الرئيسية / أخبار / محلية
نطوري كارتا: هدم الخان الأحمر سيخلف دمارا والمستوطنات سبباً لسفك الدماء
تاريخ النشر: الأربعاء 10/10/2018 04:57
نطوري كارتا: هدم الخان الأحمر سيخلف دمارا والمستوطنات سبباً لسفك الدماء
نطوري كارتا: هدم الخان الأحمر سيخلف دمارا والمستوطنات سبباً لسفك الدماء

بلال غيث كسواني وفا

قال رئيس حركة نطوري كارتا (يهود ضد الصهيونية) مئير هيرش لــ"وفا"، مساء اليوم، إن هدم قرية الخان الأحمر شرق القدس المحتلة من قبل الاحتلال الإسرائيلية سيخلف عنفا ودمارا لن تتحمله دولة الاحتلال، التي عليها التراجع عن قرارها هدم هذه القرية وترك سكانها يعيشون بأمان.

وأضاف على هامش زيارة تضامنية لقرية الخان الأحمر "أنه ليس من حق دولة الاحتلال طرد البدو الفلسطينيين عن أرضهم، والتهديد بهدم قريتهم، فهم موجودون هنا قبل قيام الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وقال: "إننا جئنا للوقوف ضد أي فعلي سياسي وفعل عنصري إسرائيلي ضد أهالي الخان الأحمر، فنحن يهود ولكننا لسنا صهاينة ونعتبر انفسنا فلسطينيين وندعم حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم والتحرر من الاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف "حضورنا هنا للتأكيد لحكومة الاحتلال أنها ليست لديها أي سلطة على الخان الأحمر، وإن الاحتلال هو يحاول أن ينشر العنف والعنصرية في المجتمعات وتحديدا في فلسطين".

وتابع: "في اللقاء تحدثنا ضد الاحتلال وضد القمع المستمر للفلسطينيين، ليس هذا القمع فحسب، بل سلوك المؤسسة الصهيونية برمته ضد الشعب الفلسطيني".

وشدد "على مدى عقود، كانت المستوطنات سبباً رئيسياً لسفك الدماء والاضطرابات في الأرض المقدسة، وقد أزهقت مئات الأرواح البريئة على مذبح القومية وشهوة الأرض".

وأكد أن دولة إسرائيل غير شرعية على الإطلاق، وأن الجريمة تتفاقم عندما يستلزم إنشاء هذا الوطن احتلالاً وقمعاً وإذلالا وطردا لشعبٍ آخر، قبل عصر الصهيونية، عاش اليهود في فلسطين في سلام وأمن جنبا إلى جنب مع السكان العرب الفلسطينيين."

و"ناطوري كارتا"، هم مجموعة من اليهود يعيشون بالقدس ويؤيدون إقامة دولة فلسطينية ولا يعترفون بإسرائيل.

ويحرق أعضاء الجماعة علم إسرائيل في احتفالات "الاستقلال" كل عام، ويرفعون علم فلسطين، وفي محيط إقامة زعيم الجماعة الحاخام هيرش بأحد أزقة حي "ميا شيريام" بالقدس، الذي يسكنه أكثر اليهود تطرفا، يرسم العلم الفلسطيني.

لا يعترف أعضاء الجماعة بالبطاقة الإسرائيلية، ولا يسجلون مواليدهم في الدوائر الرسمية، ويرفضون المعونات الحكومية، ويحلم هؤلاء بالعيش بدولة فلسطينية وإعادة كل الأرض للفلسطينيين، ويؤمنون بأنه يحرم على الشعب اليهودي تأسيس أي دولة في العالم "دون إرادة إلهية، ما دام التيه مستمرا".

ـــــــ 

 

تابعونا على فيسبوك
تصميم وتطوير: ماسترويب 2017