الرئيسية / أخبار / محلية
واشنطن تمنع استصدار بيان من مجلس الأمن حول غزة
تاريخ النشر: السبت 07/04/2018 10:15
واشنطن تمنع استصدار بيان من مجلس الأمن حول غزة
واشنطن تمنع استصدار بيان من مجلس الأمن حول غزة

عارضت الولايات المتحدة الأمريكية، للمرة الثانية خلال أسبوع، إصدار مجلس الأمن الدولي دعوة لإجراء تحقيق مستقل في اعتداء الجيش الإسرائيلي على متظاهرين سلميين فلسطينيين في قطاع غزة على مدار الأسبوع الماضي، ما أدى إلى استشهاد 31 مواطنا فلسطينيا وإصابة نحو 2800 آخرين.

ودعت الكويت العضو غير الدائم في مجلس الأمن، مساء الجمعة، إلى تبني المجلس لطلبها بشأن إصدار بيان يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في الجرائم الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، ويطالب "إسرائيل" باحترام القانون الدولي الذي كفل للفلسطينيين الحق في التظاهر السلمي.

وقال سفير الكويت لدى الأمم المتحدة، منصور العتيبي، في تصريحات صحفية "إن هذا الموضوع (أحداث غزة) هو أمر يجب على مجلس الأمن أن يهتم به".

وأوضح أن بلاده طلب من المجلس أن يتبنى بيانا بهذا الشأن، على غرار طلب كويتي سابق أحبطته الولايات المتحدة قبل أسبوع.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن دبلوماسيين أجانب، قولهم "إن الولايات المتحدة أبدت مجددا الجمعة اعتراضها على دعوة مجلس الأمن إلى تبني نص البيان".

وأضافوا أن 12 من أصل 15 دولة عضو في مجلس الأمن، أيّدت المقترح الكويتي.

وكان المراقب الدائم لفلسطين لدى الأمم المتحدة، رياض منصور، قد طالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقال منصور "لقد حاولنا الأسبوع الماضي، أن يقوم مجلس الأمن بدوره، ويوقف المذبحة التي ترتكبها القوات الإسرائيلية، ولكن لسوء الحظ رفضت إسرائيل الاستماع للمجتمع الدولي".

وأشار إلى أن فلسطين أرسلت خطابا إلى مجلس الأمن لتوثيق أرقام الشهداء والمصابين.

واعتبر المسؤول الفلسطيني، أن "استمرار مجلس الأمن في إهمال مسؤولياته يشجّع إسرائيل على المضي قدما في مذبحتها"، وفق تقديره.

وقال "هناك أدلة قوية على أن إسرائيل تقوم باستهداف المدنيين عمدا في ازدراء تام مرة أخرى لالتزاماتها وقواعد القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي".

وأضاف "الأحداث بالقرب من حدود غزة ليست مواجهات بين طرفين، بل إنها مجزرة يتم فيها قتل المدنيين الفلسطينيين العزل من قبل إسرائيل التي ما زالت تتمتع بالحصانة رغم انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي".


وارتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا منذ انطلاق "مسيرة العودة" يوم الجمعة 31 آذار/ مارس الماضي، قرب الشريط الحدودي الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948، إلى 31 شهيدا، المصابين إلى نحو 2800 جريح.
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017