الرئيسية / أخبار / شؤون اسرائيلية
تقرير إسرائيلي يشكك في جاهزية الجيش لأي حرب قادمة
تاريخ النشر: الثلاثاء 26/06/2018 14:32
تقرير إسرائيلي يشكك في جاهزية الجيش لأي حرب قادمة
تقرير إسرائيلي يشكك في جاهزية الجيش لأي حرب قادمة


شكك تقرير لجيش الاحتلال الاسرائيلي، بجاهزية جنوده لأي حرب قادمة، بعد الكشف عن سلسلة من الإخفاقات الخطيرة والمنهجية، التي من المتوقع أن تضر بجاهزيته في ساحة المعركة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية الصادرة اليوم الثلاثاء:، عن الوثيقة التي قدمها "مفوض شكاوى الجنود" في الجيش الإسرائيلي، يتسحاك بريك، أن "صورة الوضع مقلقة بما يتصل بجاهزية الجيش للحرب، وجهاز الخدمة النظامية، والقدرة على مواجهة التحديات الحالية".

وتطرق بريك في تقريرة، إلى صيانة العتاد العكسري والمدرعات، مشيرا إلى أنه في وحدات كثيرة لا يتم التشديد على ذلك، وخاصة في وسط الاحتياط، كما اكتشف أنه في إحدى القواعد العسكرية تم استئجار شركة مدنية لتنظيف الأسلحة بعد التدريبات.

وعن التدريبات العسكرية، أشار بريك، إلى تراجع نوعيتها، كما أن جنود الاحتياط، وهم يشكلون غالبية القوة العسكرية للجيش أثناء الحرب، لا يتدربون بالمواصفات الصحيحة، وأن هناك نقصا في المهنيين والعتاد بما يثير الشكوك بشأن جاهزية الجيش.

كما أشار بريك إلى تراجع الرغبة عند الضباط بالالتزام بالخدمة النظامية لسنوات طويلة، كما حذر من تراجع ملموس في رغبة الضباط الصغار بالالتزام بالخدمة النظامية، وخاصة في الجهاز التكنولوجي الذي قال إنه مهم في ساحات القتال المستقبلية.

وأظهر نتائج المفوض العسكري للشكاوى، لمستويات جودة منخفضة، وخصوصا على مستوى القادة المبتدئين وحتى مستوى قادة الكتائب، وذلك بسبب خطوتين قام بهما الجيش : تقليص خدمة الذكور إلى أربعة أشهر، الأمر الذي سيؤدي إلى نقص نحو 6 آلاف جندي نظامي في الأربع سنوات القادمة، نصفهم في الجنود القتاليين، وكذلك تخفيضات هائلة لأكثر من 4 آلاف جندي دائم خلال السنوات الأربع الماضية.

ووجه المفوض انتقادات لاذعة إلى ظاهرة الاستخدام المفرط من قبل الجنود للأجهزة الخلوية الذكية و التطبيقات وخاصة "واتس أب" والبريد الالكتروني غير الآمن"،  والتي تذهب مع الجنود خلال التدريبات و الأنشطة الميدانية.

وحذر من أن الاستمرار بهذه الظاهرة وعدم علاجها سيوصل إلى كارثة .

وحذر التقرير أيضا من هروب للأطباء النوعيين من الجيش إلى القطاع الخاص. و كذلك إلى استخدام الضباط للعنف و الاهانة ضد جنودهم الذين يعملون تحت أيديهم.

وأشار أيضا إلى استخدام ألفاظ جنسية نابية تجاه الجنود و إلى عنصرية متفشية تجاه الجنود من الطوائف الأخرى.

يشار إلى أن العديد من التقارير الإسرائيلية أكدت عدم جاهزية الجيش لأي حرب قادمة، رغم تصريحات المسؤولين الإسرائيليين بأن الجيش جاهز لكافة السيناريوهات وخاصة على الجبهتين الجنوبية مع غزة، والشمالية مع لبنان وسورية، آخرها تقرير مراقب الدولة العبرية.

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017