الرئيسية / أخبار / اقتصاد
السعودية تخطط لبناء مصفاة نفط كبيرة في باكستان
تاريخ النشر: الأربعاء 03/10/2018 11:01
السعودية تخطط لبناء مصفاة نفط كبيرة في باكستان
السعودية تخطط لبناء مصفاة نفط كبيرة في باكستان

قال مسؤول باكستاني، إن السعودية تخطط لبناء مصفاة نفط، في ميناء مدينة جوادر الاستراتيجية جنوب غربي بلاده.

يأتي ذلك بعد أيام من دعوة إسلام أباد، الرياض، رسميًا للانضمام إلى مشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني (CPEC)، الذي تبلغ تكلفته 64 مليار دولار، والذي هو جزء من المشروع الصيني "حزام واحد وطريق واحد".

وقال مير دوستين خان جمالديني، رئيس سلطة ميناء جوادر، للأناضول إن "الحكومة السعودية تخطط لبناء مصفاة نفط كبيرة، في ميناء غوادر، من شأنه أن يساعد باكستان على تلبية متطلباتها المتعلقة بالنفط".

بدورها نقلت صحيفة "داون" الباكستانية، عن مسؤولين (لم تسمهم)، أن المصفاة المذكورة ستكون ثالث أكبر مصفاة في العالم.

كما زار وفد سعودي بقيادة مستشار المملكة في شؤون الطاقة أحمد حامد الغادي، الثلاثاء، مدينة جوادر، لمناقشة جدوى المشروع.

وخلال اليومين الماضيين، شارك الوفد في محادثات مع مسؤولين باكستانيين كبار، بحسب الصحيفة ذاتها.

جمالديني، قال في هذا الشأن: "أعطيناهم (السعوديين) خيارين، إما بناء المصفاة في المدينة النفطية، أو في الميناء البحري".

وأضاف أن الرياض ستتخذ قرارًا بهذا الخصوص بعد مناقشة الخيارات مع خبراء.

وتابع المسؤول الباكستاني، أن "السعودية على الأغلب تصدر نفطها عبر موانئ غربية على البحر الميت، وميناء جوادر سيقدم للمملكة خيارًا آخر".

كذلك، تخطط المملكة للاستثمار في مشروع ذهب ونحاس، في منطقة ريكو ديك، بإقليم بلوشستان، وفق وسائل إعلام محلية.

 

وفيما لم يعلن رسميًا عن حجم الاستثمار المتوقع للسعودية في المشروع الاقتصادي(CPEC)، نقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤولين حكومين أن الرياض ستستثمر بمبلغ قدره 10 مليارات دولار.

وسبق أن أعلنت الرياض عن تمويلها لثلاثة مشروعات متعلقة بالمشروع الاقتصادي الصيني الباكستاني، في إقليم خيبر بختنخوا، وأزاد كشمير.

وتم التوقيع على مشروع "CPEC" بين الصين وباكستان في 2014، ويهدف إلى ربط مقاطعة شينشيانغ الصينية ذات الأهمية الاستراتيجية شمال غربي الصين، بميناء جوادر الباكستاني، من خلال شبكة من الطرق والسكك الحديدية وخطوط الأنابيب لنقل البضائع والنفط والغاز.

الأناضول
 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017