الرئيسية / أخبار / عربي
مصر تستضيف اليوم لقاء مصريًا فلسطينيًا أردنيًا حول غزة
تاريخ النشر: الخميس 31/05/2018 12:57
مصر تستضيف اليوم لقاء مصريًا فلسطينيًا أردنيًا حول غزة
مصر تستضيف اليوم لقاء مصريًا فلسطينيًا أردنيًا حول غزة


قالت صحيفة "الدستور" المصرية، إنه من المقرر أن تستضيف وزارة الخارجية المصرية اليوم الخميس، اجتماعًا لوزراء الخارجية ومديري أجهزة المخابرات لكل من مصر والأردن وفلسطين.

وذكرت الصحيفة، أنه من المتوقع أن يتناول اللقاء التطورات الأخيرة في القضية الفلسطينية، وتصاعد الأحداث في غزة، والتي أدت لاستشهاد وإصابة مئات الفلسطينيين.

ونوهت إلى أنه سيتم أيضًا بحث تبعات القرار الأمريكي بنقل سفارة واشنطن من تل أبيب (وسط فلسطين المحتلة 48) إلى القدس المحتلة.

ونقلت الولايات المتحدة سفارتها بشكل رسمي يوم 14 أيار/ مايو الجاري، إلى القدس المحتلة، بالتزامن مع ارتكاب قوات الاحتلال الإسرائيلي لمجزرة على الحدود الشرقية لقطاع غزة استشهد خلالها 65 فلسطينيًا.

ولفتت النظر إلى أن لقاءً سيضم وزير الخارجية المصري سامح شكري مع نظيره الأردني أيمن الصفدي، بقصر التحرير؛ قبيل الاجتماع الثلاثي لمسؤولي الأمن في القاهرة ورام الله وعمّان.

وأفادت صحيفة "الدستور"، بأن شكري والصفدي سيبحثان في اللقاء الثنائي علاقات مصر والأردن، ومستجدات القضية الفلسطينية وتنسيق المواقف بشأنها.

وقد شهد قطاع غزة؛ منذ ساعات صباح أمس الأربعاء، "هدوء حذر" بعد 24 ساعة من العدوان الذي تعرض له، إثر تدخل العديد من الوساطات لتجديد وقف إطلاق النار القائم بين المقاومة والاحتلال.

وكان العدوان على غزة قد بدأ صباح أول من أمس (الثلاثاء)، بشن طائرات الاحتلال الإسرائيلي عشرات الغارات الجوية على مواقع المقاومة الفلسطينية التي ردت بإطلاق الصواريخ وقذائف الهاون.

وأعلنت "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس"، و"سرايا القدس" الذراع العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، مساء أمس، في بيان عسكري مشترك إطلاقهما عشرات الصواريخ تجاه المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية ردًا على القصف الإسرائيلي مؤخرًا والذي أدى إلى استشهاد عدد من المقاتلين الفلسطينيين وكذلك استهداف مسيرات العودة.

وأبرمت الدولة العبرية في السادس والعشرين من آب/ أغسطس 2014 اتفاق تهدئة مع المقاومة الفلسطينية برعاية مصرية يقضي برفع الحصار عن قطاع غزة وبدء الإعمار وإدخال مواد البناء مقابل وقف المقاومة لإطلاق الصواريخ، ووقف الاحتلال لعملياته العسكرية والاغتيالات.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017