الرئيسية / أخبار / دولي
مهاتير محمد يعيّن مجلسا استشاريا لحكومته قبل تشكيل مجلس الوزراء
تاريخ النشر: الأحد 13/05/2018 06:23
مهاتير محمد يعيّن مجلسا استشاريا لحكومته قبل تشكيل مجلس الوزراء
مهاتير محمد يعيّن مجلسا استشاريا لحكومته قبل تشكيل مجلس الوزراء

كوالالمبور - خدمة قدس برس
أعلن رئيس وزراء ماليزيا الجديد مهاتير محمد، اليوم السبت تعيين مجلس استشاري لحكومته الجديدة مكونا من رجال اقتصاد وأعمال بارزين في البلاد، وذلك قبل تشكيل مجلس الوزراء بصورته النهائية.

وقال مهاتير في مؤتمر صحفي، اليوم، أنه تم تعيين ثلاثة وزراء في المجلس الوزاري الذي سيشكل من 25 وزيرا وهم وزير المالية ليم قوان ووزير الداخلية محيي الدين ياسين ووزير الدفاع محمد سابو.

وأضاف أن المجلس الاستشاري يترأسه وزير المالية الأسبق ديام زين الدين ومحافظة البنك المركزي الماليزي السابقة زيتي أختر والمدير التنفيذي السابق لشركة النفط والغاز الماليزية (بتروناس) حسن مريكان.

وأوضح مهاتير أن المجلس يضم أيضا الملياردير الماليزي من أصل صيني والمشهور بملك السكر في آسيا روبرت كوك والاقتصادي الماليزي الشهير جومو كوامي.

وأشار إلى أن حكومته ستشكل في غضون الأسابيع القادمة وستضم جميع الأحزاب الأربعة المنضوية تحت تحالف الأمل الحاكم (باكاتان هارابان).

وأكد أن ماليزيا تود الحفاظ على علاقات ودية مع جميع دول العالم، مشيرا الى ان الحكومة الجديدة ستقوم بمراجعة جميع العقود والصفقات التجارية والاستثمارية التي ابرمتها الحكومة السابقة للنظر في كيفية الاستفادة منها.

وبين أن حكومته ستقوم في أسرع وقت ممكن بالتحقيق في الصندوق السيادي الذي شكله رئيس الوزراء السابق نجيب عبدالرزاق.

وفي وقت سابق اليوم، أدرجت السلطات الماليزية اسم رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق وزوجته في قائمة الممنوعين من السفر.

من جهة أخرى، كشفت ابنة المعارض الماليزي أنور إبراهيم اليوم السبت، عن أن والدها سيتم إطلاق سراحه من السجن الثلاثاء المقبل.

وقالت نورول إزاه، في تصريحات نقلتها وسائل اعلام محلية، إن "عفوا ملكيا شاملا سيصدر للإفراج عن أنور إبراهيم الثلاثاء".

وأمس، قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، إنه يسعى إلى إصدار عفو شامل بحق المعارض المسجون أنور إبراهيم.

وكان أنور ومهاتير حليفين، تحولا إلى عدوين، ثم وحّدا صفوفهما مجددا لخوض الانتخابات التي جرت الأربعاء الماضي، وأطاحت بحكومة نجيب عبد الرزاق.

وسُجن أنور إبراهيم في عهد مهاتير، وكان وقتها نائبا له، كما أعيد سجنه مرة أخرى في عهد رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق، وفي المرتين كانت التهمة "التورط في قضية أخلاقية".

وسبق لمهاتير محمد (92 عاما) أن وعد بالتنحي عن منصب رئيس الوزراء وتسليمه لأنور (70 عاما) بمجرد العفو عنه.

والخميس الماضي، أدى مهاتير محمد اليمين الدستورية رئيسا لوزراء ماليزيا، بعد فوز التحالف الذي يقوده بالانتخابات العامة التي شهدتها البلاد.
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017