الرئيسية / أخبار / فلسطين
مستوطنون يقطعون أشجارًا ويخطون عبارات عنصرية جنوب نابلس
تاريخ النشر: الأربعاء 18/04/2018 14:55
مستوطنون يقطعون أشجارًا ويخطون عبارات عنصرية جنوب نابلس
تصوير: زكريا السدة

 أقدم مستوطنون يهود، اليوم الأربعاء، على قطع أشجار زيتون وخط عبارات عنصرية في قرية عوريف جنوبي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وأفاد رئيس مجلس قروي عوريف، مازن شحادة، بأن مستوطنين من مستوطنة "يتسهار"؛ إسرائيلية مقامة على أراضٍ فلسطينية جنوبي نابلس، أقدموا صباح اليوم على قطع وإتلاف عشرات أشجار الزيتون، وخط عبارات عنصرية عليها.

وقال شحادة، إن العبارات التي خطّها المستوطنون تنادي بقتل الفلسطينيين وتهجيرهم.

وصرّح مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، بأن مستوطنين قطعوا أكثر من 25 شجرة من زيتون، ولوز، وعنب في المنطقة الشرقية من قرية عوريف، وخطوا شعارات "الموت للعرب" على أحد البركسات الموجودة في المنطقة.

وأوضح دغلس في تصريحات صحفية له اليوم، أن الأراضي التي تم استهدافها تعود للمواطنين رائد صباح، وناجي شحادة، مشيرًا إلى أن جرافات الاحتلال قامت منذ ساعات مساء أمس بتجريف أراضٍ تابعة لقريتي عصيرة القبلية ومادما، جنوبي نابلس في منطقتي القعدة والخروب.

ومن الجدير بالذكر أن قرى وريف جنوبي مدينة نابلس، تتعرض للعديد من الاعتداءات التي يُنفذها مستوطنون يهود بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم، ويتخللها أحيانًا إطلاق نار ما يُؤدي لوقوع إصابات وأحيانًا شهداء.

وتٌشير مؤسسات ونشطاء مختصون في مجال الاستيطان، إلى أن الاحتلال والمستوطنين قد صعدوا من إجراءاتهم بحق المزارعين خاصة في قرى جنوبي نابلس، والتي تتراوح بين قطع وحرق أراضي المواطنين الزراعية.

وتؤكد معطيات صادرة عن تلك الجهات، بأن هذه الانتهاكات تُلحق الخسائر الاقتصادية بالمزارعين "لدفعهم على ترك الأرض، لتصبح هدفًا سهلًا للمشاريع الاستيطانية".

ويبلغ عدد أشجار الزيتون المثمرة في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، نحو 8.5 ملايين شجرة مثمرة، بحسب وزارة الزراعة الفلسطينية، التي قالت إن مبيعات الزيتون والزيت تشكل ما نسبته 1 في المائة من الدخل القومي العام.

المزيد من الصور
مستوطنون يقطعون أشجارًا ويخطون عبارات عنصرية جنوب نابلس
مستوطنون يقطعون أشجارًا ويخطون عبارات عنصرية جنوب نابلس
مستوطنون يقطعون أشجارًا ويخطون عبارات عنصرية جنوب نابلس
تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017