الرئيسية / أخبار / عربي
واشنطن تتنصل من استهداف قوات للنظام شرقي سوريا
تاريخ النشر: الجمعة 22/06/2018 11:10
واشنطن تتنصل من استهداف قوات للنظام شرقي سوريا
واشنطن تتنصل من استهداف قوات للنظام شرقي سوريا

تضاربت الأنباء بشأن طبيعة اشتباكات وقعت مساء أمس على الحدود السورية العراقية، فبينما قالت رواية النظام السوري إن غارة أميركية استهدفت موقعا لجيش النظام في المنطقة، قالت الرواية الأميركية إن فصيلا سوريًّا معارضا مواليا لواشنطن اشتبك مع" قوة معادية" هناك.

ونقلت وكالة رويترز عن قائد في التحالف الداعم لنظام سوريا أن أحد أفراد جيش النظام قتل في ضربة أميركية على موقع تابع له قرب قاعدة أميركية تقع بالقرب من الحدود العراقية السورية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جنديا واحدا الأقل من قوات النظام السوري بشار الأسد قُتل، وأصيب سبعة آخرون بجروح مساء الخميس في غارة شنها التحالف الدولي بقيادة واشنطن على موقع عسكري وسط سوريا.

وقال المرصد إن "انفجارات" وقعت في جنوب شرق صحراء تدمر على بعد 50 كلم من المدينة وغير بعيد من التنف حيث يقيم التحالف قاعدة عسكرية.

من جانبها قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن فصيلا لمقاتلي المعارضة السورية تدعمه الولايات المتحدة ويتمركز في قاعدة التنف اشتبك مساء أمس مع "قوة معادية غير محددة" خارج "منطقة لخفض الصراع" في محيط القاعدة وأجبرها على التراجع. وأضافت أنه لا يوجد ضحايا من الجانبين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم البنتاغون الميجور أدريان غالوي قوله إن مقاتلي "مغاوير الثورة" المدعومين من الولايات المتحدة ومستشاري التحالف في منطقة فض الاشتباك قرب التنف "تم استهدافهم من جانب قوة معادية لم يتم تحديدها تتمركز خارج منطقة فض الاشتباك".

وأضاف المتحدث أن المقاتلين المدعومين أميركيا ومستشاري التحالف "ردّوا بإطلاق النيران دفاعا عن النفس".

واستعادت فصائل شيعية مسلحة تدعمها إيران السيطرة على منطقة الحدود الصحراوية منذ العام الماضي، وتعرضت في أكثر من مناسبة لإطلاق نار من طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة لمنع تقدمها صوب القاعدة.

والتنف جزء من منطقة تعرف باسم البادية، وهي عبارة عن أراض صحراوية شاسعة ذات كثافة سكانية منخفضة وتمتد حتى الحدود الأردنية والعراقية.

وتقول واشنطن إن التنف تضم معسكرا تستخدمه القوات الخاصة الأميركية لتدريب مقاتلين من فصائل مسلحة سورية تحارب تنظيم الدولة الإسلامية.

من ناحية أخرى، ألقت وسائل الإعلام التابعة للنظام باللوم على طيران التحالف بقيادة الولايات المتحدة في قصف لبلدة الشعفة الواقعة إلى الشمال من مدينة البوكمال قرب الحدود العراقية، قائلة إن الضربات أسفرت عن سقوط ثمانية قتلى على الأقل من المدنيين.

المصدر : وكالات 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017