الرئيسية / أخبار / دولي
ترمب يؤيد "حل الدولتين" ونتنياهو يشترط دولة فلسطينية منزوعة السيادة
تاريخ النشر: الخميس 27/09/2018 05:24
ترمب يؤيد "حل الدولتين" ونتنياهو يشترط دولة فلسطينية منزوعة السيادة
ترمب يؤيد "حل الدولتين" ونتنياهو يشترط دولة فلسطينية منزوعة السيادة

الناصرة (فلسطين) - خدمة قدس برس
قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء اليوم الأربعاء إنه يريد الإعلان عن "خطة للسلام" بين الفلسطينيين والإسرائيليين في غضون شهرين أو ثلاثة، مشددا على أنه "يريد حل الدولتين".

وقال ترمب للصحفيين، بعد لقاء منفرد مع نتنياهو، إن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة كان محل خلاف "لكن اتضح أنه ضروري"، مشيرا إلى أن "خطة السلام الامريكية تمضي بشكل جيد جدًا".

وأضاف ترمب أن "إسرائيل ستضطر إلى فعل شيئ لمصلحة الجانب الآخر"، مؤكدا أنه "أحب حل الدولتين، وهو الأفضل".

وأعلن أنه سينشر خطته لسلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين، بعد شهرين أو ثلاثة.

من جهته، قال نتنياهو، عقب لقاءه ترمب، مساء اليوم الأربعاء، "نجري مباحثات وأنا على استعداد أن يكون للفلسطينيين الصلاحيات للدفاع عن أنفسهم".

وأضاف، "عدا عن غزة، فإن السيطرة الأمنية غرب (نهر) الأردن وحتى البحر ستبقى بأيدينا. هذا غير قابل للنقاش ولن يتغير طالما أنا رئيس للحكومة".

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، عن نتنياهو تأكديه أن خطة "السلام" التي يعمل طاقم الرئيس الأمريكي الخاص على صياغتها، "ستعكس هذا المبدأ"، أي حفظ السيطرة الأمنية غرب نهر الأردن وأن تكون الدولة الفلسطينية تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية.

وكان رئيس السلطة محمود عباس قد أعرب عن استعداده، في تصريحات له الجمعة الماضية، بدء مفاوضات، سرية أو علنية، مع "إسرائيل"، بوساطة دولية.

ومنذ نيسان/أبريل 2014، والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية متوقفة، بعد رفض تل أبيب وقف الاستيطان، وتراجعها عن الإفراج عن معتقلين، وتنكرها لحل الدولتين إحداهما فلسطينية على حدود 1967 عاصمتها القدس الشرقية.

 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017