الرئيسية / أخبار / عربي
مصر .. مدير المخابرات في تل أبيب والاعلام المصري يتجاهل الزيارة
تاريخ النشر: الخميس 05/04/2018 10:50
مصر .. مدير المخابرات في تل أبيب والاعلام المصري يتجاهل الزيارة
مصر .. مدير المخابرات في تل أبيب والاعلام المصري يتجاهل الزيارة

تجاهلت وسائل الإعلام المصرية، زيارة مدير المخابرات العامة بالوكالة اللواء عباس مصطفى كامل، لتل أبيب ولقائه نظيره الإسرائيلي وفق ما ذكرته الإذاعة العبرية الرسمية، وانصب اهتمامها على لقاء "عباس" مع رئيس السلطة الفلسطينية في رام الله.

ولم تؤكد مصادر دبلوماسية مصرية، نبأ اللقاء، كما لم يصدر رد رسمي، حيال ما ذكرته الإذاعة الاسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن أن اللواء عباس نقل رسالة من رئيس جهاز الـ "شاباك" الإسرائيلي نداف أرغمان، إلى حركة حماس حذّرها فيها مما أسماه "المساس بالجدار الأمني (السياج الفاصل بين غزة وفلسطين المحتلة عام 1948) واستمرار الاستفزازات"، وفق تعبيره.

وبحسب المسؤول الإسرائيلي فإن "الجيش لن يتسامح مطلقا مع أي محاولات للاقتراب من السياج والإضرار به"، في لهجة تهديد تضاف إلى المواقف التي أعلنها قادة الاحتلال ضد مسيرات العودة.

ويأتي اللقاء بين أرغمان وكامل بعد ساعات من لقاء الأخير برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله حاملا رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، دون الكشف عن فحواها وما دار خلال الزيارة.

بيد أن مراقبين تحدثوا عن بحث الطرفين مسألة المصالحة بين السلطة وحماس في أعقاب التدهور الأخير والعقوبات التي هدد بها الرئيس الفلسطيني ضد غزة على خلفية حادث استهداف رئيس حكومة الوفاق الفلسطينية رامي الحمدالله في غزة، والتي كشفت حماس تفاصيلها رسميا.

وتوقع مصدر دبلوماسي مصري لـ "قدس برس" (فضل عدم الكشف عن هويته) أن تكون الرسالة تتعلق بعدم إصدار الرئيس عباس أي قرارات عقابية ضد أهالي غزة تزيد من الاحتقان وتهدد بحرب بين غزة واسرائيل في وقت تتصاعد فيه احتمالات الحرب، بحسب المسئولين الاسرائيليين، منذ انطلاق مسيرة العودة.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت مصادر دبلوماسية وأمنية عربية، في تصريحات لـ "قدس برس" إن هناك تنسيقا مصريا إسرائيليا بشأن التهدئة في غزة، بعدما تصاعد على حدود القطاع، عقب انطلاق "مسيرة العودة" يوم الجمعة الفائت، وطلب القاهرة من حماس بإرجاع المشاركين في المسيرة مسافة بعيدة عن السياج الحدودي.

إلا أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، رفضت الحديث عن أي اتصالات تمت معها من قبل مصر أو غيرها لاحتواء مسيرة العودة، والتي أسفرت عن استشهاد 19 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 1500 برصاص قوات الاحتلال.

وقال القيادي في حركة "حماس"، إسماعيل رضوان، لـ "قدس برس"، في تصريحات سابقة، "لا علم لنا بأي اتصالات من هذا القبيل".

وعملت "قدس برس" أن القاهرة وعدت بفتح معبر رفح خلال الايام القليلة المقبلة، وربما الخميس والجمعة المقبلين لعبور الحالات الانسانية العالقة، وذلك ردا على مطلب فلسطيني بفتح المعبر، خاصة بعد سقوط مئات المصابين برصاص الاحتلال في مسيرة العودة وحاجة بعضهم للعلاج في مصر ودول أخري.


المخابرات المصرية والإسرائيليين

وجرت العادة، أن لا يعلن عن زيارات مسئولي المخابرات المصرية للاحتلال الإسرائيلي في وسائل الاعلام المصرية إلا نادرا.

وسبق لمدير المخابرات السابق (المُقال) خالد فوزي، أن قام بزيارة لتل أبيب في تشرين أول/أكتوبر الماضي 2017، عقب زيارته قطاع غزة، وقال الصحفي الإسرائيلي شمعون أران، حينئذ أن "فوزي" التقى مسؤولين أمنيين كبار.

كما زار المدير الأسبق الراحل عمر سليمان تل أبيب في كانون أول/ديسمبر 2004، والتقى رئيس الـ "شاباك"، خلال زيارته لمدينة رام الله لإحياء ذكرى مرور أربعين يوما على وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.

واستشهد 19 فلسطينيا وأصيب قرابة 1500 آخرين برصاص قوات الاحتلال خلال مشاركتهم في "مسيرة العودة" السلمية التي انطلقت يوم الجمعة الماضي قرب الشريط الحدودي الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948، إحياءً للذكرى السنوية الـ 42 لـ "يوم الأرض".
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017