الرئيسية / أخبار / فلسطين
البدء بمعاينة جثمان الشهيد محمد عنبر من طولكرم
تاريخ النشر: الثلاثاء 10/04/2018 17:35
البدء بمعاينة جثمان الشهيد محمد عنبر من طولكرم
البدء بمعاينة جثمان الشهيد محمد عنبر من طولكرم

أفاد تقرير فلسطيني أنه تم إجراء فحص ومعاينة خارجية لجثمان الشهيد محمد صبحي أسمر عنبر (44 عاماً)، في معهد الطب العدلي (ابو كبير) الإسرائيلي بمدينة تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 1948)، في الوقت الذي دعت فيه هيئات حقوقية فلسطينية للمشاركة في فعاليات يوم الأسير الفلسطيني الأسبوع القادم.

وبينت "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، أن عملية المعاينة تمت بحضور الطبيب الشرعي الفلسطيني ريان العلي.

وأشارت إلى أن سلطات الاحتلال لم تحدد وقتاً لتسليم جثمان الشهيد عنبر، وأنه من المنتظر الحصول على نتائج المعاينة الخارجية للجثمان خلال الساعات المقبلة.

واستشهد عنبر الأحد الماضي، متأثرا بجروحه التي أصيب بها نتيجة إطلاق النار عليه من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عند حاجز "جبارة" العسكري بمدينه طولكرم (شمال القدس المحتلة).

يذكر أن الشهيد عنبر من مخيم طولكرم، قضى نحو عام ونصف في سجون الاحتلال الإسرائيلية، حيث اعتقل إبان الانتفاضه الأولى.

وفي سياق آخر، دعت هيئات حقوقية الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده للمشاركة في الفعاليات المقررة ليوم الأسير الفلسطيني في الـ17 من شهر نيسان/ أبريل الجاري.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده رئيس "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" عيسى قراقع، ورئيس "نادي الأسير" قدورة فارس، ورئيس الهيئة العليا لمتابعة الأسرى أمين شومان في رام الله؛ لإطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني للعام 2018.

وطالب قراقع خلال المؤتمر الأمين العام للأمم المتحدة باعتبار "إسرائيل" دولة “عنصرية” ووضعها على قائمة الإرهاب الدولي، كونها تمارس جرائم بحق الفلسطينيين، وفي مقدمتهم الأسرى، ولا سيما الأطفال والنساء والمرضى منهم.

كما طالب قراقع، جميع برلمانات العالم لمقاطعة البرلمان الإسرائيلي؛ لما يقوم به من سن قوانين عنصرية تشكل خطراً على العدالة والقيم الإنسانية.

من جانبه قال رئيس "نادي الأسير" قدورة فارس، "إن جسم الحركة الأسيرة من الإشارات الأساسية لاستمرارية ثورة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال، رغم ما تتبعه سلطات الاحتلال من حرب استنزاف بحق الشعب الفلسطيني عبر عمليات الاعتقال والقتل الممنهجة".

وأضاف أن الحل مع الاحتلال هو الاستمرار في النضال ضده، مؤكداً على ضرورة قيام كافة أطراف الحركة الوطنية ببلورة تصور واستراتيجية في متابعة قضية الأسرى، رغم ما نمر به من مرحلة بالغة التعقيد.

وشدد شومان على أن قضية الأسرى قضية مركزية ومحورية، تتطلب مشاركة فاعلة من خلال البرنامج الوطني الخاص بفعاليات يوم الأسير.

وسيكون يوم السابع عشر من نسيان/أبريل يوماً تخرج فيه المسيرات في كافة محافظات الوطن نصرة للأسرى في سجون الاحتلال، بحسب شومان.

من جهة ثانية، أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين علي السعدي، بأن ما تسمى "لجنة الإفراج المبكر" في معتقل "الدامون" الإسرائيلي، قررت اليوم، الإفراج عن الأسيرة حنان صادق الأخضر (53 عاماً) من مدينة الخليل، والمعتقلة منذ 30 من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر عام 2017، وهي محكومة بالسجن لمدة 9 شهور.

وأوضح السعدي، أنه كان من المتوقع أن تُنهي الأسيرة محكوميتها في الـ18 من شهر تموز/ يوليو عام 2018، لكن لجنة الإفراج المبكر (ثلثي المدة)، قررت الإفراج عنها.

وأضاف أن لجنة الإفراج أمهلت النيابة العامة الإسرائيلية 72 ساعة، لتقدير موقفها في حال رغبت بتقديم استنئاف على قرار اللجنة أم لا.

يشار إلى أن الأسيرة الأخضر أم لخمسة أطفال، وتعتبر من الأسيرات كبيرات السن اللواتي يتواجدن في معتقل "الدامون".

يذكر أن عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ في نهاية شهر شباط/ فبراير 2018، نحو 6500 أسير؛ منهم 63 سيدة، من بينهنّ 6 قاصرات، في حين بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو 350 طفلًا، و11 نائبًا منتخبًا في المجلس التشريعي. 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017