربعة الذين تسللوا لحرق الحفار هم عناصر من كتائب القسام بملابس مدنية، تم التخطيط لها مسبقًا من قبل المنظمة (حماس)، وهي بمثابة اختبار أولي ضمن إجراءات مسيرة العودة.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017