الرئيسية / أخبار / محلية
حلقة نقاشية في جامعة بيت لحم بعنوان " دور الموروث الديني في مكافحة الفساد"
تاريخ النشر: السبت 12/05/2018 06:09
حلقة نقاشية في جامعة بيت لحم بعنوان               " دور الموروث الديني في مكافحة الفساد"
حلقة نقاشية في جامعة بيت لحم بعنوان " دور الموروث الديني في مكافحة الفساد"

نظمت هيئة مكافحة الفساد وبالتعاون مع الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات وجامعة بيت لحم، يوم الخميس 10 أيار 2018، حلقة نقاشية بعنوان " دور الموروث الديني في مكافحة الفساد".


وذلك بحضور رئيس هيئة مكافحة الفساد الاستاذ رفيق النتشة، ونائب رئيس جامعة بيت لحم للشؤون التنفيذية د. ميشيل صنصور، والأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات د. حنا عيسى، والوكيل المساعد لشؤون الدعوة والإرشاد سماحة الشيخ خميس عابدة، وراعي كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك الارشمندريت عبد الله يوليو، وقد حاورهم مفتي محافظة بيت لحم الشيخ عبد المجيد العمارنة.

وقال رئيس هيئة مكافحة الفساد الأستاذ رفيق النتشة ان هيئة مكافحة الفساد هي هيئة الشعب الفلسطيني، ولا يقتصر عملها على الجانب الديني فقط، بل تعمل بالشراكة مع عدد من المؤسسات الاهلية والحكومية والشعبية والرسمية، مشيرا الى ان الهيئة تنظر الى كافة الشكاوي المقدمة لها دون اي انتقائية.

 

واكد بان الاستعمار فشل على مر التاريخ الفلسطيني بالتفريق الديني بين ابناء الشعب الفلسطيني، مشددا على اهمية العمل المشترك للوصول الى دولة فلسطينية حرة ومستقلة وخالية تماما من اوجه الفساد المختلفة.



بدوره أشار الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات د. حنا عيسى الى ان الاديان السماوية اتفقت على اهمية محاربة الفساد واحلال العدالة والنزاهة.

واوضح بان الفساد يتمثل بعدد من الاشكال المختلفة، مشددا على ضرورة العمل المشترك لتجاوز هذه المعضلة، واكد على اهمية تعزيز الوعي المجتمعي للتخلص من الفساد.



ومن جهته أوضح راعي كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك الارشمندريت عبد الله يوليو بان الشعب الفلسطيني وعلى الرغم من اختلاف عقائده الدينية فإنه ينتمي بالنهاية الى امة واحدة، مؤكدا بان محاربة الفساد هي مسؤولية يقع عاتقها على كافة ابناء الشعب دون تمييز.


من ناحيته اشار الوكيل المساعد لشؤون الدعوة والإرشاد سماحة الشيخ خميس عابدة الى ان الفاسد هو كل من يخالف الشرع والقانون، مشددا على اهمية الدور الكبير التي تلعبه هيئة مكافحة الفساد في التخلص من هذا الوباء، ودعى الجميع للتكاثف والعمل المشترك لمساعدة الهيئة على تحقيق اهدافها والوصول الى وطن خال من الفساد.


ومن جانبه رحب نائب رئيس جامعة بيت لحم للشؤون التنفيذية د. ميشيل صنصور بالحضور، وأوضح بأن الوازعين الديني والاخلاقي مهمين جدا في حياة الانسان ولكنهما يتعارضان مع الغرائز الفطرية التي لا يمكن انكارها او نفي وجودها، مضيفا بان الانسان كائن حر، قادر على التمييز بين الخطأ والصواب.



وبعد ذلك فُتح باب النقاش امام الطلبة، حيث اجاب المتحدثين على اسئلة الطلبة حول آلية عمل هيئة مكافحة الفساد واختصاصاتها، وكيفية تقديم الشكاوي من خلالها.

وكان نائب رئيس جامعة بيت لحم للشؤون التنفيذية د. ميشيل صنصور قد استقبل الحضور في مكتبه قبل الحلقة النقاشية، لبحث سبل تعزيز التعاون بين الجانبين.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017