الرئيسية / أخبار / عربي
يديعوت: ما الذي سيحصل عليه ملك الأردن في مكة اليوم؟
تاريخ النشر: الأحد 10/06/2018 17:14
يديعوت: ما الذي سيحصل عليه ملك الأردن في مكة اليوم؟
يديعوت: ما الذي سيحصل عليه ملك الأردن في مكة اليوم؟

توقفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عند ما بعد الاحتجاجات في الأردن، وإلى ما ينتظره الأردن من دعم عربي.

وقالت في تقريرها الذي كتبته مراسلتها للشؤون العربية "سمدار بيري" إنه "من المهم الانتباه إلى مكالمتين هاتفيتين وصلتا يوم الجمعة الماضي بفارق زمن قصير، إلى قصر الملك عبدالله الأردني. المكالمة الأولى جاءت من الدوحة، عاصمة قطر، التي عرضت المساعدة للأردن. يمكن التخمين أنه من خلف الشيخ تميم، حاكم قطر، تقف إيران وتركيا على حد سواء".

وتضيف: "الملك عبدالله لم يستبعد الفكرة تماما، ولكنه لم يرد بالإيجاب أيضا. فمع قطر يمكنه دوما أن يبدأ. أما مع إيران فهو لا يريد، وتركيا هي بالتأكيد مشكلة. ففي الشهر الماضي فقط وصل عبدالله إلى القمة في تركيا مع ثلاثة من إخوته، وهو مشهد نادر، وسار إلى جانب الرئيس أردوغان كعريس في يوم عرسه. تحدث أردوغان عن القدس "الجديدة"، تحت الإدارة الامريكية، وبدا الملك الأردني قلقا".

ويستطرد تقرير الصحيفة وصولا إلى المكالمة الثانية التي قال إنها "أكثر تشويقا"، "حاكم السعودية (هذه المرة ليس ابنه، ولي العهد الامير محمد)، الملك سلمان، هاتف عبدالله ودعاه أن يأتي اليوم (الأحد) إلى مدينة مكة، إلى جانب حاكمي الكويت والإمارات. فاستجاب الملك الأردني على الفور وكأنه لم يكن ينتظر غير هذه المكالمة".

وترى الصحيفة أنه "ليس واضحا بعد ماذا سيكسب، ولكن معقول الافتراض بأنه سيكون للزيارة، مثلما كان في الماضي، مقابل مالي من كل واحدة من الدول الثلاثة، كي يتمكن من تسديد قسم من دين الأردن لصندوق النقد الدولي".

وبعد التعريج على وضع الاقتصاد الأردني السيء، وما جرى من احتجاجات تبعا لذلك، وإلى اعتماد الأردن التقليدي على المساعدات، أشارت إلى أنه "في السنة الأخيرة لم يصل ولا حتى الفتات. السياسة لم تعجب السعوديين، فأغلقوا المحفظة. وفي أعقابهم أيضا أوقفت الإمارات الدعم. أما الكويت لأسبابها، فتبرعت بقليل جدا. والقطريون بالذات أرادوا أن يعطوا، ولكنهم اضطروا إلى الانتظار، لعلمهم أن دعمهم لن يمر بسهولة".

وترى الصحيفة أن من "المعقول الافتراض بأن الملك عبدالله سيتلقى اليوم (في مكة) دعما ماليا جميلا. وأنه سيتمكن من نقل رسالة تهدئة لسكان بلاده. أما السؤال التالي فيرتبط بالولايات المتحدة وبإسرائيل. لاحظوا كيف تبتعد إسرائيل الرسمية عن الأردنيين في الأشهر الأخيرة. فمنذ طرد السفيرة عينات شلاين، أخذت العلاقات بالتدهور".

وينتهي التقرير إلى القول إنه "مع الولايات المتحدة لا يمكن للملك أن يسمح لنفسه بالشقاق. كما أنه لا يحتاج إلى ذلك. عندما يقرر ترامب، فإنه سيحرص على إطلاق الإشارة. حتى ذلك الحين فإن الأسرة المالكة السعودية ستملأ مكانه".
 

لقدس المحتلة- عربي21#

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017