الرئيسية / أخبار / محلية
جنين: هيئة الأعمال الخيرية تطلق سوق القدس الخيري الأول عشية حلول شهر رمضان
تاريخ النشر: الأحد 13/05/2018 16:30
جنين: هيئة الأعمال الخيرية تطلق سوق القدس الخيري الأول عشية حلول شهر رمضان
جنين: هيئة الأعمال الخيرية تطلق سوق القدس الخيري الأول عشية حلول شهر رمضان

جنين-أعلنت هيئة الأعمال الخيرية، اليوم، عن انتهاء استعدادها لافتتاح سوق القدس الخيري الأول من نوعه في فلسطين في جنين، عشية حلول شهر رمضان المبارك، وذلك تحت رعاية محافظة جنين، وذلك بالتعاون مع جمعية التكافل والتضامن الخيرية، وبمشاركة العشرات من الشركات الفلسطينية وعرض مئات المنتجات الوطنية.

وأشاد المحافظ، اللواء إبراهيم رمضان، بهذه المبادرة الإنسانية الرائدة والتي تقوم على توفير السلع والمنتجات الوطنية التي يزداد الطلب عليها من قبل المجتمع المحلي على مدار أيام شهر رمضان المبارك.

وأكد رمضان، أن فكرة توفير تلك المنتجات للمستهلكين بأسعار تنافسية ومخفضة، من شأنها أن تسهم في التخفيف من معاناة المواطنين، خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها.

ووجه المحافظ، نداء إلى جميع التجار بضرورة توفير جميع السلع الرمضانية للمواطنين على مدار أيام الشهر الفضيل بأسعار معقولة، حتى يتسنى للجميع شراؤها، بما يتناسب مع الأوضاع المعيشية العامة.

وأشار، إلى اختيار القدس لتكون عنوانا للسوق الرمضاني الخيري الأول، جاء نظرا للهجمة الشرسة التي تتعرض لها المدينة المقدسة ومحاولات تهويدها وطمس معالمها الإسلامية، وللتأكيد أنها ستبقى في قلب ووجدان كل إنسان عربي ومسلم.

من جهته، قال مفوض عام هيئة الأعمال الخيرية في فلسطين، إبراهيم راشد، إن الاختيار وقع على محافظة جنين لإطلاق فعاليات سوق القدس الخيري الأول كتجربة أولى في فلسطين.

ونوه راشد، إلى أن فكرة السوق تعتبر إحدى مبادرات هيئة الأعمال الخيرية في فلسطين، وتهدف من خلالها إلى تفعيل ما يمكن تسميته بالاقتصاد الخيري، وذلك من خلال ترويج المنتجات الوطنية وإفادة الشركات الفلسطينية ضمن أسواق خيرية تقدم خصما حقيقيا ومميزا على البضائع المعروضة، وخاصة لذوي الدخل المحدود، وهي تختلف عن آليات الترويج للمنتجات بطرق تقليدية ومكررة ومكلفة.

وأضاف: "في سبيل تحقيق هذا الغرض، بادرت هيئة الأعمال الخيرية إلى دعوة من يرغب من الشركات الفلسطينية إلى تعبئة طلب مخصص لهذا الغرض، واشترطت مقابل أن توفر لها المكان المميز وكافة الخدمات، أن تقدم خصما لعموم المتسوقين، وخصما تشجيعيا للحالات الاجتماعية والطلبة والأيتام وذوي الإعاقة ومحدودي الدخل في الوزارات والبلديات والمجالس القروية والمؤسسات الرسمية، ولتحقيق هذا الغرض وزعت الهيئة عشرة آلاف بطاقة مرقمة تحمل توقيع جهة الاستفادة من خلال مديريات الأوقاف والتنمية الاجتماعية والتربية والتعليم العالي".

وتطرق راشد، إلى مدى تأثير هذه المبادرة على التجارة في المحافظة المستهدفة بالسوق، فقال: "صحيح أن الهدف الأول هو كسر الاحتكار، ولكن الوجه الآخر يكمن في تحريك السوق، وتعزيز المنتج المحلي وتعريف الناس به، وتقديم بضائع صحية وذات جودة عالية، وعروض حقيقية دون أوهام أو تلاعب بالأسعار".

وشدد، على أن السوق الخيري بعكس غيره يحظى برقابة من جهات الاختصاص من جهة، وبشراكة مع الشركات الكبيرة، ويفسح المجال أمام التجار للإسهام في الخير، ويحافظ بالمقابل على كرامة أصحاب الحاجات.

واستعرض راشد، آليات جذب المشترين إلى السوق، فبين، أن فكرة السوق لا تقوم فقط على البيع والشراء، بل خصصت هيئة الأعمال الخيرية لهذا الغرض، فرق أناشيد دينية مرافقة وجوائز وحوافز وهدايا وتبرعات متعددة، وسترافق السوق تراثيات رمضانية من مأكولات ومشروبات، بالإضافة إلى ذلك ستمتد الفكرة لغاية نهاية شهر رمضان المبارك، فيما يركز السوق على الألبسة والأحذية والحلويات والألعاب.

وأوضح، أن الاختيار وقع على بناية أبو زينة للكراميكا، والمكونة من ثلاثة طوابق بمساحة 22200 متر مربع كانت تستخدم لعرض البلاط والكراميكا، ووافق صاحبها على تمكين هيئة الأعمال الخيرية، والمحافظة، وجمعية التكافل، على استغلالها دون مقابل مادي، لإقامة سوق القدس الخيري الأول على مدار أيام شهر رمضان، وذلك حرصا منه على الإسهام في إنجاح فكرة السوق، فيما وافقت شركة توزيع كهرباء الشمال، على تزويد موقع السوق بخدمة الكهرباء طيلة أيام الشهر الفضيل مع رفع قدرة الكهرباء في الموقع بدون مقابل.

وثمن راشد، التعاون الكبير من قبل المحافظة وجمعية التكافل والشركات والمؤسسات الوطنية والإنتاجية، مع هيئة الأعمال الخيرية، في إنجاح مبادرة سوق القدس الخيري الأول، وسط توجه من قبل الهيئة لتعميم هذه الفكرة لتشمل جميع محافظات الوطن، ولتعزز توجه الاقتصاد الخيري.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017