الرئيسية / أخبار / دولي
فرنسا: الاستراتيجية الأمريكية ضد إيران تعرّض أمن المنطقة للخطر
تاريخ النشر: الأربعاء 23/05/2018 11:49
فرنسا: الاستراتيجية الأمريكية ضد إيران تعرّض أمن المنطقة للخطر
فرنسا: الاستراتيجية الأمريكية ضد إيران تعرّض أمن المنطقة للخطر

 انتقد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، سياسة الولايات المتحدة الأمريكية في التعامل مع الملف الإيراني، معتبرا أنها تولّد خطرا يهدّد أمن منطقة الشرق الأوسط.

وقال لو دريان في تصريحات نشرتها إذاعة "فرانس إنتر" اليوم الأربعاء، إنه يختلف مع قرار واشنطن الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، كما هو موقفه من الاستراتيجية الأمريكية في التعامل مع طهران؛ والقائمة على أساس تشديد العقوبات المفروضة عليها.


وأضاف وزير الخارجية الفرنسي "نختلف مع الأسلوب الأمريكي حيال الملف الإيراني؛ لأن هذه المجموعة من العقوبات التي ستُفرض على إيران لن تتيح مجالا للحوار بل على النقيض ستعزز المتشددين (في إيران) وستضعف الرئيس (حسن) روحاني، وهذا الموقف قد يعرض المنطقة لمزيد من الخطر"، وفق تقديره.


وكانت الخارجية الفرنسية قد أكدت الليلة الماضية، موقفها الداعم للاتفاق النووي طالما التزمت إيران بتعهداتها.


وقالت الناطقة باسم الوزارة، آنييس فان دور مول، الثلاثاء "فرنسا ستدعم الاتفاق النووي الإيراني طالما تحترم إيران تعهداتها (...)؛ وعليه يحق للشركات الفرنسية التي تتعامل مع إيران أن تتابع عملها هناك طالما أن طهران تقوم من جانبها باحترام الاتفاق النووي".


وأضافت "فرنسا ستحرص على الحصول على ضمانات لكي لا تمتلك طهران السلاح النووي، وستكون على اتصال مع إيران والصين وروسيا في الأيام المقبلة بالإضافة لاتصالها مع شركائها الأمريكيين والأوروبيين ودول المنطقة".


وتابعت "ما زلنا قلقين بشأن نشاطات إيران الباليستية وتواجدها عسكريا في منطقة الشرق الأوسط بشكل مباشر أو غير مباشر ولهذا السبب نريد خلق إطار للحوار الشامل مع إيران ونتمنى أن تفهم إيران المصلحة من وراء ضرورة التعاون".


وفي 8 أيار/ مايو الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الانسحاب من الاتفاق النووي مع طهران، وإعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.


من جانيها، رفضت فرنسا وبريطانيا وألمانيا بصفتها ممثلة أوروبا في الاتفاق الموقع عام 2015 القرار الأمريكي، وأعلنت تمسكها به.


وفي 14 تموز/ يوليو 2015، أبرمت إيران ومجموعة "5+1" (الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا)، الاتفاق النووي، الذي يلزم طهران بتقليص قدرات برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017