الرئيسية / أخبار / عربي
الأمم المتحدة: 100 ألف شخص غادروا الغوطة في مارس
تاريخ النشر: الجمعة 30/03/2018 06:02
الأمم المتحدة: 100 ألف شخص غادروا الغوطة في مارس
الأمم المتحدة: 100 ألف شخص غادروا الغوطة في مارس

نيويورك (الولايات المتحدة) - خدمة قدس برس
أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن عدد الأشخاص الذين غادروا غوطة دمشق الشرقية منذ بداية آذار/مارس الجاري، بلغ أكثر من 100 ألف شخص.

وقالت في بيان اليوم، إن عشرات الآلاف من الفارين نقلوا إلى ثمانية ملاجئ بريف دمشق حيث يتم تزويدهم بإمدادات الطوارئ والمساعدة الصحية، في الوقت الذي تقوم فيه الأمم المتحدة وشركاؤها بتقديم مساعدات إنسانية، لسكان "عين ترما"، و"سقبا"، و"حرستا"، و"حموريه"، داخل الغوطة.

وجددت الأمم المتحدة، دعواتها بضرورة "الوصول الآمن والمستدام ودون عوائق إلى جميع المحتاجين بسوريا".

وشددت على أن "أي عمليات إجلاء للمدنيين يجب أن تكون آمنة وطوعية، وإلى الموقع الذي يختارونه، وأن يتمتع المدنيون بحق العودة بمجرد أن تسمح الأوضاع بذلك".

وأبدت الأمم المتحدة وشركاءها الاستعداد للدخول إلى دوما بمساعدات غذائية تكفي لـ 16 ألف و500 شخص، حينما تسمح الحكومة السورية.

وفي هذا الإطار، قالت الأمم المتحدة إنها بحاجة إلى ما يقرب من 150 مليون دولار للتعامل مع الأزمة الإنسانية الملحة في الغوطة الشرقية وعفرين.

ولا تزال مدينة دوما في الغوطة الشرقية محاصرة من جانب قوات النظام وداعميه.

وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بالإجماع في 24 شباط/ فبراير الماضي، بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوما، ورفع الحصار، غير أن النظام لم يلتزم بالقرار.

والغوطة الشرقية هي آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، وإحدى مناطق "خفض التوتر"، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانة في 2017.


 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017