الرئيسية / أخبار / محلية
مسار سياحي لعدد من المواقع الأثرية في طولكرم
تاريخ النشر: الأثنين 14/05/2018 07:02
مسار سياحي لعدد من المواقع الأثرية في طولكرم
مسار سياحي لعدد من المواقع الأثرية في طولكرم

نظمت مديرية السياحة والآثار في طولكرم، اليوم الأحد، مساراً سياحياً إلى عدد من المواقع الأثرية والتاريخية في محافظة

وشمل المسار، الذي شارك فيه محافظ طولكرم عصام أبو بكر، وقائد المنطقة العميد زاهي سعادة، ومدير مديرية السياحة والآثار إياد ذوقان، وقادة المؤسسة الأمنية، ومدراء وممثلو المؤسسات الرسمية والشعبية والجامعات ورؤساء البلديات في المنطقة، قلعة البرقاوي في بلدة كفر اللبد، وصولاً إلى خربة سمارة، والبرك الرومانية في بلدة بيت ليد شرق طولكرم.

وأكد أبو بكر أهمية زيارة المواقع الأثرية والتاريخية، انطلاقا من مبدأ تعزيز الرواية الفلسطينية في مواجهة ما يدعيه الاحتلال الإسرائيلي من الكذب والتضليل والتزوير بحق هذه الأماكن التي تعد شاهداً على التاريخ والحضارة.

وأشار إلى أن المسار السياحي، هو نتاج إحدى التوصيات الصادرة عن لجنة تطوير القطاع السياحي في المحافظة للاطلاع على واقع السياحة والبناء عليه تجاه تنمية هذا القطاع من خلال التعاون مع جميع الشركاء وأصحاب الاختصاص ذات العلاقة.

ولفت إلى وجود مقترحات لإنشاء أرشيف كرمي، والذي يتطلب تدريباً على التوثيق والتعامل مع المراحل التاريخية، وغيرها من الإجراءات التي من شأنها المساهمة في الحفاظ على روايتنا الوطنية والتاريخية، ومنع سرقة تراثنا وحضارتنا.

من جانبه، ذكر ذوقان أن المسار السياحي إلى قلعة البرقاوي في كفر اللبد، وخربة سماره والبرك الرومانية في بيت ليد، يهدف إلى تقديم تعريف عن الأماكن التاريخية من حيث أهميتها ودورها، مستعرضاَ المكانة التاريخية لخربة سمارة القريبة من مستوطنة "عناب" باعتبارها إحدى المواقع الأثرية الرومانية، التي تظهر فيها الشواهد الأثرية في الفترات البيزنطية والإسلامية اللاحقة.

وثمن دعم المحافظ ومساندته للجنة تطوير القطاع السياحي في المحافظة، مشيراً إلى اهتمام جميع الأعضاء ومتابعتهم، للمضي قدماً نحو الأمام حفاظاً على روايتنا، التي يحاول الاحتلال بكل الطرق والإمكانات السيطرة عليها من خلال تزوير الحقائق.

وأكد رئيس بلدية كفر اللبد إيهاب غزاله أهمية زيارة الأماكن والخرب التاريخية المستهدفة من الاحتلال والمستوطنين، مشيراً إلى أن مثل هذه الزيارات تساهم في تقديم تعريف للمواطنين عن حقيقية هذه المواقع ومكانتها التاريخية والأثرية.

من جانبه، أشار رئيس بلدية بيت ليد جهاد الشايب، إلى أهمية موقع البرك الرومانية في البلدة، منوهاً إلى أنها استخدمت في بداية الأمر مقالع حجرية لإنشاء المباني في الفترة الرومانية ومن ثم تم توظيفها وهندستها لتصبح فيما بعد بركاً.

بدوره، قدم المواطن عبد الخالق جبارة من بلدة كفر اللبد، شرحاً عن البلدة وسبب تسميتها والأماكن الأثرية التي تضمها.

ـــــــــ 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017